إشترك في أقوى قنوات يوتيوب


للإعلان تواصلوا معنا: qaseda@hotmail.com - فيسبوك - تويتر - يوتيوب




إضغط تعليق صوتي إحترافي Voice Over بأفضل جودة وأوفر سعر !
Null


النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    Lightbulb الحلقة الأولى ـ زمردة

    منذ مئات السنين..
    في عصورٍ غابرة..
    كان التاريخ مختلفا ..
    وكذلك الجغرافيا..
    لم يكن الإنسان قد بلغ هذه المرحلة من التطور في كافة الميادين..
    ولم يكن العلم قد تدخل في شتى الأمور..
    ولم يكن العالم إلا عدداً محدوداً من الممالك والإمبراطوريات..
    في ذلك العصر..
    وبين ممالكه..
    تدور أحداث هذه القصة.

    ===============================

    1

    "درب القمر" مملكة جميلة مطلة على البحر، تتمتع بمناخ معتدل دافئ يُشعر الإنسان بلذّة الحياة وحرارتها.
    هي مملكة صغيرة المساحة إذا ما قورنت بالممالك والبلاد الأخرى المحيطة بها، لكنها رغم هذا كانت الأجمل على الإطلاق.
    في الحقيقة كان ما يزيدها جمالاً، ويُضفي عليها سحراً، هو أساطيرُ حُسنٍ يحكيها الناس هناك، عن أميرةٍ جميلةٍ تسكن قلعة الحاكم، وتكون ابنته.
    رغم أن قلة فقط هم من كانت لهم الحظوة بلقائها، إلا أن الجميع كان متفقاً على روعة الخَلق والخُلُق التي تتمتع بها.
    وكان اسمها هو الوحيد الذي يدور على كل لسان في البلاد، مقتحماً البيوت والأسوار والحدود: الأميرة "زمردة".

    2

    في هذا اليوم الربيعي المُشرق كانت الأميرة تتنزه في حديقة القصر، تمتع نفسها بتأمل الطبيعة من حولها، تشتم العبير الوردي المنعش، وتلاحق بعينيها أسراب الطيور المحلقة في السماء.
    قطعت فسحتها وصيفتها "نسرين" التي جاءت تقول:
    - آنستي، جلالة الملك يريد محادثتك.
    إنقلبت أساريرها من الارتياح إلى الإنزعاج، وقالت:
    - ألن ننتهي من هذا الأمر؟
    ثم سارت برفقة وصيفتها نحو قاعة الملك.
    أوصلتها الوصيفة إلى هناك، ثم انصرفت، ليبدأ النقاش العقيم، ويعلو صوت الملك وابنته، ويشتد الجدال الذي لم ينتهِ منذ أسابيع.
    قال الملك "غسان" بانزعاج واضح:
    - إنه أمير شاب، شجاع، حادّ الذكاء، رفيع المستوى. أنا لا أرى مبرراً واحداً لرفضك له.
    ردّت بنبرةٍ أحرقها الغضب:
    - أبي ألم نفرغ من هذا الموضوع بعد؟ إلى متى سأظل أقول أني لا أحب الأمير "نديم" ولن أكون زوجةً له.
    - لكن لماذا؟ أذكري لي سبباً واحداً مقنعاً يدفعك للنفور منه؟
    لم تجبه، فأضاف بحيرة:
    - يبدو أن العيب ليس به بل بكِ. "زمردة" تكلمي وأفصحي عن الحقيقة. أهناك رجل في حياتك؟
    صاحت من فورها مستنكرة:
    - أبي! ما هذا الذي تقوله؟! إن رفضي للأمير "نديم" لا يعني أبداً تعلقي برجلٍ آخر. إنه لا يعجبني وهذا كل ما في الأمر.
    فقال مُسايراً:
    - لكن يا ابنتي.. إفهميني.. لقد قطعتُ عهداً للملك "خليل" بأن أزوجك ابنه.
    - لست المسؤولة عن هذا العهد أبي.
    قالت بحزم:
    - أنت لم تستشرني قبل قطعه.
    - وماذا أفعل الآن؟ لقد أعطيته وعداً، ولم يعد بإمكاني التراجع.
    - إنها مشكلتك.
    - تعلمين أن وعد الملوك مقدس، ويجب تنفيذه.
    وأضاف مسايراً مرةً أخرى:
    - عزيزتي.. لقد أصبحت عجوزاً، وأريد الاطمئنان على مصيرك قبل أن توافيني المنية. ثم إنني أثق باختياري. الأمير "نديم" هو الأصلح للزواج بك.
    أرادت أن تجيب، لكنه لم يمهلها:
    - إنكِ محقّة. لقد طال جدالنا في هذا الموضوع، وآن الأوان لكي نحسمه.
    توجست الفتاة خيفةً وآثرت الصمت، بانتظار صدور القرار النهائي لوالدها الملك الذي لم تعهده يعود عن مواقفه.
    ومرت ثوانٍ حَسِبَتها سنيناً، قبل أن تسمعه ينطق بما تخشاه:
    - سوف تتزوجين الأمير "نديم".
    - لكن أبي!
    صاحت والدموع تترقرق في عينيها:
    - كيف تفعل بي هذا؟
    لم ينظر إليها حين قال:
    قناة روش

