المطاوعة لدينا يؤمنون بقوله تعالى ( لا تجد قوما ً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ... )) الآية .



كيف نتقبل الآخرين من الديانات الأخرى خصوصا في بيئة العمل الطبي , و لدينا ممرضين وممرضات من الجنسيات الآسيوية من فلبينيين وكوريين وهنود وسريلانكيين من الديانة المسيحية والبوذية والهندوسية.


كيف نتعايش معهم ونقول للممرضة سستر وبعض المطاوعة يأخذها من جانب شرعي أنه لايجوز أن نطلق عليها وصف الأخت بحكم أنها مسيحية .


يقول محمد وهو مطوع من نجد , (( من قرى الرياض )) / إطلاق وصف الأخت للممرضة المسيحية مشكلة شرعية لاسيما و أنها غير محجبة , وبعض المستشفيات تلزم الممرضات بالحجاب الشرعي , فكيف نطلق وصف الأخت ( سستر ) عليها وهو وصف مسيحي على من يعملن في المجال الطبي .


المجال الطبي وبيئة الاختلاط مجال جدل شرعي كبير بين المطاوعة والمنفتحين , وليست قصة الأخت التي يقولونها للممرضات المسيحيات أول المشاكل .

مافيها شي بنظري أن نقول للممرضة سستر , أو أخت حتى لو كانت مسيحية ربما ذلك يحببها بديننا وطبائعنا ونكسبها في صفنا و خصوصا أنهن أجانب في بلادنا , ونعطي صورة حسنة لو قلنا لهم سستر .
قناة روش



عاد هذا رايي و أنتم بكيفكم .


ما رأيكم أعزائي بهذه القصة ؟