ما هي درجة حرارة الجسم الطبيعية
أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم ،أسباب انخفاض درجة حرارة الجسم

علاج ارتفاع وانخفاض درجة الحرارة.


إنَّ حرارة الجسم الدّاخليّة تعتمد بشكلٍ كبيرٍ على التّوازن ما بين فقدان الحرارة وإنتاجها، فللجسم قدرةٌ للحفاظ على درجة حرراته، ولكن في بعض الأحيان ونظراً للإصابة ببعض المشاكل الصحيّة قد ترتفع درجة الحرارة أو تنخفض عن المُعدّل الطبيعيّ لها، لذلِكَ على الشّخص التعرُّف على درجة الحرارة الطبيعيّة للجسم حتّى يكونَ قادراً على معرفة ارتفاعها وانخفاضها عمّا هوَ طبيعيّ.
درجة حرارة الجسم الطبيعيّة
إنَّ درجة الحرارة الطبيعيّة لجسم الإنسان تُقدَّر بـ 36.8 درجةً، وهيَ المثاليّة ليتمتّع بصحّةٍ جيّدة، ولتقوم الأعضاء بوظائفها بشكلٍ طبيعيّ وفعّال، وفي حال ارتفاع الحرارة عن 37 درجةً تُعدّ بذلك مُرتفعةً وبحاجة إلى خافضٍ للحرارة أو كمّاداتٍ باردةٍ، والأمر نفسه في حال انخفاضها لأقلّ من 36 درجةً. للجسم مقدرةٌ طبيعيّةٌ لخفض الحرارة، وذلك بإفراز العرق ليخفضَها. تُقاس درجة الحرارة باستخدام الميزان الخاصّ؛ إمّا من الأنف، أو الفم، أو الأذن، أو الإبط، أو فتحة الشّرج.

تتغيّر درجة حرارة الجسم خلال اليوم لعدّة أسباب، ومنها:
_مدى النشاط الجسدي،

_والوقت الذي تُقاس فيه درجة حرارة الجسم،
_والعمر،
_والجنس،
_والدورة الشهريّة عند النساء،
_والطعام والشراب الذي يتم تناوله.
أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم


ضربة الشمس
تحدث ضربة الشمس عندما يفشل الجسم في السيطرة على درجة الحرارة الخاصّة به؛ بحيث تستمرّ في الارتفاع، وتشمل أعراض ضربة الشمس الارتباك، والهذيان، وفقدان الوعي، واحمرار الجلد، وسخونته، وجفافه في جميع مناطق الجسم حتى تحت الإبطين. من المُمكن أن تكون ضربة الشمس قاتلة، بسبب الجفاف الشديد، حيث تتوقف أعضاء الجسم عن العمل تماماً، لذلك قد يحتاج الشخص أحياناً إلى علاجٍ طبيٍّ طارئ.




الحمّى
تبدأ الحمى عند معظم البالغين حينما ترتفع درجة حرارة الفم أو الإبطين لتصل إلى 37.6 درجة مئوية (99.7 درجة فهرنهايت)، أو عند ارتفاع درجة الحرارة عند الأذن إلى 38.1 درجة مئوية (100.6 درجة فهرنهايت)، بينما يُعاني الطفل من الحمّى عندما تكون درجة حرارة المستقيم (فتحة الشرج) عنده 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت)، أو عند ارتفاع درجة الحرارة تحت الإبط لتصل إلى 37.6 درجة مئوية (99.7 درجة فهرنهايت) أو أعلى من ذلك.

من الجدير ذكره أنّه يجب استشارة الطبيب عند ارتفاع درجة حرارة الرضّع الذين تقلّ أعمارهم عن 3 أشهر، وتحديداً عندما تبلغ درجة حرارة المستقيم 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت) أو أعلى من ذلك، أو عند ارتفاع درجة الحرارة تحت الإبط 37.3 درجة مئوية (99.1 درجة فهرنهايت) أو أعلى.

