قناة روش



إعداد: ع ـآلـے مستوآھ








الحسيني قاد المران لليوم الثاني بانتظار تسلم مورايس مهامه..
العضلة تبعد جانغ هيون عن تدريبات الهلال قبل مواجهة الشباب


من المران الهلالي


«الجزيرة» - طارق العبودي:

بات القلق يسيطر على الهلاليين بعد أن منع الجهاز الطبي للفريق الكروي الأول المدافع الكوري جانغ هيون سو من المشاركة في مران البارحة إثر شعوره بآلام في عضلة الفخذ الخلفية، وسيخضع اللاعب اليوم لمزيد من الفحوص الطبية لتحديد نوعية وقوة الإصابة، ومدى قدرته على المشاركة في المباراة المقبلة.ويستعد الفريق الهلالي لملاقاة الشباب بعد غدٍ الجمعة لحساب الجولة 26 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وهي مباراة فك الاشتباك في الصدارة، إذ إن الفائز بها سيقطع شوطاً كبيرا نحو حسم اللقب لصالحه قبل 4 جولات من النهاية، حيث يحتل الفريقان المركزين الأول والثاني بـ48 نقطة لكل منهما ويتقدم الهلال بفارق الأهداف.

وقاد المدرب الوطني عبداللطيف الحسيني مران البارحة لليوم الثاني على التوالي لحين انتهاء الحجر الطبي الروتيني الإلزامي للجهاز الفني الجديد بقيادة البرتغالي خوسيه مورايس الذي ينتظر أن يشرف على مران الليلة برفقة طاقمه المساعد وهو المران الرئيس قبل المواجهة الهامة.

وخصص الحسيني الحصة التدريبية للنواحي الفنية والبدنية.





الإدارة تشكر ميكالي وتبحث عن بديل لفئة الشباب
4 برتغاليين وسعوديين وبرازيلي ومصري في الجهاز الفني للهلال




«الجزيرة» - طارق العبودي:

قدّمت الإدارة الهلالية شكرها وتقديرها للمدرب البرازيلي روجيرو ميكالي نظير جهوده التي بذلها أثناء إشرافه الفني المؤقت على الفريق الكروي الأول خلفًا للروماني المقال رازافان لوشيسكو، وبعد أن قاد فريق درجة الشباب مديرًا فنيًا لمدة تقارب 3 أشهر.

وينتظر أن يكون ميكالي قد غادر إلى بلاده لقضاء إجازته على أن يبلغه الهلاليون بقرارهم النهائي إما بإنهاء عقده أو الاستعداد للعودة للإشراف مجددًا على فئة الشباب مع بدء تحضيراتهم للموسم المقبل، وإن كان الاستغناء عنه هو القرار الأقرب، وفقًا لمقربين من البيت الهلالي.

من جهة ثانية، يضم الجهاز الفني لفريق الهلال الأول لكرة القدم 8 عناصر من 4 جنسيات، كل في مجال تخصصه، منهم 4 برتغاليين: خوسيه مورايس «مديرًا فنيًا»، وديماس مانويل ماركيز «مساعدًا أول»، وجواو بيدرو غريلو «مدربًا للياقة»، وباولو جورجي دا سليفا «مدربًا للحراس». إضافة إلى سعوديَّين اثنين: عبداللطيف الحسيني «مساعدًا ثانيًا»، وعبدالعزيز الدوسري «مساعدًا لمدرب اللياقة»، والبرازيلي جواو فيليبي بوافينتورا «محللاً تقنيًا»، والمصري طارق نهور «محللاً تقنيًا».





صح لسانك


* اتفاق جنتلمان يمنع الحمدان أمام الشباب

(عنوان صحفي)

- احترم تحترم



* عودة الفرج للهلال

(عنوان صحفي)

- بانتظار الفرج





فواصل


- في الهلال آراء النقاد والجماهير تسبق تحرك الإدارة في اتخاذ القرارات. مشكلة الإدارة الهلالية تكمن في البطء والتردد في اتخاذ القرارات. مما يجعل قراراتها عند اتخاذها تكون بخسائر فادحة.

* * *

- مناظر جميلة في الدوري الإنجليزي عندما تتوقف المباريات من أجل السماح للاعبين المسلمين بتناول إفطارهم السريع عندما يحين وقت الإفطار أثناء سير المباريات. تقدير واحترام لهذا الدين العظيم في قلب أوروبا. ويستحق عليه منظمو الدوري الكروي العريق كل تحية وشكر.

* * *

- قمة الدوري بين الهلال والشباب ستكون مثيرة بكل احتمالات نتيجتها، فالتعادل سيقرب الاتحاد والتعاون، ويبقي المنافسة قائمة إلى النهاية. وفوز أحدهما يحسم اللقب لصالحه بنسبة كبيرة.





الهلال عمل وخدم الرياضة




خالد الباتلي

قوة الهلال كانت ولا تزال في جماهيره، فبعد الله عز وجل هم اللاعب الرئيس والقادر على ترجمة كل شيء إلى منجزات وبطولات.

وجماهير الهلال لم تعد ترضى بأي شيء، حتى لو خرجت من الموسم ببطولة واحدة فهي تظل مقتنعة باستحقاقها أكثر من ذلك، وهي بالفعل تستحق أكثر..

جماهير الهلال تسكنها روح زرقاء تتمنى الأفضل وتسعى إليه دائما، وتكره أن ترى غايات ومصالح متلونة تقترب من الكيان الهلالي.

منذ خرجنا للدنيا والهلال محاط بالخيرين النابضين بحبه، الذين يأتون على أنفسهم لأجل أن يستقيم أمر الهلال، وبمثلهم الهلال ممتد خيره وفرحه جيلاً بعد جيل دون غيابات مؤلمة عن المنصات!

مشجعوه تشربوا حب الهلال من الفطرة، وتربوا أن ينظروا إليه وهو يضيىء السماء بنوره، ويجعل من معه رافعي الرؤوس دائماً وهم ينظرون إليه أو يرقبونه!

في عام 1397، وقبل أن تغرب شمس يوم جمعة، كان بشير الغول كابتن الهلال يسجل هدف التعادل في مباراة الهلال والنصر الشهيرة 3-3، وكان هو لم يبلغ عمري بعد من عمره، لكن ما شاهده ذلك اليوم والكبار من حوله يرقبون المباراة، بوجل ولهفة وصرخات وآهات، جعله يؤمن أنه في حضرة نادٍ عظيم.

من هنا تشرب حب الهلال.. وتعلم أبجدية التشجيع الفطري.. وعرف معنى أن يلبس فانيلة زرقاء في حصة الرياضة، أي شرف له وأي مسؤولية تنتظره لأجلها؟!

كان يشعر - لو هزم - وهو يلبس لونه الأزرق في حصة الرياضة أو في حارتهم أنه قصر في حق الهلال وارتكب جرماً لا يغتفر...!

كان غرامه بالهلال يمنحه القوة ويشعره أنه مميز عن الكل.. وينعكس ذلك على شخصه في أقواله وأفعاله وحواراته، فحب الهلال يعلم محبيه السمت الراقي والكبرياء الناصع شرفاً وترفاً..

ما إن تأتي مباراة للهلال حتى يقف كل شيء فيه، مع الهلال كبر وهو لا يزال صغيراً، ذات يوم قال له خاله: تعال معي... وذهب به لملعب الملز، لحضور مباراة بين الهلال والنهضة.. لكنه رآها كأنها بين الهلال والبرازيل، كان يرى كل اللاعبين أمامه بلا حاجز.. لما جاءوا يسلمون على الجماهير كاد ينزل يصافحهم واحداً، واحداً.. كان يعرفهم واحداً، واحداً..، حضوره تلك المباراة كان حديث المدرسة في اليوم التالي، يكبر هو ويكبر معه حب الهلال.. يتغير اللاعبون ويبقى حب الهلال ثابتا.

