حسب تقارير صدرة عن The Wall Street Journal، فقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية بوضع ألمانيا في مأزق محرج، اذ قامت بتخييرها بين الاستمرار بالتعامل بهاتف هواوي الصيني أو الحصول على معلومات استخباراتية دقيقة.
قناة روش
حيث هددت الولايات المتحدة ألمانيا بتوقيف تزويدها بالمعلومات الاستخباراتية الدقيقة والحساسة اذا ما استمرت في استعمال هاتف هواوي، فهذه الأخيرة تواجه تهم بالتجسس لصالح الحكومة الصينية من قبل الولايات المتحدة، ورغم احتجاجات الشركة وتأكيدها أن التهم غير ملموسة لعدم توفر دلائل دامغة، إلا أن الولايات المتحدة تستمر في شن حرب على شركة الهواتف الذكية الصينية الأشهر، بداية بعدم السماح للشركة بدخول السوق الأمريكية، والآن بالضغط على حلفاء الولايات المتحدة لحذر الشركة وتوقيف التعامل معها، إلا أن ألمانيا لم تمتثل لرغبات الولايات المتحدة، خصوصا بعد ما دفع هذه الأخيرة إلى توجيه تهديد صريح وواضح لألمانيا.
وقد جاء التهديد على شكل رسالة من قبل السفير الأمريكي في ألمانيا، وجاء فيها أن الولايات المتحدة ستتوقف عن مشاركة بعض المعلومات مع ألمانيا إذا ما أدرجت هذه الأخيرة شركة هواوي في البنية التحتية للجيل الجديد للهواتف 5G، وقد جاء في الرسالة أيضا أن وجود هواوي يمنع إدارة وفحص أمان الشبكة.


---
المصدر: موقع حاسب سهل