إعداد: ع ـآلـے مستوآھ








الهلال يستعد للأهلي في محيط الرعب


جانب من تدريبات الهلال


«الجزيرة» - معاذ المسلم:

أدى فريق الهلال الأول لكرة القدم مرانه الرئيس على ملعب جامعة الملك سعود استعدادًا لمواجهة الأهلي في إياب دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا حيث اشتملت تدريبات الفريق على جوانب فنية وتكتيكية متنوعة طمح من خلالها السيد رازفان الوصول إلى الطريقة المُثلى لمواجهة الأهلي غدًا الثلاثاء، وكان الأخير قد احتمع باللاعبين مبينًا لهم بأن هذه المباراة لم تحسم بعد ومازال الشوط الثاني يحتمل جميع الاحتمالات.

من جهة أخرى سيعقد مدربا فريق الهلال والأهلي عصر اليوم مؤتمرًا صحفيًا للحديث عن المواجهة المرتقبة.








لوشيسكو يجهز الفرج للهلال.. والمفرج يعود


الشلهوب مع أحد الجماهير قبل انطلاق التدريبات


الرياض - خالد العمار

أقامت إدارة الهلال حفل معايدة للاعبين على ملعب جامعة الملك سعود بالرياض بحضور رئيس النادي فهد بن نافل، وأقام لاعبو الفريق الاول تدريباتهم المغلقة تحت إشراف الجهاز الفني بقيادة المدرب الروماني رازفان لوشيسكو تحضيراً لمواجهة الأهلي في إياب ثمن نهائي بطولة دوري ابطال آسيا، وذلك بمشاركة لاعب الوسط سلمان الفرج بعد تأكد جاهزيته، فيما واصل المدافع محمد البريك برنامجه العلاجي والتأهيلي، والذي سيمتد لأسبوعين قادمين.

وتواجد المدافع متعب المفرج في تدريبات الفريق بعد فراغ مشاركته مع المنتخب الأول في بطولة غرب آسيا، والتي أقيمت في العراق.




جيوفنكو وكاريلو في تدريبات الفريق





عطيف يعود ويعزف سيمفونيته


لا تكتمل الأوركسترا والسيمفونية في المسارح الموسيقية دون تواجد «المايسترو»، ويغيب الإبداع في اللوحات الفنية حينما تبتعد عنها أفكار ليوناردو دا فينشي، هكذا كان وسط فريق الهلال حينما غابت عنه لمسات وأفكار عبدالله عطيف الذي قدم مستوى لافتا في المباراة الأولى له بعد الإصابة أمام الأهلي في ذهاب دور الـ 16 من بطولة دوري أبطال آسيا.

عطيف الذي عرفته جماهير الهلال بقميص فريقها في 2013م، بدأ فترته مع الفريق العاصمي بداية لم تتواجد فيها الفرصة التي يطمح لها أي لاعب آخر، إلى أن حانت اللحظة التي كسب فيها عطيف ثقة المدرب اليوناني جورجوس دونيس في موسم 2015، حينها كان لصاحب الـ»27 عاما» دور بارز بقيادة خط الهلال قبل أن يتعرّض في نصف الموسم إلى داء «الرباط الصليبي» الذي أنهى مسيرة الكثير من اللاعبين في أنحاء العالم، وفي الموسم الذي عقبه عاد عطيف مجددا قائدا وضابطا للإيقاع مع المدرب الأرجنتيني رامون دياز، ومن ذلك الحين وجد الهلال ضالته في عطيف الذي أصبح واحدا من أهم ركائزه بالمنتصف كونه قادرا على مساعدة الفريق في تطبيق أسلوبه في الاستحواذ على الكرة في المنتصف والهدوء والخروج بالهجمة من الخلف.

وفي ليلة دوري أبطال آسيا وتحديدا في المدينة الساحلية المطلة على البحر الأحمر، جدة، قدّم عطيف معزوفة فنية أمام أكثر من 60 ألف متفرج في ملعب «الجوهرة المشعة»، أطرب بها أنظار الأنصار والمتابعين، وكان من أكثر اللاعبين تأثيرا في وسط ملعب المباراة، الأمر الذي جعل الهلال متفوقا في عملية الاستحواذ على الكرة والتدرج السليم من الخلف، على الرغم من أن الفريق لا زال ينقصه عدة عناصر، أبرزها غياب لاعب الوسط سلمان الفرج وتأخر التعاقد مع لاعب أجنبي يشغر مركز المحور المتأخر، إلا أن ذلك لم يكن تأثيره واضحاً بالسلب على كتيبة رازفان لوشيسكو.