عاش كل اللحظات الحلوة والمرة، عرف كيف يثق أنه مع كبار، ويتأكد أن الفوز لا محالة قادم.. وما هدف سامي في نهائي الكأس مع الشباب إلا دلالة كبرى.

مع الهلال عرف الثلاثيات والأربعات والخمسات، كلٌ أخذ نصيبه.. وكل نال ما يستحق.. وها هو الهلال يمنحنا الذاكرة ويجعل غيرنا يتمنى النسيان...!

لكن الهلال الآن يعيش اختلافات وثقافات غريبة عليه، حتى كبار الهلال غابوا عن المشهد حين كان من الواجب حضورهم.!

من بعد وفاة الشيخ عبد الرحمن بن سعيد فقد الهلال صوتاً قادراً على النطق بـ(لا) في وجه من يضر بالهلال.

الهلال كان ولا يزال وسيظل نجاحه مستمدا من كونه دائماً على قلب رجل واحد، لم يكن ينتصر دائماً، لكنه ما كان يخسر أهله وجماهيره، بل يعود إليهم وهو أكثر قوة ونضارة.

جولة بسيطة في تاريخ الهلال خلال الـ 45 عاماً الماضية تؤكد لنا أنه في واد والأندية الأخرى في واد، وذلك لم يتحقق في يوم وليلة، بل جاء نتاج عمل مضن وتراكمات خبرة وصدق مع الهلال، وهذا ما ينقص الهلال الآن أن نصدق معه قولاً وفعلاً!

المرجفون هم البلاء والابتلاء كله، ومن يرجف في حق الهلال سيجعله الهلال يرتجف عما قريب..

لم نعرف الهلال إلا جملة فعلية تصنع أجمل معاني الفوز.. ما أسوأ أن نكره حال الهلال بسبب موقف.. هنا يكمن الخلل حين نجعل أنفسنا الأمّارة لا تطمئن بالهلال، وحينها سنفوز بنفس لوامة لن يرضيها ما يمر بالهلال والكبار والعقلاء يتفرجون...!

كانت لمباريات الهلال والاتحاد وقع خاص معه.. لأكثر من ثلاثة عقود وهو يستمتع باللعب مع الاتحاد ويراه أجمل متعة، وكان الفوز عليه أشبه بعادة..

مزعج ما رأيناه يوم الجمعة والهلال يلعب مع الاتحاد، لم يكن الهلال حاضراً في أجساد اللاعبين، ما كانت هناك روح وما كان هناك احتراق واحترام للشعار...!

ليس عيباً الهزيمة من الاتحاد، فهو بطل وله تاريخه وأمجاده، هو المنافس الحقيقي للهلال، وليس أدل على ذلك من حجم الشعبية لهما في المدرجات وفي كل مكان.. لكن ما أزعج كل رياضي قبل أن يكون محبا للهلال، أن من حضر تلك الليلة لم يكن الهلال البطل، ولم تكن شخصية الزعيم حاضرة أبداً...!

الهلال إن حقق بطولة الدوري هذا العام، ليس لأنه يستحق، ولكن لأنه أفضل السيئين هذا الموسم، وكل الفرق في غير مدارها الطبيعي!

كلنا استبشر بهدوء ابن نافل وصمته الذي يثمر إنجازاً، ولا نريد للبطولة الآسيوية أن تحجب حقيقة ما يمر به الهلال الآن ومنذ فترة!

منذ متى والهلال يتأخر في حسم ملفاته التعاقدية وتغيير المدربين وإعادة الفريق لفلكه الذي يليق به!

منذ متى وهناك بين اللاعبين من لا يعرف معنى شعار الهلال، ولا يركض لأجله كما يجب!

حتى متى ومن يتطاول على الهلال فرداً أو كياناً لا ينال عقابه بسرعة!

مللنا دور المثالية التي ابتلينا بها من أيام شبيه الريح، والتي جعلتنا عقلاء حتى صرنا كالمجانين!

ونحن على ثقة أن من اتهموا الهلال بكل شيء.. ترتد تهمهم عليهم فيتساقطون واحداً تلو الآخر.. ويمضي الهلال قدماً ولا يلتفت لهم..

آسيا 22 انطلقت والهلال سيدها ونادي القرن فيها، ولكن كيف سندخلها ومعنا أشباح لاعبين!

العام أبعدنا منها بفعل فاعل ولم نحرك ساكنا، ودخلنا في حسابات صمت وتنازلات حق، لكيلا يزداد مكرهم علينا أكثر!

مشكلة الهلال واضحة، ليست فنية ولا إدارية.. بل هي باختصار أن الهلال يريد روحاً وإخلاصاً لينتفض ويتمرد ويرفض كل واقع ويفرض مستحيله الأجمل وينثر عجبه العجاب هنا وهناك!








وجهة نظر
هل أخفقت إدارة ابن نافل؟!




عبدالله العمري

يعيش نادي الهلال في هذا الموسم واحداً من أسوأ مواسمه الرياضية عبر تاريخه الطويل المليء بالإنجازات والمرصع بالذهب والتي سطرتها أجيال ذهبية كثيرة تعاقبت على تمثيله واللعب لزعيم أندية آسيا وسيدها.

فالهلال منذ أن حقق لقب دوري أبطال آسيا قبل موسمين تقريباً ومستواه الفني يشهد تراجعاً كبيراً جداً وهو أمر طبيعي في عالم المستديرة ويحدث لمعظم فرق العالم، فمن الصعوبة أن يستمر الفريق على نفس وتيرة التوهج والقوة في الأداء لعدة مواسم والشواهد على ذلك كثيرة جداً.

التراجع الفني لمستوى الهلال كان واضحاً في مباريات دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين وتلقى الفريق خسائر مفاجئة من أندية ضمك والوحدة وهي التي تصارع على الهبوط وتعيش أوضاعاً فنية سيئة جداً، وحتى مع الانتصارات التي حققها الهلال في بعض مباريات الدوري وجعلته يتربع على الصدارة مقاسمة مع الشباب إلا أن مستواه لم يكن مرضياً ومقنعاً لعشاقه أبداً وواضح أن الفريق يسير بالبركة..!!

السوء الفني الذي يعيشه الهلال حالياً استمر حتى في دوري المجموعات بدوري أبطال آسيا الذي استضاف الهلال مجموعته للعب بالرياض والتي تأهل منها بدعاء الوالدين ليس أكثر رغم أنه في آخر مباراة أمام شباب أهلي دبي كان يلعب بفرصتي الفوز أو التعادل..؟

وجاء التأهل للمرحلة المقبلة من دوري أبطال آسيا بعد تعادل الأهلي السعودي والدحيل القطري، ليتأهل الهلال كثاني أفضل فريق بدوري المجموعات.

المستوى الفني الباهت جداً الذي قدمه لاعبو الهلال في دوري أبطال آسيا جعل الإدارة الهلالية تدرك فعلاً أن فريقها يعيش مأزق فني حقيقي وكان واضحاً لأصغر مشجع هلالي.

إدارة الهلال برئاسة الخلوق والجنتلمان فهد بن نافل لم تحسن التعامل مع تدهور نتائج الفريق في دوري الأمير محمد بن سلمان بالشكل الصحيح، وكان أول القرارات الخاطئة جداً هي إلغاء عقد مدرب الفريق الروماني رازفان الذي اعتقد أنه واحد من أفضل المدربين الذين مروا على تاريخ الهلال وحقق مع الفريق إنجازات لا تنسى.

