بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( هذا بيان للناس ))

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله
الخير والشر يتصارعان إلي يوم القيامة هذا من الثوابت والأصول.
للخير أمة تناصره وتدعوا إليه ودائماً يكنون قله لكنهم بالله يعتصمون
يقدمون الغالي والنفيس لأجل أن تكون كلمة الله هي العليا لهم الغلبة بإذن الله
وإن ظهر في بعض الأحيان غير ذلك فهي سنة الحياة التي هي من تدبير الله
لقوله تعالي ( و نبلوكم بالخير و الشر فتنة) والخطاب هنا للمؤمنين.
(ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات)
ولأهل الباطل صولجان وأبواق وقنوات ودائماً تكون هي الأكثرية
(ولن تجد أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين)
وللشيطان هنا لعبة وتسلية فهو يأتي لبعض الفريق الأول
فيثبطهم ويجعلهم يتخاذلون عن مناصرة الحق
ويدخل لهم من مداخل فقهية وعلمية حلال وحرام ومندوه
السلامة بالبعد عن الفتن وكل محظور حتى لا نضل ونتوه
ودرء الفتنة مقدم علي جلب المصلحة لمنع أي مكروه
كذا حرمة الدماء هي عند الله من أعظم المحرمات فأبرزوه
ويأتي للآخرين من أهل الفساد يعظم الأمر عندهم يوحي إلى كل معتوه
سيطبق الشرع وتقطع الأيادي ويجلد العادي والزاني ويشهر بكم فعادوه
لا تتركوا لهم الساحة وهي تنادي إياكم تم إياكم والتخاذل أمام كل مشبوه
إنهم أعداء المدنية والحرية والعدل والحق إنها الرجعية والرز والمهلبية.
سيحرمون عيشكم ويستحلون دماءكم ويلقوكم بالمعتقلات والعتمة
ستنفون في كل بقاع الأرض لا تتركوا لهم الدفة وهيا خذوهم بالزفة
يجند كل قوي الشر العلمانية والاشتراكية وكل من يكره الدين ولا يحبه
من الفجار أصحاب الناي والمزمار أصحاب العهر والسفور والرجعية
(لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة وأولئك هم المعتدون) الآية
*************
بهذه المقدمة بدأت تعريف الخير والشر لحم وثريد
الكلام هنا عما يحدث وسيحدث في أيامنا بالتحديد
بمصر وكل مصر تتشابه الرواية عن الحق لا نحيد
وأستعين بخير معين الله القوي العظيم المجيد
لقد عشنا زمناً في نكد وهم وتهديد توعد ووعيد
نري البهتان والزور والكذب والنفاق من بعبد
فساد بكل أرجاء البلاد تفشى في الحكومة بالتحديد
من رشاوى واختلاس وتزوير السرقة منها العديد
الأمة في تخلف مستمر كلما نهضت سقطت من جديد
تفشي الوباء والمرض في أجسام وقلوب العبيد
وأبعد كل متقن عالم وكل مخلص صادق فريد
أستخدم كل فاشل منافق كذاب وكل بليد عربيد
جاء النائب بعد حادثة المنصة وعند موت الفقيد
فكان القرار الأول هو تسريح كل شريف مفيد
بدأ بجيش وداخلية تم الوظائف الحكومية بالتحديد
أخرجوا آل لوط من قريتكم واتركوا الشيطان المريد
وتوالت قرارات تمنع حرية كل رجل وشاب ووليد
تضييق علي كل شريف مخلص له الويل والوعيد
وضُرب أصحاب رؤوس الأموال لكونهم لله عبيد
السعد والريان وكل من أراد الخير للأمة والمزيد
شردوهم سجنوهم قضوا عليهم بقرار فاجر عنيد
حسبنا الله ونعم الوكيل بكل ظالم فاجر فاسق عربيد
وعندما انتكسوا وأفلسوا باعوا القطاع العام للمريد
أكلوا السحت ببطونهم أصابوا الشعب بجراح وصديد
القطط السمان بدولتنا نعرف الكل إما مفيد أو مستفيد
الجنرالات والقضاة ووكلاء النيابة وكل محامي عتيد