هلال رازفان يطمئن الجماهير


الروماني رازفان


اطمأنت جماهير الهلال على مستوى فريقها بعد أن ظهر بشكلٍ مغاير في المواجهة التي جمعته بالأهلي في ذهاب دور الـ 16 من بطولة دوري أبطال آسيا.

وتغلب الهلال على نظيره الأهلي برباعية لهدفين، في ليلة كان فيها الفرنسي بافاتيمبي غوميز بطلا بعد أن سجل ثلاثة أهداف «هاتريك»، وقاد الفريق لانتصار مهم قبل موقعة الإياب.

وعلى الرغم من تأخر الفريق مرتين في نتيجة المباراة إلا أن التحضير الفني والنفسي الذي عمل عليه الجهاز الفني بقيادة المدرب الروماني رازفان لوشيسكو كان مثاليا، في وقت كانت فيه الواقعية عنوان المدرب الذي لم يحدث مفاجأة في مباراته الرسمية الأولى له مع الفريق باستثناء زجّه بالظهير الأيمين محمد الدوسري بدلا عن المصاب محمد البريك، بالإضافة إلى اختياراته المميزة على صعيد القائمة الآسيوية، إذ كان للإيطالي جيوفينكو والبيروفي أندري كاريلو دورا فعّالا في هجوم الهلال، كذلك المدافع الكوري الجنوبي جانغ هيون سوو الذي أظهر أنه قادر على قيادة خط الدفاع، وعلى الرغم أن الحكم لا زال مبكرا إلا أن المؤشرات تطمئن الجماهير.

وكانت جماهير الهلال قد أبدت تخوّفها من المدرب الروماني رازفان لوشيسكو بعد أن أعلنت الإدارة التعاقد معه، كونه جاء بعد أن ارتبطت اسماء تدريبية كبيرة بالهلال، مثل المدرب الفرنسي لوران بلان ومدرب ليون برونو جينيسيو، بالإضافة إلى أن مسيرته التدريبية لم تشهد نجاحات كبيرة سوى مع باوك اليوناني الذي حقق مع الدوري وكأس اليونان مرتين ونال جائزة أفضل مدرب روماني في السنة.

وخارج المستطيل الأخضر تبقى على إدارة رئيس النادي فهد بن نافل التحرك بملف التعاقدات الأجنبية والمحلية، إذ لاقا ذلك استياء كبير من قبل جماهير النادي كون أن الإدارة لم تعوّض مكان اللاعب الإماراتي عمر عبدالرحمن أو حتى تعاقدها مع لاعب في خانة المحور التي يعاني فيها الفريق منذ الموسم الماضي.

وكان بن نافل قد بدأ في خطواته الأولى بعد رئاسته للنادي في جلب العقود الاستثمارية، إذ وقع اتفاقية شراكة مع شركة «إعمار» الإماراتية، وشركة «فلاي إن» وتطبيق «جاهز»، بالإضافة إلى شركة التعاونية، وشركة (STeam) إلى جانب المملكة القابضة، إلا أن التحركات في جانب ملف اللاعبين لم ترتق لطموحات الجماهير.





عصف
الانفجار «الأزرق» و"الريمونتادا" الخضراء!




ناصر الجديع

في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال آسيا فاز الهلال على الأهلي في "الجوهرة" بأربعة كانت قابلة للزيادة، وبقي الإياب في الرياض على ملعب الهلال في جامعة الملك سعود مفتوحًا لكل الاحتمالات الممكنة والصعبة؛ أما المستحيل فلا مكان له في كرة القدم، وهو ما يجب أن يعيه مدرب ولاعبو الهلال قبل جماهيره وإعلامه!.

ما حدث في جدة لم يكن أمرًا متوقعًا حتى من قبل أكثر المتفائلين في الشارع الهلالي، فالفريق افتقد قبل يومين من المباراة واحدًا من أهم عناصر الفريق وهو البريك الذي لا يمكن تعويض غيابه بسهولة، كما أنَّ مباريات النمسا الإعدادية لم تطمئن عشاق الفريق على الشكل الجديد لهلال لوشيسكو، وشريحة كبيرة من الجماهير كانت مشغولة بصفقة عموري وتأخر الإدارة في حسم ملف بديله والتعاقد مع المحور الأجنبي، وبدأت تتسلل حالة من الإحباط والقلق في المدرج "الأزرق" تحولت إلى حالة من عدم الثقة بقدرة الفريق على تحقيق نتيجة إيجابية أمام الأهلي على أرضه وبين جماهيره!.