فمشكلة الهلال وتراجعه الفني لم يكن سببه المدرب، نعم ربما هو يتحمل جزءاً من المشكلة ولكن ليس كلها، فمشكلة الهلال الكبرى تتلخص في تراجع مستويات كثير من لاعبيه المحليين وعدم إحساسهم بالمسؤولية واستشعار الوضع السيء الذي يعيشه فريقهم، كما أن أجانب الهلال ليسوا في مستوى الطموحات باستثناء الثنائي كاريو والكوري هيون.

الحلول الوقتية التي تنتهجها الإدارة الهلالية لن تجدي مع وضع الهلال الحالي، فالفريق يحتاج لغربلة كبيرة على مستوى لاعبيه المحليين مع ضرورة البحث عن حارس بارز في ظل تراجع قدرات الحارس الحالي عبدالله المعيوف.

وكذلك ضرورة التعاقد مع لاعبين أجانب مميزين قادرين على صنع الفارق داخل الهلال، كما أن الأجهزة الإدارية بالفريق الأول بحاجة لغربلة كبيرة.








بند يمنع مشاركة الحمدان ضد الشباب


الحمدان في تدريبات الفريق أمس
( المصدر - المركز الإعلامي بنادي الهلال)



الرياض - عبدالله الشعلان

تأكد غياب لاعب وسط الهلال سلمان الفرج، عن مواجهة الشباب الجمعة المقبل، بسبب عدم جاهزيته البدنية، مع اقترابه من التعافي تماماً من الإصابة التي لحقت به، كما أن هناك نزاعًا قانونيًا بشأن مشاركة لاعب الهلال عبدالله الحمدان في المواجهة المرتقبة أمام الشباب لوجود بند في عقده يمنع ذلك، حيث وقع رئيس الشباب خالد البلطان ورئيس الهلال فهد بن نافل على بند يمنع اللاعب من خوض اللقاء أمام فريقه السابق، ولكن من المتوقع أن يشارك الحمدان في المباراة وذلك إستناداً إلى الفقرة 6 في المادة 24 من لوائح لجنة الاحتراف والتي ستؤكد قانونية مشاركة اللاعب.





‏‏‏قانوني لـ«الرياض»: مشاركة الحمدان أمام الشباب نظامية


عبدالله الحمدان


الرياض - خالد العمار

أكد القانوني الرياضي علي عباس لـ«دنيا الرياضة» أن مشاركة لاعب الهلال عبدالله الحمدان مع فريقه أمام الشباب قانونية ولا يمكن لنادي الشباب الاحتجاج عليها

وقال: «بالنسبة للشرط الذي يكون على نادي الهلال بعدم إشراك اللاعب عبدالله الحمدان مع فريقه -إن صح- فبصفة عامة يجب الإشارة إلى أن مثل هذا الشرط لا يرتقي لمستوى الالتزام القانوني، بل هو فقط مجرد التزام أدبي وأخلاقي وهو معمول به حتى في أوروبا ولكن في إطار اتفاق أدبي وليس التزاماً قانونياً.

البند الذي يتحدث عنه الجميع إن وجد فهو باطل ولا عمل به ولا حجية له على الأطراف باعتبار أن نادي الشباب لم تعد له أي حقوق اقتصادية أو رياضية على اللاعب من تاريخ توقيع اتفاقية الانتقال، بالإضافة لذلك فإن مثل هذا الشرط يمس مبدأ المنافسة ويحد من حرية اللاعب كما يمس حقوقه الشخصية وهي من المسائل المقدسة بالنسبة للفيفا، علاوة على ذلك فإن الاحتجاج على أهلية المشاركة يكون بالاهتمام على مخالفة اللوائح وليس مخالفة مثل هذه البنود التعاقدية

في كل الحالات فإن مشاركة اللاعب عبدالله الحمدان مع نادي الهلال إن حصلت فستكون نظامية ولا يمكن لنادي الشباب الاحتجاج عليها».





‏‏‏صراع اللقب يحتدم.. الهلال والشباب في قمة مصيرية


مواجهة منتظرة تجمع قطبي العاصمة


الرياض - عبدالله الشعلان

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة ليلة الجمعة المقبلة نحو ملعب الأمير خالد بن سلطان بالرياض، لمتابعة "دربي" الهلال والشباب، ضمن منافسات الجولة 26 من مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، حيث يعتلي الهلال صدارة جدول ترتيب فرق الدوري برصيد 48 نقطة بالتساوي مع الشباب الوصيف.

الهلال الباحث عن اللقب أمامه مواجهات قوية للغاية، وفرصته في البقاء بصدارة الدوري ستكون صعبة، خاصة في ظل الغيابات التي يعاني منها بسبب الإصابات أو غيرها، ورغم ابتعاد الزعيم عن مستواه على صعيد النتائج والأداء خاصة خلال جولاته بمرحلة المجموعات في بطولة دوري أبطال آسيا 2021، تظل عودة الفريق ممكنة حال استطاع لاعبوه التخلص من إهدار الفرص نتيجة التسرع وعدم تركيز مهاجميه أمام مرمى خصومه، وقد يحقق الهلاليون قفزة كبيرة في سباق القمة قد تمكنهم من حسم اللقب مبكرًا.

"الزعيم" المتصدر فاز خلال الموسم الجاري في 14 مباراة والتعادل في 6 وخسارة 5 لقاءات وأحرز نجومه 45 هدفًا وتلقى 22 هدفًا في مرماه، ويتبقى له مواجهتان فاصلتان لحسم اللقب، حيث سيحل ضيفًا على غريمه الشباب في ديربي الرياض بالجولة 26 من عمر الدوري، في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، والفائز منهما سيقطع شوطًا كبيرا نحو التتويج باللقب، حيث يتساوى الزعيم مع الشباب في عدد النقاط برصيد 48 نقطة لكلٍ منهما.

وتنتظر فريق الهلال بقيادة البرتغالي خوسيه مورايس، خمس مواجهات قوية بدوري المحترفين خلال شهر مايو الجاري، أبرزها أمام الشباب بالجولة 26 ضمن منافسات الدوري، وهو المنافس المباشر له على الصدارة، كما سيلعب الهلال أمام الباطن ثم الأهلي في مواجهتين من العيار الثقيل، ثم التعاون الحصان الأسود هذا الموسم، والذي ينافس على مركز متقدم بترتيب الدوري، وأيضًا الفيصلي الذي وصل مع سكري القصيم إلى نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين.

أما الشباب الباحث عن التتويج بقوة، فقد دخل في أجواء المنافسة الجدية على لقب الدوري هذا الموسم منذ الجولة الثامنة عشر من عمر الدوري عقب سلسلة من الانتصارات المتتالية، ليتربع على قمة جدول الترتيب متخطيًا الهلال، قبل أن يبدأ حلقات من مسلسل الإخفاقات في مارس الجاري عقب فوزه بمباراة واحدة وتعادله في أخرى وخسارته لجولتين، وهو ما أدى لتقلص فارق النقاط مع الزعيم.