الرئاسة وحولها نائب ووزير كذا الزند وعبد المجيد
والشرطة ومن يقتاتون علي بقاياهم بلطجي وطريد
هذه مفاصل دولتنا كلها فساد والشريف مقيد بالحديد
حسبنا الله ونعم الوكيل بكل ظالم فاجر فاسق عربيد
عشنا هنا يا أولادي فهي بلادي أزمات وحياة لا تفيد
ننظر من بعيد نسمع كلام شيخنا خطيبنا مفتينا السديد
لا خروج علي الحاكم لا مظاهرات الفتنة دماء وتشريد
مع ما يقع من اعتقال قصري وإرهاب فكري وتهديد
لمز وهمز وغمز إعلام إباحي ليس فيهم رجل رشيد
جاءت الأخبار أن مظاهرات اندلعت بالميدان خبر أكيد
هلل الشعب وأستبشر ونزل الناس للميدان بفرح شديد
قتل منهم وأصيب كثير وخرج من يقول هذا هو الشهيد
هرج ومرج تخريب وتنديد ولا زال الإعلام يقوم بالتهديد
إنكار وطمس الحقائق تدليس وخزعبلات من قريب وبعيد
هذا هو الإعلام والإعلاميون من أخطائهم دائماً لا يستفيد
نجحت الثورة كما يقولون وخرج الرأس منها مخذول طريد
ثورة عفوية لا قائد لها فخرج الكل يقول أنا سيد والكل عبيد
ظهرت أوجه لم نكن نراها رأسماليون ونخبة وكل عربيد
انتهت الثورة وبدأ التنازع من له حق ومن كان عنها بعيد
التركة والغنائم غنمها النخبة وتُرك الشعب بغير رصيد
تتكرر المأساة يحوزها النخبة ويترك الشعب ولا يستفيد
وهو من قاتل وعانى كل الهول وقدم أولاده فقيد وشهيد
قناة روش

عند القسمة يخرج بلا غنيمة لا يملك إلا الشجب والتنديد
المارد أصبح هملاً وهو لن يهدأ ولن يسكت بكل تأكيد
حتى بعد أن قالوا ستكون ديمقراطية بالصندوق نستفيد
جاء الصندوق بمن ظلوا علي مر العصور عن الحكم بعيد
الأخوان ومعهم السلفيون والجماعات الإسلامية بلا تحديد
لكنهم لم يهنئوا بها قليل غدر بهم الجيش بالانقلاب الجديد
ودخلت البلاد في النفق المظلم مظاهرات واحتجاج لا يفيد
بالقوة والبطش والعنفوان لا بالصندوق جاء رئيس جديد
تم إلغاء كل ما قام به الشعب المسكين من انتخاب وترشيد
وظهر المنافقين والكذابين والمدلسين بالإعلام من جديد
يهللون يصفقون للانقلاب انقلبوا علي الثوابت بشكل فريد
بوجوه قبيح وكله رعونة صفق إبليس لهم وباعهم صديد
وقال ما عاد لي دور هنا دوري أنتم تلعبونه وأنا في القيد
مصفد في شهر الرحمة لكن عملاءه يعملون لميس وزيد
وتتكرر المآسي فما أشبه اليوم بالبارحة وهذا صيد كصيد
تختلف قواعد اللعبة بين الأمس واليوم وهذا هو التجديد
الأمس انقلاب عبد الناصر علي محمد نجيب الرجل البليد
اليوم انقلاب عبد الفتاح علي محمد مرسي الرجل السديد
ها هو صاحب الانقلاب يريد منا تفويض للقتل والتشريد
يري أصحاب العقيدة الشرفاء الركع السجود إرهاب عنيد
أصبح التفويض بالحشود لا بالتصويت فمع من أكون سعيد
مع الرقص والمزمار هناك في التحرير وتأخذ الهدايا للعيد
وتكون مشارك لعلماني ولبرالي ونصراني وبلطجي طريد
أم مع الساجدين أصحاب الشرعية الانقلاب عليهم بالتحديد
أختر لنفسك أي الفريقين والمرء مع من أحب تقدم وكن مفيد
الشارع ينتفض نسأل الله العفو والعافية إنه هو القوي المجيد
اليوم يدافع عن الشرعية ويرفع راية الحق والحرية ولا نزيد
نسأل الله يحفظ أبنائنا وبناتنا وكل شيخ وعجوز وكل وليد
الحمد لله حمداً طيباً مباركاً فيه يرفع ويخفض من يريد
والصلاة والسلام علي سيد الأنبياء النبي الرسول الفريد
-------------- بيان للناس ---------------