الانفجار "الأزرق" في مواجهة الأهلي وتحديدًا في الشوط الثاني الذي سجل فيه ثلاثة أهداف حول بها النتيجة من تأخر بهدفين لهدف إلى فوز بأربعة أهداف مقابل هدفين كانت ثماره أكثر من مجرد وضع قدم كبيرة في ربع نهائي دوري الأبطال؛ فإضافة إلى أن النتيجة سهلت مهمة الهلال في لقاء الإياب فقد ساهمت في تخفيف الضغط على إدارة الهلال الجديدة، ونقلت الحالة العامة في المدرج "الأزرق" من إحباط وقلق إلى تفاؤل وارتياح، لكن على ابن نافل ألا يركن على ذلك كثيرًا، وأن يسعى لإغلاق ملف الانتقالات قبل أن يعود التوتر كلما اقترب 31 أغسطس!.

النتيجة التي حققها الهلال على ملعب خصمه قد تجعل مهمته في الرياض أسهل؛ لكنها ليست كافية للتسليم بتأهل "الزعيم" الذي قد يدفع الثمن غاليًا إن لم يتعامل مع المباراة بجدية واحترافية، ويذكر الهلاليون جيدًا مباراة الفريقين في ذهاب الدوري السعودي، حينها انتصر الهلال (4-3)؛ لكن الأهلي استطاع أن يهز شباك الهلال في ملعبه 3 مرات، واستطاع أن يسجل هدفين في 4 دقائق، وربما يستطيع أن يكرر ما فعله إن اعتقد لاعبو الهلال ومدربهم أنَّ أمر التأهل قد حُسم في جدة!.

الهلال هو الأقرب للتأهل عطفًا على نتيجة الذهاب، و(ريمونتادا) الأهلي أقرب للأحلام خصوصاً أنَّ الخصم هو الهلال، لكن الأحلام قد تتحق مادامت كرة القدم لا تعرف المستحيل!.

قصف

• لم أقل فيهم سوى ما قاله الأمير محمد العبدالله الفيصل -يرحمه الله- عنهم وفي وجوهم وأمام الملأ، وكانوا حينها يضحكون بلا خجل!.

• مجددًا أثبت محمد العويس أنه من أفضل الصفقات الأهلاوية في تاريخ الهلال!.

• حتى اعتذار عبدالله عطيف من حسين عبدالغني حاولوا تصويره بأنه شهادة براءة لحسين عبدالغني، لن يفهموا أبدًا معنى اعتذار عطيف! ثقافتهم لا تسمح لهم بذلك!.








البريك يعود منتصف سبتمبر


محمد الشلهوب قائد الهلال مع عمر خربين زميله في الفريق في الحصة التدريبية التي جرت تأهبًا
للقاء الأهلي غدًا ضمن منافسات دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا (المركز الإعلامي ـ الهلال)



الرياض ـ عبد الإله المرحوم

أوصى الطبيب المعالج لمحمد البريك، ظهير أيمن فريق الهلال الأول لكرة القدم، باستمرار اللاعب في جلسات التأهيل حتى منتصف سبتمبر المقبل.
ودخل البريك أمس ثاني مراحل برنامج تأهيله من الإصابة بتمزق في الرباط الجانبي للركبة، التي لحقت به خلال التدريبات قبل مواجهة الأهلي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال آسيا، الثلاثاء الماضي، إثر تدخل من محمد جحفلي، زميله في الفريق.
ميدانيًّا، أوقف الروماني رازفان لوشيسكو، مدرب الهلال، مناورة أجراها في تدريبات الفريق أمس أكثر من مرة لتوجيه اللاعبين بتطبيق التكتيك الذي ينوي اتِّباعه أمام الأهلي غدًا بطريقة سليمة.





الأزرق يتفوق 10 مرات خلال 15 مواجهة
في الإقصائيات.. الهلال ضعف الأهلي


الرياض ـ مازن العسرج

يسجل فريق الهلال الأول لكرة القدم تفوقًا ملحوظًا على نظيره الأهلي خلال مواجهاتهما في الأدوار الإقصائية للكؤوس المحلية والخارجية، عبر المواسم الـ 15 الأخيرة.
وفي 5 بطولات متنوعة تفوق الفريق الأزرق في 10 أدوار إقصائية، مقابل 5 أنهاها الفريق الأهلاوي لصالحه.
وتتوزع نجاحات الهلال، خلال تلك الأدوار العشرة، على 3 بطولات لكأس الأمير فيصل، و4 لكأس ولي العهد، وبطولتين عربيتين، وبطولة واحدة لكأس الملك.
في حين، فرض الأهلي انتصاراته الخمسة، بواقع مرتين في كأس ولي العهد، ومثلهما في كأس الملك، وواحدة في السوبر السعودي.
وعندما يلتقي الفريقان غدًا في إياب دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا، يتطلع الأهلاويون إلى تقليص الفارق، والوصول إلى ربع النهائي، فيما يأمل الهلاليون في مواصلة التفوق.