استطاع فريق الشباب تحقيق 30 نقطة بعد مواجهة الهلال في الدور الأول في الجولة الـ11 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، حيث ظل الفريق في المرتبة الثالثة برصيد 18 نقطة، قبل أن ينطلق بعد هذه المواجهة لتحقيق 9 انتصارات وتعادلين، وثلاث خسائر، ليصل إلى النقطة 48 متساويًا مع الهلال المتصدر. "الليث" أمامه دربي قوي أمام الهلال، المنافس المباشر على الصدارة، يليه لقاء مع الاتفاق الذي يحاول جاهدًا حجز مقعد في المربع الذهبي، ثم العين الذي يحاول الهروب من الهبوط، ومواجهة أمام الفيصلي الذي وصل لنهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، وفي الجولة الأخيرة أمام الوحدة، الذي يحاول إنقاذ موسمه بعد سلسلة النتائج السلبية التي حققها مؤخرًا. الشباب سيلعب مواجهات متوسطة المستوى، ولكن قد تحدث بعض المفاجآت التي من الممكن أن تتسبب في تقليل فرص تتويجه بالدوري هذا الموسم.





‏‏‏الزعيم في آسيا


فرحة هلالية (عدسة المركز الإعلامي بالهلال)


عبدالحكيم العضيب - الرياض

في خضم المعترك الآسيوي يشاهد الجميع تذبذب مستوى الأندية السعودية، وعلى وجه التحديد سيد آسيا وكبيرها بألقابه السبعة، وبطل هذه المسابقة الوحيد من الأندية السعودية المشاركة حاليّا وآخر ألقابه نسخة 2019 الذي حققه بكل جدارة واستحقاق وبمستوى ثابت ربما أنه تراجع بعض الشيء في إياب مباراة السد، ولكن سرعان ما أفاق أبطال الزعيم وعادوا للمباراة بعد أن كادوا يخسرون التأهل للنهائي المرتقب وأخذ الثأر من أوراوا الياباني بعد أن خسروا لقب 2017 ولكن البطل لا يتنازل عن حقه فعاد في نسخة 2019 وفي عقر سايتاما توَّج نفسه بلقب القارة الذي سلب منه قسراً 2014 وعاكسته ظروف نهائي 2017 بالإصابات ولكن الزعيم طرف ثابت وأراد المحافظة على لقبه في 2020 غير أن الجائحة العالمية ضربت معسكره دون

غيره في ظروف غامضة ورغم ذلك كان مصراً على المقاومة حتى آخر لحظة لكنه اصطدم بلوائح آسيوية مغايرة للأنظمة العالمية فأخرج وهو مرفوع الرأس من تلك النسخة، ثم عاد في نسخة 2021 بمستوى متذبذب حير متابعيه فضلًا عن عشاقه فتارة يقال إنه فريق جديد على المعترك الآسيوي وتارة يقال إنه ما زال مارد آسيا، فهل لبطولة التجمع دور في ذلك؟ كون الفرق لا ترتاح سوى يومين مما أدى إلى الاستنزاف الجسدي والذهني للاعبين مما انعكس سلباً على العطاء داخل الملعب.

يجب على إدارة الهلال العمل من الآن للموسم القادم والاستعداد لدور الـ16 الذي سيكون في سبتمبر المقبل وهناك متسع من الوقت لتصحيح وضع الفريق الفني ليذهب بعيداً في البطولة بإذن الله كعادته ومراجعة المستوى الفني للاعبين فالهلال بحاجة لمدرب على مستوى عال لا يقل عن النخبة العالمية من المدربين فهو نادٍ عالمي قارع أندية عالمية بندية كبيرة وكذلك جلب بعض الأسماء التي من شأنها رفع المستوى الفني داخل الملعب وإحلالها مكان من تراجعت مستوياتهم من المحترفين الأجانب أو المحليين فالهلال حالياً يلعب باسمه وهيبته فقط لا بمستواه الفني.








في الشباك


• حضر البرتغالي مورايس لكن لن يكون بمعيته عصا سحرية وتأثير عمله سيكون ناقصاً إن لم يتعاون معه اللاعبون الذين عليهم المسؤولية الأكبر لإعادة فريقهم إلى وضعه الطبيعي!

• الهلال يحتاج إلى عمل فني كبير وغربلة جريئة في العناصر وحرص على تدارك الأخطاء وتأمين المرمى أولا بخطة لعب طابعها دفاعي وهجومي بشكل متوازن بدلاً من فتح الملعب والهجوم المبالغ فيه!

«صياد»





قول على قول



خبر رياضي

* الهلال يقيل ميكالي
- أجل آخر الدواء!




سعود الحماد

* على لاعبي الهلال استشعار المسؤولية
- من شافهم قدام الأهلي يقول صعب!




داتو ويندسور

* ندرس مباراتي الهلال والنصر
- شكل دراستكم مثل تحكيمكم!





دنيا الرياضة



‏‏‏إصابة العضلة الخلفية تغيب جانغ من تدريبات الهلال




متابعة - الرياض الإلكتروني

واصل الهلال مساء يوم الثلاثاء، تدريباته استعداداً لمواجهة مضيفه الشباب يوم الجمعة المقبل، ضمن مباريات الجولة الـ 27 من بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

وتركزت الحصة التدريبية على الجوانب الفنية والتكتيكية، وتخلل المران جمل فنية متنوعة، ومناورة على جزء من مساحة الملعب.

ولم يشارك جانغ هيون سو، في المران نظير تعرضه للإصابة في العضلة الخلفية، ويجري الفريق مساء اليوم الأربعاء مرانه الرئيس، لمواجهة الشباب.


























مورايس..
نصف مليون في شهرين




الرياض - عبد الله الحنيان

أفصحت لـ”الرياضية” مصادر خاصة، عن أن إدارة نادي الهلال اتفقت مع البرتغالي جوزيه مورايس، مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم، على عقد بقيمة 500 ألف دولار لمدة شهرين، وذلك لتوليه مهمة الدفة الفنية خلفًا للبرازيلي ميكالي المقال.
وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن وجود بند في عقد البرتغالي يتضمن قابلية التجديد في حال رغب الطرفان، كما هو معمول به في كثير من العقود المشابهة.
وبيّنت المصادر، أن عقد جوزيه مورايس تضمن دخوله في اللائحة الداخلية لمكافآت الفريق الأول، حيث سيحصل على مكافأة تحقيق دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، حال الظفر به.








«غربال»
يضبط الهلال والباطن




الرياض ـ عبد الرحمن مشبب

كشفت لـ”الرياضية” مصادر خاصة، عن اختيار الجزائري مصطفى غربال، الحكم الدولي، لقيادة مباراة الهلال والباطن، التي ستُجرى الجمعة بعد المقبل، ضمن الجولة الـ27 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
ويُعد غربال أحد أبرز حكام القارة الإفريقية، حيث أدار نهائي دوري أبطال إفريقيا الماضي الذي جمع الأهلي والزمالك المصريين، وأيضًا هو أحد المرشحين لقائمة حكام كأس العالم 2022 في قطر.
واُختير الحكم الجزائري لقيادة إياب نصف نهائي كأس البطولة العربية التي جمعت الاتحاد والشباب في فبراير الماضي، إلا أن عدم حضور الطاقم إلى الرياض بسبب ظروف الطيران نتيجة تداعيات فيروس كورونا، أدى إلى إسناد المباراة إلى ماجد الشمراني.








