بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام وانتم بخير واعاده الله علينا وعليكم اعواماً عديدة وازمنة مديدة ونحن بأحسن حال، ويحفظ وطننا الغالي وقيادتنا الرشيدة..

تمنياتنا للفريق باكمال الخطوة والتأهل لدور الثمانية امام الأهلي وإن شاء الله الفريق قدها وراح نتأهل بإذنه تعالى.
لست ممن يكثرون المشاركة في منتدى الهلال، فأنا عضو منذ 2008 تقريباً ولكني قليل المشاركة.. هذا الموضوع بالذات يهمني كثيراً.

وهو الخبر الذي شاهدناه حول اولترا او مجموعة بلو باور التشجيعية بالطرق الحديثة..

طبعا الخبر رائع وكنا بحاجته، من حضر اكثر من مباراة في محيط الرعب يلاحظ ان الرابطة تغني وحيدة والتفاعل قليل معها، لا الوم الجمهور لان احياناً الصوت عالي ومستفز وأحياناً الاهازيج تكون ليست حماسية كفاية.. عموماً هناك مباريات كان التفاعل الجماهيري ممتاز لكن لا يمكن القياس عليها.

وكشخص حضر بعض المباريات التي تعثرنا فيها، مثل الوحدة والتعاون في الدوري .. الجمهور احياناً يتحول لعامل ضغط للاعبين وخصوصاً مع قرب المدرجات، هنا الرابطة لا تستطيع ان تقود الجمهور كاملاً، فيصبح الجو مشحون وسلبي ويتحول المشجع الى ناقد ويصرخ على اللاعبين بكل لمسة.

قبل ان ابدأ أود ان أوضح ماهو الاولتراس وماهو هدفه المرجو؟
القوة الزرقاء حسب وجهة نظري هي مجموعة من الهلاليين المستعدين للتشجيع طوال المباراة.. عاديين زيي وزيك لكنهم يبون يشجعون ويطامرون... وغالباً يكونون نشطين طوال ال90 دقيقة.. وهم يشكلون 10% إلى 20% تقريباً من الجمهور او اكثر.. بينما المشجع العادي اللي يحضر للملعب هذا مستعد ان يشجع في فترات معينة من المباراة، ولكن ليس طوال فترات المباراة.. الاولترا هنا هي قائد للجمهور... ممكن تقود الجمهور لتشجيع اللاعبين وبث الحماس فيهم .. كذلك الجمهور سيشجع معهم على حسب الأهداف وجو المباراة وحماسيتها.

لذلك قرار وجود اولتراس هو أمر ممتاز جداً وتطور نحتاجه كثيراً، ولكن ايضاً قد تكون تجربة فاشلة لو كانت منفصلة عن المشجع العادي، وممكن تصبح الاولترا مصدر ازعاج ويكون المشجع يشعر انها لا تمثله..

ولذلك هناك ضوابط اعتقد انها ستؤثر ايجاباً في تجربة القوة الزرقاء.. وهنا بعض النقاط.

أولاً: أن تكون الاهازيج مستوحاة من اهازيج النادي السابقة والموجودة حالياً، فالاستاذ محمد العفيفي تألق بقيادة الرابطة اخر 4 سنوات تقريباً واطلق عدة اهازيج رائعة.. الموضوع فقط على طريقة تنفيذها، فالغناء بالمايك غير مجدي، بينما لما يغني حوالي 1000 شخص سوف يحفزوا بقية الجمهور للمشاركة. أغاني زي "نعشق اسمه بتاريخه وانجازه"، كذلك "هل الهلال أيا عاشقيه ..... أوليه اوليه ياهلالي" ايضاً "جمهورك الليلة حضر لك الله الله.. الليلة جينا..." وغيرها من الاهازيج الناجحة، كذلك الاهازيج الكلاسيكية الهلالية لا يجب تجاهلها، مثل "ياهلال عزك عزنا" وكذلك "هلال ... هلال هوه هوه" وكذلك "اوه ياهلالي"...
اعتقد وضحت النقطة.. لا مانع من إضافة اهازيج جديدة ولكن لو تم اهمال الاهازيج السابقة فبقية الجماهير لن تشارك في التشجيع.. فهم سيرون ان هذه المجموعة كأنها مستحدثة وجديدة عالمدرج.

ثانياً: ان يتم اصدار أغاني جديدة هلالية ولكن بصبغة محلية سعودية.. سواء من الغربية او من نجد او من أي مناطق المملكة مما يحبذها الجمهور ويجدها ممتعة.. لأن كثرة الاهازيج المستوردة هي لا تمتلك الاصالة الكافية لكي يتفاعل معها المشجع العادي.. لا يشعر بأنها تمثله بشكل كافي. خصوصاً لو كثرت اهازيج شمال افريقيا.. كلنا نتذكر تجربة اولترا قروش الهلال عام 2011.. واغنية "ياهلالي نبي قول" المضحكة.
قناة روش


ثالثا: لا مانع من استخدام المكرفونات لقيادة الجمهور، ال100 شخص المحيطين وبدء الأغاني، ولكن المكرفون يكون صغير وتأثيره المحيطي لا يتجاوز 5 إلى 10 متر.. مب الواجهة الأخرى تسمع المكرفون هذا معناها حفلة زواج وفرقة غنائية ليس تشجيع.. ومما يصاحب ذلك من ازعاج وتذمر من الجمهور.

رابعا: اعتقد لا مانع من ان يحضر أي شخص لابس ازرق، لا داعي لتوزيع تيشيرتات خاصة وكأنهم روبوتات، هذا سيقلل من تفاعل بقية الملعب معهم..

هذا اللي جاء في بالي حالياً، أتمنى من الأستاذ ياسر الطلاسي والعفيفي يقرؤوا هذا الموضوع، فهو من مشجع يحضر غالبية المباريات ويهمه تفاعل الجمهور وتجربة حضورهم في الملعب. وبإذن الله راح احضر بكرا ونشوف بداية مدرج هلالي مميز.. والأهم انتصار وتأهل لدور الثمانية.

يعطيكم العافية وبالتوفيق للهلال.