إذا كنت تعيش في عالم* الصوتيات الخاص بك، وربما حتى لا تعرف شئ عن اسم Sennheiser، وهو بالتأكيد اسم لا يحتاج إلى أي مقدمة او تعريف، إلا أنها اصدرت أول سماعة رأس لاسلكية للألعاب. وقد تم تقديم سماعات الرأس اللاسلكية للألعاب GSP 670 والتي وصفتها شركة Sennheiser بأنها “gaming for audiophiles” لتحل محل GSP 600 كمنتج اعلى لخط GSP.
تتبع سماعة GSP 670 نفس خطوط تصميم شقيقتها الاصغر GSP 600، مما يعني عدم وجود اي اضائة RGB، وفي الوقت الذي يتم فيه التخلي عن الأسلاك ومحاولة جعل إدارة الكابلات أسهل قليلاً ولكن هذا لا يأتي بدون سلبيات، فإن سماعة الرأس متوافقة فقط مع الكمبيوتر الشخصي وجهاز PS4 بدلاً من توافقها مع جميع المنصات، إلا أنها تتميز أيضًا باتصال Bluetooth 5.0 لتمكينها من الاتصال بالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. وأثناء الاتصال بـ Bluetooth يمكنك الحصول على عمر بطارية يصل إلى 20 ساعة على الرغم من أن هذا الرقم يقل بشكل طفيف إلى 16 ساعة إذا اخترت استخدام دونجل USB المرفق وإذا نسيت شحن سماعة الرأس بين الجلسات، فمن الممكن العب والشحن في وقت واحد، أو إذا كنت تكره بشدة الأسلاك ولكنك في عجلة من أمرك فيمكنك الحصول على مدة ساعتين من التشغيل عند شحنها في غضون 7 دقائق.
تدعي شركة Sennheiser أيضًا أن سماعة GSP 670 تتميز بوجود ميكروفون فائق جودة البث والذي يتضمن ميزة إلغاء الضوضاء المتقدمة التي طورتها شركة Sennheiser داخلها لضمان معايير الجودة. تم تركيب الميكروفون في نهاية ذراع الرافع المرن ويمكن ضبطه ليناسب شكل رأسك، كما أنه يتميز بميزة قلبه لكتم الصوت، مما يعني كتم صوت الميكروفون عندما ترفع ذراعه لأعلى فقط.
واذا كنت تتسأل عما إذا كانت Sennheiser قد تمكنت من الحصول على جودة الصوت التي نتوقعها أثناء تقديمها لوظائف الصوت اللاسلكية، تابع قراءة المراجعة لمعرفة ذلك.
قناة روش


التدوينة مراجعة سماعة الالعاب Sennheiser GSP670 اللاسلكية ظهرت أولاً على عرب اوفركلوكرز.