المواهب تُجبر الهلال على رفض الرديف
الإدارة تجهز مقترحاتها وتوصي بزيادة عام لكل فئه عمرية


ابن نافل


الرياض ـ حمد الصويلحي

كشفت لـ “الرياضية” مصادر خاصة، عن أن السبب المباشر الذي أدى إلى تحفظ إدارة نادي الهلال على قرار تطبيق الدوري الرديف، وذلك أثناء اجتماعها مع الاتحاد السعودي لكرة القدم الأسبوع الماضي، يعود إلى طلب الإدارة الزرقاء تنظيم دوري تحت 21 عامًا.
وتهدف الإدارة الهلالية من هذه الخطوة إلى منح الفرصة للاعبين المصعدين من فئة درجة الشباب تحت 19 عامًا في الأندية السعودية.
وأشارت المصادر ذاتها إلى أن مسؤولي نادي الهلال يرون أن تنظيم الدوري الرديف لجميع اللاعبين لن يحل معضلة فقدان الكثير من المواهب التي تنتهي في الفترة العمرية بعد سن 19 عامًا، والتي لا تجد الفرصة للمشاركة مع الفريق الأول، فيما ستكون الفرصة أكبر للاعبين الاحتياطيين في الفريق الأول للمشاركة في الدوري الرديف.
وعلمت “الرياضية” أن إدارة نادي الهلال سترفع مقترحاتها التي سيتم إرسالها بناءً على خطاب الاتحاد السعودي لكرة القدم الموجه إلى جميع الأندية من أجل رفع المقترحات والتوصيات بتنظيم الدوري الرديف للاعبين تحت 21 عامًا أو زيادة عام لكل فئة عمرية لمسابقات الفئات السنية، بحيث يطبق دوري درجة الشباب لفئة تحت 20 عامًا بدلًا من دوري تحت 19 عامًا، مع تطبيق هذا الأمر على بقية الفئات السنية.








الفرج يدخل قائمة البدلاء




الرياض - عبد الإله المرحوم

ذكرت لـ “الرياضية” مصادر خاصة أن الجاهزية البدنية والفنية لسلمان الفرج لاعب فريق الهلال الأول لكرة القدم بدأت تكتمل، بعد أن قطع شوطًا بعيدًا في عمليات التأهيل، مبينة أنه دخل مع زملائه التدريبات الجماعية أمس، في عدد من الجوانب الفنية، وووضح أنه يسير في الطريق الصحيح.
واستبعدت المصادر ذاتها دخوله ضمن القائمة الأساسية أمام الشباب بعد غد ضمن الجولة 26 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، لكنها أشارت إلى أن هناك احتمالًا بأن يكون ضمن قائمة البدلاء.





5 بدلاء أخفقوا.. في المهمة الهلالية المؤقتة
براون انتزع الدوري.. ومورايس يتولى القيادة السابعة




الرياض ـ متعب العبدالهادي

يعد البرتغالي خوزيه مورايس مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم الذي تعاقدت معه إدارة النادي قبل يومين خلفًا للبرازيلي روجيرو ميكالي، سابع مدرب يتولى المسؤولية أثناء الدوري، وذلك منذ انطلاقة دوري المحترفين السعودي بمسماه الجديد موسم 2008ـ 2009.
ومن بين المدربين الستة الذين سبقوا مورايس، نجح فقط الأرجنتيني خوان براون الذي تولى المهمة، خلفًا لمواطنه رامون دياز، في تحقيق لقب الدوري عام 2018. علمًا بأنه قاد الهلال بدءًا من الجولة الـ 18، أمام الخليج وفاز بهدف.
وفي عام 2009، تعاقد الهلال مع البلجيكي جورج ليكنز خلفًا للروماني أولاريو كوزمين، وبدأ ليكنز بملاقاة الاتفاق في الجولة الـ 20 وفاز بهدفين نظيفين، لكن الفريق حصل على المركز الثاني، وفي عام 2012، الذي حقق فيه الهلال المركز الثالث، تعاقدت الإدارة مع التشيكي إيفان هاسيك، قبل بداية الجولة 18، بعد إعفاء الألماني توماس دول.
واستعان الهلال بالكرواتي زلاتكو كرانيكار خلفًا للفرنسي كومبواريه، في عام 2013، وفي نهاية المطاف حقق الهلال المركز الثاني، كما حقق الفريق المركز الثاني عام 2015، بقيادة اليوناني جورجوس دونيس الذي خلف الروماني ريجيكامب مدرب الأهلي حاليًا.
وفي 2019، تولى البرازيلي شاموسكا المهمة خلفًا للكرواتي زوران ماميتش، وحل الفريق في المركز الثاني.





بالفيديو..
خوزيه يُقيّم اللاعبين


أمس الأول عبد الله الحمدان لاعب فريق الهلال يستعد لتسديد الكرة أثناء التدريبات
ويبدو العليان متأهبًا لاستقبالها ومن خلفه محمد جحفلي (المركز الإعلامي ـ الهلال)



الرياض ـ عبد الإله المرحوم

عكف البرتغالي خوسيه مورايس، مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم، وجهازه الفني، على مشاهدة مقاطع وأشرطة فيديو لعدد من المباريات التي خاضها الفريق الأزرق في الفترة الأخيرة، للوقوف على مستوى اللاعبين، وطريقة الأداء، تمهيدًا لمعالجة الأخطاء وكيفية الاستفادة من الفرص التي تتاح للفريق أمام المرمى.
كما حرص البرتغالي على مشاهدة عدد من مباريات الفريق الشبابي لمعرفة مكامن القوة والضعف فيه قبل المواجهة المرتقبة بعد غد ضمن الجولة الـ 26 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
إلى ذلك، قاد عبد اللطيف الحسيني مساعد المدرب الثاني التدريبات لليوم الثاني على التوالي، لغياب البرتغالي مورايس الذي يقضي مرحلة العزل المنزلي.
وتركزت التدريبات التي أجريت أمس على ملعب النادي على الكثير من الجمل الفنية وتقوية العضلات، وينتظر أن يقود مورايس تدريبات الفريق اعتبارًا من اليوم استعدادًا للقاء الشباب.





تركيز
وقتال


«مباراة الشباب تعدّ من أهم مباريات الهلال في هذا الموسم، لأن الفوز فيها يقربه بنسبة كبيرة من الاحتفاظ باللقب. على لاعبي الهلال التركيز والقتال».

عبد الله الجمعان لاعب الهلال السابق



تغيير
متوقع


«عتقد أن الأمور الفنية ستتغير في الهلال بعد تعيين البرتغالي خوسيه مورايس مدربًا للفريق، المهم أن يقدم اللاعبون ما لديهم داخل الملعب للخروج بالنقاط الثلاث».

محمد الدعيع لاعب الهلال السابق





هيون ..
يقظة وتركيز




الرياض - عبد الإله المرحوم

قدم الكوري الجنوبي جانج هيون، لاعب فريق الهلال الأول لكرة القدم، نفسه بشكل جيد في الموسم الجاري سواء على المستوى المحلي أو الآسيوي، وساهم مع زملائه في تعزيز مكانة الفريق الذي لا يزال يتصدر الترتيب العام في الدوري بفارق الأهداف من الشباب.
ويعول الهلاليون عليه كثيرا، أمام الشباب بعد غد ضمن الجولة الـ 26 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
ويتميز هيون باليقظة والتركيز، واصطياد الكرات العالية، إلى جانب تنفيذه للأدوار الموكلة إليه من قبل المدرب.





ميكالي..
رسالة إلى الهلاليين




الرياض - الرياضية

ظهر البرازيلي روجيرو ميكالي، مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم السابق، للمرة الأولى عبر حسابه على إنستجرام بعد إقالته.
وحاول ميكالي تذكير الهلاليين بأفضليته من خلال نشره صورة جائزة أفضل مدرب في شهر مارس، والتي منحت له في 9 إبريل الماضي، فيما علّق قائلًا: “الكلمة لهذه اللحظة هي الامتنان.. أفضل مدرب في الدوري السعودي لشهر مارس”.
وكان أبرز المتفاعلين معه مواطنه براييل شاموسكا، مدرب فريق الفيصلي، من خلال أيقونة تصفيق، فيما شكرته جماهير الهلال على فترته.