محيط الرعب ينحاز إلى الهلال آسيويا


الرياض ـ مازن العسرج

تبدو أرقام فريق الهلال الأول لكرة القدم، على ملعب جامعة الملك سعود في الرياض، خلال دوري أبطال آسيا، مشجعة لجماهيره قبل مواجهة الأهلي بعد غد في إياب دور الـ16 من البطولة. ولم يتعرض الفريق الأزرق لأي خسارة على ملعب الجامعة المعروف بـ"محيط الرعب" منذ أول لقاء رسمي خاضه على صعيد البطولة القارية في الـ13 من فبراير عام 2018 وانتهاء بآخر لقاء في السادس من مايو الماضي.
ولعب الفريق الهلالي 4 مباريات على ملعب محيط الرعب نجح خلالها في تحقيق الفوز مرتين في دور مجموعات النسخة الجارية من البطولة، الأول على حساب الدحيل القطري 3ـ1، والثاني على حساب العين الإماراتي 2ـ0، فيما تعادل مرتين في دور مجموعات النسخة الماضية من البطولة، بواقع مرة أمام العين الإماراتي 0ـ0، وأخرى أمام الريان القطري 1ـ1.
وتتطلع الجماهير الهلالية أن يكمل الفريق الأزرق تفوقه خلال موقعة الأهلي بعد غد، ويستمر في المحافظة على سجله خالياً من الخسائر على ملعب محيط الرعب في البطولة الآسيوية.





مناورة تثبّت تكتيك رازفان


البيروفي أندريه كاريلو وسلمان الفرج والإيطالي سيباستيان جوفينكو، ثلاثي وسط فريق الهلال الأوللكرة القدم،
في التدريبات التحضيرية لملاقاة الأهلي غدًا في إياب ثمن نهائي دوري أبطال آسيا (المركز الإعلامي . الهلال)



الرياض ـ عبد الإله المرحوم

تدخَّل الروماني رازفان لوشيسكو، مدرب فريق الهلال الأول لكرة القدم، أكثر من مرة، لإيقاف مناورة أجراها في تدريبات أمس، لتوجيه اللاعبين بتطبيق التكتيك الذي ينوي اتّباعه أمام الأهلي غدًا، بطريقة سليمة.
قناة روش

وطالب رازفان لاعبيه بضرورة التركيز وعدم الركون إلى أفضلية فارق الهدفين خارج الأرض، وعدم الاستهانة بقدرات الأهلي، حتى يستطيع الفريق تأمين العبور إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا.
وشهد مران أمس، الذي يعد الرئيس للهلال قبل مواجهة الأهلي في إياب دور الـ 16 الآسيوي، دخول الثلاثي سلمان الفرج والبيروفي أندريه كاريلو والسوري عمر خريبين، بجانب البلجيكي أحمد موسى، المترجم، في تحدٍّ حول كيفية التعامل مع الكرة بأسلوب مهاري، على سبيل الترفيه وكسر حدّة الأجواء التنافسية. ومن المقرر أن يختتم الفريق الأزرق تدريباته مساء اليوم بمران مغلق.





جوميز: تقبل الله منا ومنكم




الرياض ـ الرياضية

بارك الفرنسي بافيتيمبي جوميز، مهاجم فريق الهلال الأول لكرة القدم، لمتابعيه وعشاقه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بحلول عيد الأضحى المبارك.
ونشر جوميز صورتين له بالزي السعودي أمام أحد المساجد في الرياض لأداء صلاة العيد، وكتب: “بارك الله فيكم في هذا العيد، تقبل الله منا ومنكم صلواتنا وأضحانا إن شاء الله، أتمناها مناسبة حب ومودة وسعادة مع عائلاتكم وأحبتكم”.





تصدقون أنا اللي ذابحها




نشر محمد الشلهوب لاعب فريق الهلال الأول لكرة القدم أمس صورة له عبر إستوري حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “سناب شات” مظهرًا أضحيته معلقة خلفه.
وكتب الشلهوب على الصورة بعد نحر الأضحية في أول أيام العيد: “تصدقون أنا اللي ذابحها”.





