السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( ما هو التهاب السليل MRSA ))


المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) هي بكتيريا تسبب العدوى في أجزاء مختلفة من الجسم، وهي أصعب من معظم سلالات المكورات العنقودية الذهبية – أو المكورات العنقودية – لأنها مقاومة لبعض المضادات الحيوية الشائعة الاستخدام، وتعتمد أعراض MRSA على مكان الإصابة، وفي كثير من الأحيان فإنها تسبب التهابات خفيفة على الجلد مثل القروح والدمامل أو الخراجات، ولكن يمكن أن تسبب إصابات جلدية أو جروح أكثر خطورة.
بكتيريا mrsa

على الرغم من أن معظم الإصابات بالـ MRSA ليست خطيرة فإن بعضها يمكن أن يهدد الحياة، يشعر الكثير من خبراء الصحة العامة بالقلق من انتشار سلالات MRSA القاسية، نظرا لأنه يصعب علاجها، وتتسبب عدوى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين (MRSA) في الإصابة بنوع من بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية التي أصبحت مقاومة للعديد من المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج التهابات المكورات العنقودية العادية، وتحدث معظم إصابات MRSA في الأشخاص الذين كانوا في المستشفيات أو في أماكن أخرى للرعاية الصحية، مثل دور رعاية المسنين ومراكز غسيل الكلى
أعراض فيروس مارسا المستشفيات

تعتمد أعراض هذه الجرثومة على منطقة الجسم المصابة، حيث يحمل الكثير من الناس بكتيريا MRSA في الغشاء المخاطي، داخل الأنف على سبيل المثال، لكن قد لا تظهر عليهم أعراض تشير إلى وجود عدوى نشطة، وتظهر التهابات الجلد العنقودية، بما في ذلك الجرثومة العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين كمنطقة مؤلمة من الجلد يمكن أن تشبه لدغة الحشرات، لذا قد تجد المنطقة المصابة .

مؤلمة من الجلد يمكن أن تشبه لدغة الحشرات، لذا قد تجد المنطقة المصابة [3] :

حمراء
متهيجة
مؤلمة
حارة
بها قيح أو سائل آخر
وجود حمى

وقد تشمل أعراض الإصابة الخطيرة بفيروس MRSA في الدم أو الأنسجة العميقة ما يلي :

حمى 100.4 درجة فهرنهايت أو أعلى
قشعريرة وبرد
توعك
دوخة
ارتباك
ألم عضلي
تورم في الجزء المصاب من الجسم
ألم في الصدر
سعال
ضيق في التنفس
صداع
طفح جلدي
عدم قدرة الجروح على الشفاء

ويمكن الوقاية من المرض من الأساس، لكن تعتمد نصائح الوقاية من MRSA على ما إذا كانت مرتبطة بالرعاية الصحية أو مرتبطة بالمجتمع، حيث يمكن منع عدوى MRSA المرتبطة بالرعاية الصحية والمستشفيات من خلال ما يلي :

استخدام الصابون والماء أو فرك اليد بالكحول باستمرار
تغطية أي جروح بالملابس النظيفة أو قطعة من القماش النظيف
اتباع نصيحة أخصائيين الرعاية الصحية حول استخدام القسطرة والأجهزة الأخرى
التخلص من الضمادات وغيرها من المواد الأخرة بصورة سليمة
قد يكون من الضروري للمريض المصاب بعدوى MRSA البقاء في غرفته حتى يكتمل العلاج

ويمكن منع عدوى MRSA المرتبطة بالمجتمع ” أي خارج المستشفيات ” من خلال :

غسل اليدين بانتظام
إبقاء الأظافر قصيرة
تجنب فرقعة أو وخز البقع أو آفات الجلد
غسل اليدين بعد تغيير الملابس أو تنظيف الجرح
تجنب مشاركة الصابون والكريمات ومستحضرات التجميل مع الآخرين
تجنب تقاسم المناشف مع الآخرين
تجنب مشاركة العناصر الشخصية مثل: شفرات الحلاقة وأدوات الأظافر وفرشاة الأسنان والأمشاط وفرشاة الشعر
استخدام المطهرات والمنظفات وغيرها من المنتجات للحفاظ على نظافة الأسطح
قناة روش


فترة حضانه بكتيريا مارسا

هذه الجرثومة معدية للغاية في ظل ظروف معينة، ويحدث الانتشار من خلال التلامس الشخصي من شخص إلى آخر مع العدوى الجلدية أو حتى الاتصال غير المباشر، مثل ملامسة ملابس أو مناشف الشخص المصاب بمرض MRSA أو حتى من خلال المقاعد في الصالات الرياضية، وأي MRSA يحتاج إلى الدخول من خلال فتحة صغيرة في الجلد أو الغشاء المخاطي، ونادرا ما تصيب الإناث الحوامل المصابات بالمرض أجنتهن، ومع ذلك فإن العديد من الأنشطة مثل التقبيل وتبادل اللعاب والاتصال الجنسي يمكن أن ينقل الجرثومة .