الأجواء الحارة




عرض الإيطالي جيوفينكو، لاعب فريق الهلال الأول لكرة القدم، عبر حسابه على إنستجرام صورة ظهر فيها يقود دراجته الهوائية، ويشير إلى ارتفاع درجات الحرارة وبلوغها 34 درجة.





«الحراك الأزرق»




فهد الروقي

أن تأتي متأخرًا خير من ألا تأتي أبدًا، ولذا فقد تأخرت الإدارة الهلالية في استقطاب مدرب بديل عن صاحب المنجزات العملاقة المقال “رازفان لوشيسكو”، وقد أظن بعد مرور فترة طويلة بأنهم سيكملون الموسم بـ “روجيرو ميكالي” مدرب الفئات السنية، الذي فشل فشلًا ذريعًا في انتشال الفريق، بل كان أحد أهم أسباب السقوط الآسيوي قبل أن تأبى البطولة خروج سيدها، ثم يتعاقدون مع مدرب كبير في الصيفية بعد أن علمت من بعض المصادر بأنهم يفاوضون مدربين كبار في القارة الأوروبية منهم السويسري “فافر”.
لكنني على يقين بأن علّة الهلال ليست فنية صرفة ولا إدارية محضة ولا عناصرية خالصة، بل هي “خليط” من هذا وذاك، فالإدارة لم تتعامل جيدًا مع ملف “بديل خربين” ولا وفقت في “فييتو” رغم إمكاناته الضخمة التي لم نشاهد منها سوى النزر اليسير، وتأخرت في التعاقد مع “مورايس”. المدربان المقالان أولهما لم يكن شجاعًا في إعطاء الفرصة للوجوه الشابة بعد أن شاهد الانخفاض الحاد فنيًا ولياقيًا عند جل اللاعبين، ولم ينتشل الفريق من سوء النتائج والشرود الذهني عند اللاعبين، في حين أن ثانيهما مارس “التخريب” ولا أعلم حقيقةً كيف حقق حلم السامبا في ذهبية الأولمبياد.
أما على مستوى العناصر خصوصًا المؤثرة منها، فهم يعانون من سوء الإعداد بسبب الجائحة، ثم الإرهاق نتيجة توالي المشاركات منذ الاستكمال ما بين النادي والمنتخب، مما نتج عنها إصابات كثيرة وكبيرة حرمت الزعيم من أغلب عناصره في فترات طويلة من الموسم، وبعضهم تأثر كثيرًا خصوصًا جهازه التنفسي بعد أن أصيبوا بالفيروس قبل انطلاق الموسم بأيام، وبعضهم لم يبدأ في المشاركة إلا متأخرًا.
محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه التي قامت بها الإدارة الزرقاء في التعاقد مع “مورايس” صاحب التجارب السابقة محليًا وقاريًا وتدعيم جهازه المساعد بالوطني الخبير عبد اللطيف الحسيني، والذي خاض نفس التجربة سابقًا وسرعة إحضاره بطائرة خاصة تستحق الإشادة، لكنها لا تكفي فالأمر حله عند اللاعبين إذا استشعروا خطورة المرحلة وقاتلوا في المباريات الخمس القادمة وأولاها مع الشباب المنافس الأقوى على اللقب، فهي التي ستحدد بقية مسارهم في البطولة الأطول والأغرب، والفوز بها إنقاذ لموسم متأرجح عجيب.

الهاء الرابعة
‏ ‏مَرّوا على الدارِ لا دقّوا ولا اكترثوا
‏ما عادَ في الحيِّ حيٌّ كُلهُمْ جثثُ
‏ما ثَمَّ صوتٌ لقرعِ البابِ يُوقِظنا
‏كأننا فتيةٌ في كهْفِهمْ لبثوا





آخر الأخبار



قانوني: شرط الشباب بمنع الحمدان.. باطل




الرياض- نواف الشعلان

أكد علي عباس، المحامي الدولي والمختص في لوائح الاحتراف دولياً، أن الشرط الذي وضعته إدارة نادي الشباب بعدم مشاركة عبدالله الحمدان، لاعب الهلال الحالي، في مواجهة الفريقين هذا الموسم يعتبر باطلاً، مشيراً إلى أن نادي الهلال غير مُلزم قانونياً باحترام ذلك الشرط.
وقال المحامي التونسي في حديثه لـ"الرياضية": "هذا الشرط يعتبر باطلا بعد انتقال اللاعب، ولا يعتد به ولا يعمل به خاصة أن نادي الشباب لم تعد له أي حقوق مادية على اللاعب بعد توقيع اتفاقية الانتقال، ولا يمكن أن يمارس أي سلطة على اللاعب".
وأضاف: "مثل هذا الشرط يمس الحقوق الشخصية للاعب، وهي من الحقوق التي تحميها "فيفا"، كما أن منع اللاعب من المشاركة في مباراة بصفة مسبقة يمس بمبدأ التنافس الرياضي".
وأشار عباس إلى أن مثل هذه الاتفاقيات ذات قيمة أخلاقية فقط بين الناديين ولا علاقة لها بالالتزام القانوني، وتحصل كثيراً في أوروبا، لكنها تظل اتفاقية ودية بين الأندية ولا ترتقي إلى الالتزام القانوني.
يُذكر أن المهاجم الدولي، انتقل إلى الهلال خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، قادماً من الشباب بعقد يمتد إلى 5 أعوام، وبحسب بعض المصادر فإن الإدارة الشبابية اشترطت خلال توقيع العقد، عدم مشاركة اللاعب في مواجهة الفريقين.





إصابة هيون تربك الهلال قبل الشباب




الرياض- الرياضية

غاب الكوري الجنوبي هيون سو مدافع فريق الهلال الأول لكرة القدم، عن تدريبات فريقه، الثلاثاء، نظير تعرضه إلى إصابة في العضلة الخلفة، طبقاً لما أعلنه النادي العاصمي.
ويستعد الأزرق لمواجهة الشباب مضيفه، الجمعة في مواجهة يتوقع أن يحسم الفائز بنقاطها لقب دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، عطفاً على مركز الفريقين في أعلى سلم الترتيب.
ميدانياًً، تركزت الحصة التدريبية التي حضرها فهد بن نافل رئيس النادي على الجوانب الفنية والتكتيكية، وتخلل المران جمل فنية متنوعة ومناورة على جزء من الملعب.
ومن المنتظر أن يؤدي الفريق مرانه الرئيس للمواجهة الحاسمة، الأربعاء، حيث يضع الجهاز الفني للفريق النهج الذي سيتبعه خلال المباراة.











الزعيم.. يفتح ملفات الموسم المقبل
دي ماتيو وفيريرا على رادار الهلال جيوفينكو.. باي باي!


جيوفينكو


عساف الخليفي - الرياض

بدأت إدارة نادي الهلال تحضيراتها استعدادا للموسم الرياضي المقبل 2021 / 22 م، وذلـك بتجهيز عدة ملفات تخص الفريق الأول لكرة القدم، حيث تضم ملفات إدارة النادي العديد من الأسماء على مستوى المدربين واللاعبين من أجل التفاوض معهم لتمثيل الفريق في الموسم القادم.