النعيمة الأسطورة الخالدة




د.تركي العواد

مرت في حياتنا إنجازات لا تُنسى، ولكن اللحظة التي حقق فيها المنتخب السعودي كأس آسيا 84 تخطت مرحلة الذاكرة والنسيان، وبقيت محفورة في جدران عقولنا وقلوبنا.. بقيت حية نستحضرها ونقلبها كأنها حدثت البارحة. قيمتها أنها أول فرحة للشعب السعودي ببطولة في كرة القدم.. ما زاد الكأس لمعانًا أن من رفعها في سماء سنغافورة كان القائد التاريخي للمنتخب صالح النعيمة.
كانت الكبتنية مجرد علامة.. قطعة قماش.. خرقة.. شيء يوضع على القميص لا معنى له. لا يهم الكابتن، المهم واحد يحضر مراسم القرعة والسلام على الحكام، ولكن النعيمة أعطى للكبتنية قيمة وشأنًا. لم أشاهد قائدًا يملك هيبة صالح وكاريزما صالح. يقف بكبرياء وسط الملعب.. تحس أنه أطول اللاعبين.. يركض بحساب ويتوقف بحساب، كأنه قائد الجيش في معركة حاسمة.. صوته مجلجل لا يسكت أبدًا.. يوجه فريقه طوال المباراة والجميع ينفذون دون تردد.
شعبية الهلال الجارفة اليوم داخل المملكة وخارجها تدين بكثير من الفضل للنعيمة. روح البطولة والقتالية والصلابة وعدم الاستسلام التي ميزت الهلال منذ عقود أخذت أكثر ملامحها من شخصية القائد الملهم.
ما جعل صالح يبقى رمزًا على مر الأجيال.. إنه في قمة عطائه قرر الاعتزال.. لم يكابر ولم يتأخر.. حسم أمره بشجاعة كما يفعل دائمًا، لذلك كل ما نتذكره عن صالح جميل. لا أنسى بكاء الجماهير ليلة اعتزاله وترديدها دون توقف "لا تعتزل يا أبو فهد لا..لا".
اليوم يطل علينا بشكل مختلف من خلال حسابه في تويتر بتغريدات تعكس حبه وولاءه للبلد. لا يترك مناسبة تمر دون التعبير عن مشاعره تجاه الوطن وولاة الأمر وجنودنا في الداخل وعلى الحدود. حتى في كلامه عن الرياضة لا يُظهر إلا حبه للهلال دون إساءة للأندية الأخرى ولا للنجوم الذين عاصروه أو أتوا بعده. مباشر وصريح.. لا يعزف على أوتار التعصب الرخيص. بقي شامخًا خارج الملعب دون غرور.. لا يعرف الأنا ولا يتكبر على الكبار ولا الصغار من الجماهير.
عشقت صالح نجمًا حققت معه الكرة السعودية أجمل انتصاراتها، واليوم أكن له احترامًا يملأ السماء ويغطي الأرض على ما وصل له من نضج وعقلانية وحكمة جعلته أسطورة خالدة.








عيدكم مبارك .. في الملعب


«الاقتصادية» من الرياض

فيما حرم الرباعي الهلال، النصر، الاتحاد، والأهلي الاستمتاع بعيد الأضحى أسوة بغيرهم مع أسرهم على الأقل لو اليوم الأول، تبادل اللاعبون تهاني عيد الأضحى المبارك، "عيدكم مبارك"، "من العائدين ومن الفائزين"، "كل عام وأنتم بخير"، و"عساكم من عواده"، في ظل ارتباط فرقهم بالجولة الفاصلة من ثمن نهائي دوري أبطال آسيا.
ويلعب اليوم النصر في مواجهة الوحدة الإماراتي في أبوظبي، الاتحاد مع ذوب آهان الإيراني في الدوحة، وغدا موعد الكلاسيكو بين الهلال مع الأهلي، في الرياض.
وعلى الرغم من أن لاعبي الهلال، والأهلي، يبدون الأكثر حظا باعتبار أنهما سيلعبان داخل السعودية على النقيض من النصر والاتحاد، إلا أن أهمية الكلاسيكو، وخطورته قلّلت كثيرا من درجة استمتاع اللاعبين بأجواء العيد على اعتبار أنهم يرتبطون بالتدريبات ومن ثم المعسكر المغلق ما يعني أن عيدهم في الملعب.
وأسهم تأجيل دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا من 17 و18 حزيران (يونيو) الماضي إلى 5 و6 آب (أغسطس) الجاري بسبب مشاركة قطر واليابان في كوبا أمريكا، إلى إرباك الرباعي السعودي، ولا سيما أن الموسم الرياضي المحلي لم ينطلق بعد، حيث ستبدأ عجلة الدوري السعودي للمحترفين يوم 22 من آب (أغسطس).