يُصاب الجسم بالحمّى لعدّة أسباب ومنها:

  • _العدوى: العدوى هي السبب الأكثر شيوعا للحمى، وقد تؤثّر على الجسم كله أو على جزء من الجسم.
  • _تناول بعض أنواع الأدوية: بعض الأدوية مثل: المضادّات الحيوية، والمضادّات الأفيونية، ومضادّات الهيستامين، وغيرها قد تؤدّي إلى الإصابة بالحمّى، وهذا ما يسمى بـ "حمّى الأدوية".
  • _الصدمة الشديدة أو الإصابة الجسديّة: قد يشمل ذلك النوبات القلبية، أو السكتات الدماغية،
  • أو ضربات الشمس أو التعرّض للحروق.
  • _حالات طبية أخرى: مثل التهاب المفاصل، وفرط نشاط الغدة الدرقية، والسرطان، مثل سرطان الدم وسرطان الرئة.





كيفيّة خفض درجة الحرارة المُرتفعة

  • _شُرب الكثير من السّوائل وبالأخصّ الماء؛ لتجنُّب الإصابة بالجفاف نتيجةً لفقدان السّوائل؛ بسبب التعرُّق بكثرة.
  • _أخذ قسطٍ كافٍ من الرّاحة والنّوم؛ للتخلُّص من التّعب والإرهاق.
  • _استخدام الأدوية الخافضة للحرارة بعدَ استشارة الطّبيب للتأكّد من الجُرعات التّي يجب تناولها في اليوم الواحد،
  • وبالأخصّ للأطفال والمُسنّين.
  • _استخدام الكمّادات الباردة، وذلك بوضعها على الجَبين لخفض درجة الحرارة.




انخفاض درجة حرارة الجسم
هي حالة طبيّة طارئة تحدث عندما يفقد الجسم حرارته، وتعتبر درجة حرارة الجسم مُنخفضة عندما تصل إلى 95 فهرنهايت (35 درجة مئوية) أو أقل، وعندما تنخفض درجة حرارة الجسم فإنّ القلب، والجهاز العصبيّ، والأعضاء الأخرى لا يُمكن أن تعمل بشكل طبيعيّ، وانخفاضها يمكن أن يؤدّي في نهاية المطاف إلى فشلٍ كامل في القلب والجهاز التنفسيّ، وإلى الموت أحياناً، وغالباً ما يحدُث انخفاض درجة حرارة الجسم بسبب التعرُّض للطقس البارد، أو الماء البارد، والعلاج الأوّل لذلك هو تدفئة الجسم حتى يصل إلى درجة الحرارة العادية.
قناة روش

أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم (البرودة)

إنَّ انخفاض الحرارة من المشاكل الخطيرة؛ بحيث تنخفض حرارة الجسم لأقلّ من 35 مئويّة وتنتشر هذهِ الحالة في فصل الشّتاء، ومن أعراض انخفاض درجة الحرارة:

  • _شحوب البشرة، ومَيلها إلى اللّون الأصفر.
  • _الشّعور بالدّوار الشّديد.
  • _القشعريرة والرّجفة.
  • _الشّعور بالضّعف العامّ والصّدمة.

كيفيّة رفع درجة الحرارة المُنخفضة

_يُمكن تجنُّب انخفاض درجة حرارة الجسم بالتّدفئة والتّغذية الجيّدة،
_والتأكّد من ارتداء الملابس الصوفيّة والدّافئة في فصل الشّتاء وفي الأجواء الباردة،
_وشُرب المشروبات السّاخنة، وتفادي البقاء خارج المنزل في اللّيالي الباردة، وتغيير الملابس الباردة على الفور،

وفي حال مُلاحظة انخفاض درجة الحرارة عن المُعدّل الطبيعيّ تجب مُراجعة الطبيب على الفور.
وفقكم الله وحفظكم من كل مكروه





المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com