وتضم خيارات الهلال الفنية في الوقت الحالي، استعدادا للموسم الرياضي القادم كلا من المدرب البرتغالي أبيل فيرناندو فيريرا، مدرب نادي بالميراس الـبرازيلـي، الـذي توج معه بعدة ألـقاب أبرزها كأس الـبرازيل وكأس الـلـيبرتادوريس، كما تضم الخيارات الفنية المدرب الإيطالي روبيرتو دي ماتيو، المدرب السابق لتشيلسي وأستون فيلا، إذ سبق له الفوز بدوري أبطال أوروبا مع البلوز في 2012 . واقتربت إدارة النادي من الاتفاق مع المهاجم المالي موسى ماريجا (30 عاما)، هداف فريق بورتو البرتغالي الذي دخل الفترة الحرة التي تتيح له الانتقال إلى أي ناد دون موافقة ناديه، ويستعد الأزرق للتوقيع مع المهاجم المالي ليمثل الفريق بدءا من الموسم الرياضي المقبل. وأشارت مصادر إلـى أن الإيطالـي سيباستيانو جيوفينكو، لاعب خط الـوسط، بات قريبا من مغادرة صفوف الـفريق خلال منافسات الموسم الـقادم، وذلـك بعد أن

واقتربت إدارة النادي من الاتفاق مع المهاجم المالي موسى ماريجا (30 عاما)، هداف فريق بورتو البرتغالي الذي دخل الفترة الحرة التي تتيح له الانتقال إلى أي ناد دون موافقة ناديه، ويستعد الأزرق للتوقيع مع المهاجم المالي ليمثل الفريق بدءا من الموسم الرياضي المقبل.

وأشارت مصادر إلى أن الإيطالي سيباستيانو جيوفينكو، لاعب خط الوسط، بات قريبا من مغادرة صفوف الفريق خلال منافسات الموسم القادم، وذلك بعد أن قضى موسمين ونصف الموسم مدافعا عن ألوان القميص الهلالي.

ميدانيا، واصل الـفريق استعداداته للقاء الشباب بقيادة المدرب الوطني عبدالـلـطيف الحسيني، حيث تركزت الحصة التدريبية على الـنواحي الـلـياقية والـفنية، وينتظر أن يقود مساء الـيوم الـبرتغالـي خوسيه مورايس تمارين الأزرق بعد إنهاء فترة الحجر الصحي.



دي ماتيو



فيريرا








عباس: أي اتفاق باطل .. والاحتجاج مرفوض
الحمدان لا يمنع أمام الشباب


عبد الله الحمدان


فهد الذيابي من الرياض

أكد حسن النمشان مدافع فريق الهلال لكرة القدم السابق، أن إدارة الهلال مطالبة بالجلوس مع اللاعبين ومناقشتهم في مستوياتهم بعد الهبوط الكبير في أداء الفريق الأزرق، من أجل تحقيق لقب دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين للعام الثاني على التوالي.
وقال لـ «الاقتصادية» النمشان "بعد المشاركة في دور المجموعات من دوري أبطال آسيا والتأهل كأفضل أحد ثواني المجموعات الخمسة من غرب القارة، شاهدنا مزاجية من بعض اللاعبين، وانحدارا في مستواهم، فالجهاز الفني السابق هو من يتحمل ذلك، الآن يجب إصلاح ما يمكن إصلاحه لأن الكرة في مرمى الهلاليين".
وأضاف "ما يعانيه الهلال مر ويمر على أغلب أندية العالم، الشواهد كثيرة، المطلوب في الوقت الحالي حكمة إدارة لإيقاظ اللاعبين من الغفوة الحالية حتى لا يضيع جهد موسم كامل، لا بد من الجلوس معهم ولو اضطروا للاستعانة ببعض نجوم الفريق السابقين وبشكل عاجل".
وعن تعاقد الهلال مع البرتغالي جوزيه مورايس حتى نهاية الموسم الحالي، قال النمشان "تعاقد الهلال مع مورايس خطوة تصحيحية، استمرار المدرب البرازيلي روجيرو ميكالي كان ضارا جدا، واتضح ذلك من وجوه اللاعبين في دوري أبطال آسيا، الهلال يملك نجوما والمدرب الذي يأخذ فرصته ولا ينجح يكون علة، أتمنى أن يكون مدربا حازما ويسهم في المحافظة على اللقب في مشواره القصير، على اللاعبين التعاون مع المدرب، مدرب خبرة ويملك شخصية وأنا أعرفه جيدا، عليه الاجتماع مع اللاعبين خاصة النجوم لإنقاذ الموسم ومعرفة أسباب تراجع مستويات اللاعبين".
وزاد "بالنسبة إلي أنا متفائل بهذا المدرب ومتفائل بالهلال دائما، هو عودنا على تحقيق الألقاب والانتصارات في أصعب المواقف، أتمنى التوفيق للهلال ونجومه".



جيوفينكو خلال تدريب الهلال أمس.
«مركز الهلال الاعلامي»









‏قمة الهلال والشباب «مفترق طرق»... وتأثيرات «دوري أبطال آسيا» مربكة
‏سعدون رجّح كفة الأبيض للفوز... وحمد الدوسري يترقب مورايس... والعلي: ظروف الأزرق صعبة


ستكون مواجهة الشباب هي الأولى لمدرب الهلال الجديد
البرتغالي مورايس (مركز الهلال الإعلامي)



الدمام: علي القطان

اعتبر محللون ومدربون سعوديون في كرة القدم مواجهة الهلال والشباب الدورية المقبلة «مفترق طرق» لكل منهما في ظل التساوي النقطي بين الفريقين، والتكافؤ بين الحظوظ في حصد لقب دوري المحترفين السعودي الذي سيكمل منافسات الجولة الـ27 ويقترب من إتمام مشواره بالجولة الثلاثين نهاية الشهر الجاري.

واعتبر الخبراء أن المؤشرات التي يتم الأخذ بها قبل المباراة ترجح كفة الشباب نسبيا قياسا بما كان عليه وضع الهلال في دور المجموعات في دوري أبطال آسيا التي اختتمت مؤخرا، حيث اعتمد على الآخرين للعبور إلى الدور الثاني من هذه النهائيات القارية وهذا ليس معهودا عليه بكونه أحد أهم الأبطال للبطولة القارية.

وبينوا أن الحسابات قد لا يكون لها وجود في مثل هذه المباريات بل يكون الجانب الفني والذهني هو الغالب في نهاية المطاف على اعتبار أن الهلال كذلك يملك عناصر لا يمكن التقليل منها والخبرة الموجودة لدى لاعبي فريقه، خصوصاً أنه يملك نفس الأسماء التي حصدت دوري الموسم الماضي بطولة الدوري، ولذا قد يفاجئ الهلال الجميع بعودته بقوة ويتجاوز الشباب بنجومه المميزين.

وتطرقوا إلى وضع مدرب الهلال الجديد البرتغالي مورايس بكونه من المدربين ممن لديهم الخبرة الجيدة في المنافسات السعودية، ولكن لا يمكنه خلال الفترة الوجيزة أن يغير كل شيء فني في الهلال، بل إنه سيعتمد على جوانب أخرى أكثر إفادة، خصوصا أنه يتعامل مع لاعبي خبرة وتجربة في الفريق.

وقال المهاجم الدولي سعدون حمود هداف فريق الاتفاق في فترة الثمانينات والتسعينات السابقة إن المباراة لن تكون سهلة على أي من الفريقين، حيث إنها بمثابة مفترق طرق، حيث يمكن أن يكون الفائز هو البطل المتوج بنسبة تتجاوز «80» في المائة، فيما ستتراجع بشكل مؤكد حظوظ الخاسر.