    - أنا لا أحب معاملتك بقسوة، لكن إن كان في ذلك خير لكِ فأنا مستعد.
    مسحت دمعةً هربت من عينها اليسرى، ثم قالت بعناد:
    - أنا آسفة، لكني لن أرضخ لهذا الأمر.
    لمع الغضب في عينيه، وهو يصيح:
    - أوَتتجرئين على عصيان أوامري؟
    همست مجيبة:
    - إن اضطررت فسأفعل.
    فاستشاط غضباً، ورد بعصبيةً مضاعفة:
    - في مملكتي لا مجال للعصيان. أعظم الرجال لا تتجرأ على مقاومة إرادتي.
    في هذه اللحظة الساخنة، دخلت الوصيفة "نسرين" لتقطع حديثهما، ولتنقذ الأميرة من مواجهة هي الخاسرة فيها، فتقول معتذرة:مدرب الفروسية وفنون الحرب وصل للتو، وينتظر الأميرة ليعطيها درساً جديداً.
    فتحت "زمردة" فمها لتقول شيئاً، لكن والدها سبقها إلى القول:
    - إعتذري له.
    تفاجأت بكلامه:
    - الأميرة "زمردة" لن تقابل أحداً، ولن تبرح غرفتها، حتى تُنهي حالة العصيان وتعلن رضوخها لأوامري.
    رفعت حاجبيها بدهشة، وفي عينيها ارتسمت علامات القهر:
    - لكن أبي! كيف تفعل هذا بي؟!
    لكنه بكثير من اللامبالاة أدار ظهره لها، وأعلن:
    - لقد انتهى نقاشنا.
    إنتشر الخبر في القصر، وتسرب منه إلى أرجاء المملكة، ليصبح خلال أيام معدودة، حديث الناس وشغلهم الشاغل.

    يُتبع...
    محمد عيد

    إضغط هنا للاشتراك في موقع الاعلانات بديل ادسنس واكسب المال الآن
    Null


    الصور المرفقة الصور المرفقة
    سقط القنــاعـ ..

  2. #2




    مشرفة سابقة الصورة الرمزية loeloa
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    5,134

    افتراضي

    يسلمو روش القصة كتير حلوة وانا متابعة الاحدات معاك

    إضغط هنا للاشتراك في موقع الاعلانات بديل ادسنس واكسب المال الآن
    Null



    اذا العين لم تراك فالقلب لن ينساك

  3. #3




    طالب روشنة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي

    قصة رائعة بإستفتاحيتها المشوقة
    يعطيك العافية روش

    إضغط هنا للاشتراك في موقع الاعلانات بديل ادسنس واكسب المال الآن
    Null



  4. #4




    روش نار الصورة الرمزية روعة المشاعر
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    maroc
    المشاركات
    1,929
    لو
    تعلم اجر قول(( سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ))
    لما تركت ترديدها


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •