۞*تى لاتكوني هاجرة للقرآن الكريم اقرئي هذا الورد اليسير
تفسيرإبراهيم من 39:52




الْ*َمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْ*َاقَ ( 39 ) .
فهبتهم من أكبر النعم، وكونهم على الكبر في *ال الإياس من الأولاد نعمة أخرى، وكونهم أنبياء صال*ين أجل وأفضل، إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ أي: لقريب الإجابة ممن دعاه وقد دعوته فلم يخيب رجائي، ثم دعا لنفسه ولذريته، فقال: رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْ*ِسَابُ فاستجاب الله له في ذلك كله إلا أن دعاءه لأبيه إنما كان عن موعدة وعده إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه
ثم قال تعالى وَلا تَ*ْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ ( 42 ) هذا وعيد شديد للظالمين، وتسلية للمظلومين، يقول تعالى: ( وَلا تَ*ْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ) *يث أمهلهم وأدرَّ عليهم الأرزاق، وتركهم يتقلبون في البلاد آمنين مطمئنين، فليس في هذا ما يدل على *سن *الهم فإن الله يملي للظالم ويمهله ليزداد إثما، *تى إذا أخذه لم يفلته وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ والظلم - هاهنا- يشمل الظلم فيما بين العبد وربه وظلمه لعباد الله. ( إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأبْصَارُ ) أي: لا تطرف من شدة ما ترى من الأهوال وما أزعجها من القلاقل.

مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ ( 43 ) .
( مُهْطِعِينَ ) أي: مسرعين إلى إجابة الداعي *ين يدعوهم إلى ال*ضور بين يدي الله لل*ساب لا امتناع لهم ولا م*يص ولا ملجأ، ( مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ ) أي: رافعيها قد غُلَّتْ أيديهم إلى الأذقان، فارتفعت لذلك رءوسهم، ( لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ ) أي: أفئدتهم فارغة من قلوبهم قد صعدت إلى ال*ناجر لكنها مملوءة من كل هم وغم و*زن وقلق
وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ ( 44 ) وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ ( 45 ) وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ ( 46 ) .
يقول تعالى لنبيه م*مد صلى الله عليه وسلم: ( وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ ) أي: صف لهم صفة تلك ال*ال و*ذرهم من الأعمال الموجبة للعذاب الذي *ين يأتي في شدائده وقلاقله، ( فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا ) بالكفر والتكذيب وأنواع المعاصي نادمين على ما فعلوا سائلين للرجعة في غير وقتها، ( رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ ) أي: ردَّنا إلى الدنيا فإنا قد أبصرنا، ( نُجِبْ دَعْوَتَكَ ) والله يدعو إلى دار السلام ( وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ ) وهذا كله لأجل التخلص من العذاب وإلا فهم كذبة في هذا الوعد وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ
ولهذا يوبخون ويقال لهم: ( أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ ) عن الدنيا وانتقال إلى الآخرة، فها قد تبين *نثكم في إقسامكم، وكذبكم فيما تدعون، ( وَ ) ليس عملكم قاصر في الدنيا من أجل الآيات البينات، بل ( سَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ ) من أنواع العقوبات؟ وكيف أ*ل الله بهم العقوبات، *ين كذبوا بالآيات البينات، وضربنا لكم الأمثال الواض*ة التي لا تدع أدنى شك في القلب إلا أزالته، فلم تنفع فيكم تلك الآيات بل أعرضتم ودمتم على باطلكم *تى صار ما صار، ووصلتم إلى هذا اليوم الذي لا ينفع فيه اعتذار من اعتذر بباطل.
( وَقَدْ مَكَرُوا ) أي: المكذبون للرسل ( مَكْرَهُمْ ) الذي وصلت إرادتهم وقدر لهم عليه، ( وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ ) أي: هو م*يط به علما وقدرة فإنه عاد مكرهم عليهم وَلا يَ*ِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلا بِأَهْلِهِ
( وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ ) أي: ولقد كان مكر الكفار المكذبين للرسل بال*ق وبمن جاء به - من عظمه- لتزول الجبال الراسيات بسببه عن أماكنها، أي: مَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا لا يقادر قدره ولكن الله رد كيدهم في ن*ورهم.
ويدخل في هذا كل من مكر من المخالفين للرسل لينصر باطلا أو يبطل *قا، والقصد أن مكرهم لم يغن عنهم شيئا، ولم يضروا الله شيئا وإنما ضروا أنفسهم.
فَلا تَ*ْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ ( 47 ) يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَا*ِدِ الْقَهَّارِ ( 48 ) وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ ( 49 ) سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ ( 50 ) لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْ*ِسَابِ ( 51 ) هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَلِيُنْذَرُوا بِهِ وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَا*ِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ ( 52 ) .
يقول تعالى: ( فَلا تَ*ْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ ) بنجاتهم ونجاة أتباعهم وسعادتهم وإهلاك أعدائهم وخذلانهم في الدنيا وعقابهم في الآخرة، فهذا لا بد من وقوعه لأنه، وعد به الصادق قولا على ألسنة أصدق خلقه وهم الرسل، وهذا أعلى ما يكون من الأخبار، خصوصا وهو مطابق لل*كمة الإلهية، والسنن الربانية، وللعقول الص*ي*ة، والله تعالى لا يعجزه شيء فإنه ( عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ )
أي: إذا أراد أن ينتقم من أ*د، فإنه لا يفوته ولا يعجزه، وذلك في يوم القيامة، ( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأرْضُ غَيْرَ الأرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ ) تبدل غير السماوات، وهذا التبديل تبديل صفات، لا تبديل ذات، فإن الأرض يوم القيامة تسوى وتمد كمد الأديم ويلقى ما على ظهرها من جبل ومَعْلم، فتصير قاعا صفصفا، لا ترى فيها عوجا ولا أمتا، وتكون السماء كالمهل، من شدة أهوال ذلك اليوم ثم يطويها الله - تعالى- بيمينه.
( وَبَرَزُوا ) أي: الخلائق من قبورهم إلى يوم بعثهم، ونشورهم في م*ل لا يخفى منهم على الله شيء، ( لِلَّهِ الْوَا*ِدِ الْقَهَّارِ ) أي: المتفرد بعظمته وأسمائه وصفاته وأفعاله العظيمة، وقهره لكل العوالم فكلها ت*ت تصرفه وتدبيره، فلا يت*رك منها مت*رك، ولا يسكن ساكن إلا بإذنه.
( وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ ) أي: الذين وصفهم الإجرام وكثرة الذنوب، ( يَوْمَئِذٍ ) في ذلك اليوم ( مُقَرَّنِينَ فِي الأصْفَادِ ) أي: يسلسل كل أهل عمل من المجرمين بسلاسل من نار فيقادون إلى العذاب في أذل صورة وأشنعها وأبشعها.
( سَرَابِيلُهُمْ ) أي: ثيابهم ( مِنْ قَطِرَانٍ ) وذلك لشدة اشتعال النار فيهم و*رارتها ونتن ري*ها، ( وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ ) التي هي أشرف ما في أبدانهم ( النَّارُ ) أي: ت*يط بها وتصلاها من كل جانب، وغير الوجوه من باب أولى وأ*رى، وليس هذا ظلما من الله لهم وإنما هو جزاء لما قدموا وكسبوا، ولهذا قال تعالى: ( لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ ) من خير وشر بالعدل والقسط الذي لا جور فيه بوجه من الوجوه.
( إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْ*ِسَابِ ) كقوله تعالى: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ *ِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ وي*تمل أن معناه: سريع الم*اسبة في*اسب الخلق في ساعة وا*دة، كما يرزقهم ويدبرهم بأنواع التدابير في ل*ظة وا*دة لا يشغله شأن عن شأن وليس ذلك بعسير عليه.
فلما بين البيان المبين في هذا القرآن قال في مد*ه: ( هَذَا بَلاغٌ لِلنَّاسِ ) أي: يتبلغون به ويتزودون إلى الوصول إلى أعلى المقامات وأفضل الكرامات، لما اشتمل عليه من الأصول والفروع، وجميع العلوم التي ي*تاجها العباد.
( وَلِيُنْذَرُوا بِهِ ) لما فيه من الترهيب من أعمال الشر وما أعد الله لأهلها من العقاب، ( وَلِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَا*ِدٌ ) *يث صرف فيه من الأدلة والبراهين على ألوهيته وو*دانيته، ما صار ذلك *ق اليقين، ( وَلِيَذَّكَّرَ أُولُو الألْبَابِ ) أي: العقول الكاملة ما ينفعهم فيفعلونه، وما يضرهم فيتركونه، وبذلك صاروا أولي الألباب والبصائر.
إذ بالقرآن ازدادت معارفهم وآراؤهم، وتنورت أفكارهم لما أخذوه غضًّا طريًّا فإنه لا يدعو إلا إلى أعلى الأخلاق والأعمال وأفضلها، ولا يستدل على ذلك إلا بأقوى الأدلة وأبينها.
وهذه القاعدة إذا تدرب بها العبد الذكي لم يزل في صعود ورقي على الدوام في كل خصلة *ميدة.
وال*مد لله رب العالمين. تم تفسير سورة إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام
















تفسير السعدي






المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com