وأضاف أن المستوى الفني الذي ظهر به الهلال في البطولة الآسيوية وتحديدا في دور المجموعة لا يعطي مؤشرات إيجابية على أن الفريق قادر في المحافظة على اللقب، حيث إن تأهله جاء بشق الأنفس، بل وبالاعتماد على نتيجة مباراة الأهلي السعودي والدحيل القطري، وهذا الوضع ليس معتادا أبدا لهذا الفريق.

وزاد بالقول: رغم ما حصل فإن الهلال من الفرق القوية والتي تملك كوكبة من النجوم المحليين والأجانب القادرين على استعادة التوازن سريعا ومسح الصورة التي كان عليها الفريق في دور المجموعات، وقد يكون هناك تركيز أكبر في بطولة الدوري من أجل حصد اللقب، ويكون الهدف في بطولة آسيا الحالية قد أنجز بالعبور إلى الدور الثاني.

وعلى مستوى العناصر، قال سعدون حمود: في فريق الشباب هناك قوة هجومية تتمثل في النيجيري إيغالو الذي يمكن أن يعود بقوة بعد الإصابة وكذلك البرتغالي مارتينيز وجوانكا وسيبا، وخلفهم النجم البارز بانيغا وهذه القوة الهجومية يقابلها تراجع كامل للاعبي الهلال في جميع الصفوف رغم أنه يزخر بنجوم مميزين سواء كانوا محليين أو أجانب، لكن في الملعب قد تختلف أمور كثيرة، ولا يكون نجوم الشباب في وضعهم في مقابل عودة لاعبي الهلال للنجومية، وهذا وارد في كرة القدم.

وعن الهلال أكد أن الفريق يملك لاعبين مميزين وأن أسماءهم غنية عن التعريف في كافة المراكز سواء الكوري يونغ في الدفاع أو كويلار في الوسط أو حتى فييتو، وقد يكون اللاعب غوميز موفقا في تتويج بعض الفرص التي تتهيأ له، كما أن عودة سالم الدوسري وسلمان المفرج المرجحة في المباراة سيكون لها أثر إيجابي إن ظهر كل منهما بالصورة المعهودة عنهما.

وعبر سعدون حمود عن أمانيه ألا يكون الوضع التحكيمي في المباراة أقل من المطلوب؛ نظرا لأهمية هذه المباراة وحساسيتها، مشددا على أن الفريقين يملكان كل الأسلحة الفنية التي يمكن أن تجير النتيجة لصالح أحدهما، ولا تشهد المباراة خمولا في الأداء داخل أرض الملعب.

وأشار في ختام حديثه إلى أن التوازن هو عنوان المباراة، وقد تكون الخطة الفنية للمدربين لها دور في ظل الاختلاف المؤكد بينهما مع وجود مدرب جديد للهلال يتمثل في مورايس، وقد تحضر تفاصيل صغيرة تصنع الفارق لصالح أحدهما. فيما أشار إلى أن حظوظ الاتحاد تراجعت بعد التعادل في الجولة الماضية، إلا أن تعادل الفريقين قد يعيده بقوة في ظل تبقي مباريات تعتبر متاحة له نظريا في بقية الجولات.

من ناحيته، قال حمد الدوسري الذي سبق وأن قاد مجموعة من لاعبي الفريقين في المنتخبات الوطنية السعودية ومدرب فريق القادسية قبل موسمين: تعاقد الهلال مع المدرب الجديد مواريس سيكون له أثر فني واضح في تعديل مسار الفريق الأزرق بكونه يملك الصورة الواضحة عن المنافسات الكروية السعودية، كما أن وجوده سيمثل دفعة كبيرة للاعبين من أجل تقديم أفضل مستوى لإثبات الوجود.

وزاد بالقول: الهلال يملك لاعبين خبرة على مستوى كبير ويمكن عودتهم في مثل هذه المباريات التي تمثل تتويج جهد لموسم كامل في بطولة تمثل مقياسا لأي لاعب، ولذا أرى أن الفريق سيكون مختلفا في هذه المواجهة التي تعتبر مصيرية.

وأشار إلى أنه يرى في هذا المدرب مكسبا كبيرا من خلال الإمكانيات التي يمتلكها، وسيكون أثره على الفريق في الفترة الوجيزة والتي يمكن من خلالها أن يقنع أنصار هذا النادي في حسم الأمور في هذه المباراة المفصلية.

وعن فريق الشباب وحظوظه في المباراة، قال الدوسري: بكل تأكيد الفريق الأبيض متمكن وكبير، وهذا الموسم يقدم مستويات عالية وذلك بوجود نجوم على مستوى كبير، وحظوظه في الفوز لا يمكن التقليل منها، ولكن أرى في مثل هذه المباريات أن الهلال يحضر فيها بشكل أكبر وكل الظروف متاحة لنشاهد مباراة تليق بأقوى دوري، رغم أن هناك تقلبات في النتائج شهدتها الجولات الماضية بسبب بعض الظروف وضعف الاستعدادات للفرق بشكل عام.

وفيما يخص حظوظ الاتحاد، قال الدوسري: الفريق الأصفر أو كما يحب أن يطلق عليه عشاقه «العميد» تراجعت حظوظه بعد تعادله الأخير، وكذلك تبقت مباريات صعبة له مع فرق تصارع على الهبوط وقد تقاتل أمامه من أجل الفوز، أو أن نهجها الفني الذي سيعتمد على إغلاق المناطق سيصعب مهمة الاتحاد في الفوز في بقية المباريات مع تعثر الهلال والشباب، وهذا مستبعد بشكل كبير مع عدم التقليل من هذا الفريق وما قدمه في دوري هذا الموسم والعودة القوية له.

في المقابل، رأى حسين العلي مهاجم الهلال السابق وهدافه عام 2002 أن ظروف الهلال صعبة جدا هذا الموسم جراء تراكم الإصابات والإرهاق الكبير الذي يعاني منه اللاعبون نتيجة لتعداد المشاركات والضغوط الكبيرة على الفريق لتحقيق جميع البطولات التي يشارك بها.

وأضاف «أعتقد أن الهلال لم يكن على قدر التطلعات في البطولة الآسيوية الحالية وتحديدا في دور المجموعات، وهذا نتيجة للظروف التي ذكرتها وكما هو معروف أن اللاعب من الصعوبة أن يستعيد حيويته ونجوميته سريعا بعد العودة من الإصابة، وهذا ما حصل مع عدد من لاعبي الهلال». وزاد بالقول: «في المقابل يعيش فريق الشباب راحة كبيرة وضغوطا أقل، وهو فريق متمكن أيضا ويضم لاعبين على مستوى عال، ومع كل هذه المعطيات ليس مستبعدا أن يفوز الهلال ويتغلب على كل الظروف، ومن بينها أيضا التغيير في الأجهزة الفنية بكون مورايس هو الثالث هذا الموسم، فالهلال تعود على المنجزات، والشباب كذلك فريق متمكن ويمكن أن يحقق مراده».

وشدد على أن من يستطيع التحكم في وسط الملعب سيتمكن من الفوز في المباراة على الأرجح.

وحول حظوظ الاتحاد، اعتبر حسين العلي وضع الاتحاد كما هو الشباب من حيث الراحة البدنية وعدم وجود ضغوط قوية لنيل اللقب، ولذا قد يواصل تقدمه في بقية الجولات، لكن حظوظه أقل من الهلال والشباب في نيل اللقب الكبير.



جانب من تحضيرات الهلال الأخيرة لقمة الشباب
(مركز الهلال الإعلامي)