إن المرضى في المستشفى إذا كانوا مصابين بالتهاب MRSA فقد ينقلون الجرثومة إلى الآخرين عن طريق الهواء من خلال رذاذ ملوث كالعطس والكحة، وتتراوح فترة حضانة MRSA من يوم إلى 10 أيام [4] .
أسباب بكتيريا مارسا أو التهاب السليل

البكتريا العنقودية هي بكتيريا شائعة يمكن أن تعيش في أجسامنا، والكثير من الأشخاص الأصحاء يحملون المكورات العنقودية دون أن يصابوا بها، وفي الواقع ثلث البشر لديه بكتيريا العنقوديات في أنوفهم، لكن يمكن أن تكون المكورات العنقودية مشكلة إذا تمكنت من الوصول داخل الجسم، وتدخل غالبا من خلال الجرح، وإذا نجحت في هذا فإنها يمكن أن تسبب العدوى، والمكورات العنقودية هي واحدة من أكثر الأسباب شيوعا لالتهابات الجلد في الولايات المتحدة، وعادة ما تكون هذه الأعراض بسيطة ولا تحتاج إلى علاج، لكن في كثير من الأحيان يمكن أن تسبب المكورات العنقودية مشاكل خطيرة مثل تلوث الجروح أو الالتهاب الرئوي [5] .

ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، حوالي 2 في المئة من السكان يحملون بشكل مزمن نوع من البكتيريا العنقودية المعروفة باسم MRSA .
علاج بكتيريا mrsa

هذه العدوى لديها القدرة على التسبب في التهابات حادة وتهدد الحياة، عادة ما تتطلب هذه الالتهابات المضادات الحيوية من خلال الوريد وأحيانا يستمر العلاج لفترات طويلة من الوقت اعتمادا على شدة العدوى، وعادة ما تتحسن العدوى من المضادات الحيوية عن طريق الفم وحدها، وإذا كان لديك عدوى جلدية كبيرة فقد يقرر الطبيب إجراء شق في الجلد وتصريف السوائل، ويتم إجراء شق وتصريف عادة في محيط صغير تحت التخدير الموضعي، وسيستخدم طبيبك مشرطا لشق منطقة العدوى واستنزافها تماما، وقد لا تحتاج إلى المضادات الحيوية إذا تم إجراء ذلك [6] .

ويمكن علاج المكورات العنقودية عادة بالمضادات الحيوية، لكن على مر العقود أصبحت بعض سلالات العنقوديات مثل MRSA مقاومة للمضادات الحيوية، وقد تم اكتشاف MRSA لأول مرة في عام 1961، وأصبح الآن مقاوم للميثيسيلين، الأموكسيسيلين، البنسلين، الأوكساسيلين، والمضادات الحيوية الشائعة الأخرى المعروفة باسم السيفالوسبورين .
علاج بكتيريا مارسا بالاعشاب

هذا العلاج الطبيعي للـ MRSA سهل الاستخدام في المنزل، فبغض النظر عن استخدام المضادات الحيوية، يمكنك استخدام الأعشاب والزيوت الأساسية وغيرها من العلاجات الطبيعية التي قد تكون بالفعل في المنزل، ستمنحك هذه العلاجات الطبيعية أفضل فرصة لإيقاف الإصابة بعدوى MRSA، كل عام يموت 19000 شخص من عدوى العنقوديات المقاومة للمضادات الحيوية، وينتهي بـ 90.000 شخص المطاف في غرفة الطوارئ، العديد من هؤلاء يكونوا من الأطفال .

يمكن استخدام زيت شجرة الشاي لمكافحة هذه العدوى، فمن خلال تطبيق زيت شجرة الشاي على موقع الإصابة ستتمكن من التخلص من عدوى mrsa، كما يبدو أن العسل يقتل البروتين في جدار الخلية البكتيرية وبالتالي يقتل البكتيريا، كما ينتج العسل بيروكسيد الهيدروجين، والسكر في العسل يعمل على القضاء على العدوى، ويقضي العسل على مختلف أنواع العدوى من العنقوديات ليست فقط mrsa .
§§§§§§§§§§§§§§