ما هي التجارة الإلكترونية





التجارة الإلكترونية هي بيع وشراء السلع والخدمات ، أو ارسال الأموال أو البيانات عبر شبكة الإنترنت الإلكترونية ،هذه المعاملات التجارية ت*دث إما على أساس الأعمال التجارية ، من الأعمال إلى المستهلك ، المستهلك إلى المستهلك أو المستهلك إلى العمل.
غالبًا ما يتم استخدام مصطل*ات التجارة الإلكترونية والأعمال الإلكترونية بشكل تبادلي. كما يُستخدم مصطل* e-tail أ*يانًا في الإشارة إلى عمليات المعاملات الخاصة بالتسوق عبر الإنترنت.
تاريخ التجارة الإلكترونية
يمكن تتبع بدايات التجارة الإلكترونية إلى ستينات القرن العشرين ، عندما بدأت الشركات في استخدام التبادل الإلكتروني للبيانات (EDI) لمشاركة المستندات التجارية مع الشركات الأخرى. في عام 1979 ، طور المعهد الوطني الأمريكي للمعايير ASC X12 كمعيار عالمي لمشاركة الشركات المستندات عبر الشبكات الإلكترونية.
بعد ازدياد عدد المستخدمين الفرديين الذين يشاركون الوثائق الإلكترونية مع بعضهم البعض في الثمانينات ، أ*دث نهوض eBay و Amazon في التسعينات ثورة في صناعة التجارة الإلكترونية. ويستطيع المستهلكون الآن شراء كميات لا نهاية لها من المواد عبر الإنترنت ، من متاجر البريد الإلكتروني ، من متاجر نموذجية مبنية على الطوب والأسمنت مع إمكانات التجارة الإلكترونية ، ومن بعضهم البعض .
أنواع التجارة الإلكترونية
التجارة الإلكترونية بين الشركات (B2B) – تشير التجارة الإلكترونية إلى التبادل الإلكتروني للمنتجات أو الخدمات أو المعلومات بين الشركات وليس بين الشركات والمستهلكين. ومن الأمثلة على ذلك الأدلة على الإنترنت ومواقع تبادل المنتجات والعروض التي تسم* للشركات بالب*ث عن المنتجات والخدمات والمعلومات والبدء في المعاملات من خلال واجهات الشراء الإلكترونية.
في عام 2017 ، توقع Forrester Research أن سوق التجارة الإلكترونية B2B سيزيد 1.1 تريليون دولار في الولايات المت*دة ب*لول عام 2021 ، وهو ما يمثل 13٪ من إجمالي مبيعات B2B في البلاد.
-يمثل قطاع الأعمال للمستهلك (B2C) جزءًا من تجارة التجزئة على الإنترنت. عندما تقوم الشركات ببيع المنتجات أو الخدمات أو المعلومات مباشرة إلى المستهلكين. كان هذا المصطل* شائعًا خلال فترة ازدهار شركات الإنترنت في أواخر التسعينيات ، عندما كان تجار التجزئة والبائعون

عبر الإنترنت *ديثًا.
– المستهلك إلى المستهلك (C2C) هو نوع من التجارة الإلكترونية التي يتداول فيها المستهلكون المنتجات والخدمات والمعلومات مع بعضهم البعض عبر الإنترنت. يتم إجراء هذه المعاملات بشكل عام من خلال طرف ثالث يوفر منصة عبر الإنترنت يتم إجراء المعاملات عليها.
تعتبر المزادات عبر الإنترنت والإعلانات المصنفة مثالين لمنصات C2C ، *يث يعتبر كل من eBay و Craigslist أكثر من أشهر هذه المنصات. لأن eBay هي شركة ، فإن هذا النوع من التجارة الإلكترونية يمكن أن يطلق عليه C2B2C – المستهلك إلى العمل من المستهلك.
– يعتبر المستهلك إلى الأعمال التجارية (C2B) نوعًا من التجارة الإلكترونية التي يقدم فيها المستهلكون منتجاتهم وخدماتهم عبر الإنترنت للشركات من أجل المزايدة عليها وشراؤها. هذا هو عكس نموذج التجارة التقليدية من B2C.
من الأمثلة الشائعة لمنصة C2C هو السوق الذي يبيع الصور الفوتوغرافية والصور ووسائل الإعلام وعناصر التصميم الخالية من الاتاوات ، مثل iStock. مثال آخر سيكون على لو*ة العمل.
– يشير مصطل* “إدارة الأعمال” (B2A) إلى المعاملات التي تتم عبر الإنترنت بين الشركات والإدارة العامة أو الهيئات ال*كومية. تعتمد العديد من فروع ال*كومة على الخدمات الإلكترونية أو المنتجات بطريقة أو بأخرى ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالوثائق القانونية والسجلات والضمان الاجتماعي والأجور والعمل. يمكن للشركات توفير هذه إلكترونيا. نمت خدمات B2A بشكل كبير في السنوات الأخيرة *يث تم توظيف الاستثمارات في قدرات ال*كومة الإلكترونية.
– يشير مصطل* “المستهلك إلى الإدارة” (C2A) إلى المعاملات التي تتم عبر الإنترنت بين المستهلكين الأفراد والإدارة العامة أو الهيئات ال*كومية. نادراً ما تشتري ال*كومة منتجات أو خدمات من المواطنين ،

لكن الأفراد يستخدمون الوسائل الإلكترونية في كثير من الأ*يان في المجالات التالية:
التعليم – نشر المعلومات ، التعلم عن بعد / الم*اضرات عبر الإنترنت ، إلخ.
الضمان الاجتماعي – توزيع المعلومات ، إجراء الدفعات ، إلخ.
الضرائب – تقديم الإقرارات الضريبية ، وتسديد المدفوعات ، إلخ.
الص*ة – إجراء التعيينات ، وتوفير المعلومات *ول الأمراض ، ودفع مدفوعات الخدمات الص*ية ، إلخ.

تعطيل التجارة المادية
بالنظر إلى الارتفاع المتزايد في التجارة الإلكترونية في السنوات الأخيرة ، ناقش العديد من الم*للين والاقتصاديين والمستهلكين ما إذا كانت سوق B2C عبر الإنترنت ستجعل المتاجر المادية والطوب والقناني قديمة. هناك تساؤل ضئيل أن التسوق عبر الإنترنت ينمو بمعدل كبير.
قدّر البا*ثون نموًا بنسبة 15٪ في مبيعات الولايات المت*دة والقيمة الإجمالية للتسوق عبر الإنترنت في الفترة ما بين 2016 و 2017 ، في *ين لم تشهد التسوّق الفعلي زيادة بنسبة 4.5٪. لكن التسوق الفعلي لا يزال يقزم المبيعات عبر الإنترنت.
وفقًا لمكتب الإ*صاء الأمريكي ووزارة التجارة ، لم تمثل مبيعات التجارة الإلكترونية في الربع الأول من عام 2018 سوى 9.5٪ من إجمالي المبيعات ، ويفضل العديد من الناس التسوق في المتاجر الفعلية.
وصلت دراسة أجراها BigCommerce إلى أن الأميركيين منقسمون بالتساوي في التسوق عبر الإنترنت مقابل التسوق غير المباشر ، *يث يفضل 51٪ من الأمريكيين التجارة الإلكترونية و 49٪ يفضلون المتاجر الفعلية. ومع ذلك ، يفضل 67٪ من أبناء الألفية التسوق عبر الإنترنت . وفقًا لـ Forbes ، فإن 40٪ من جيل الألفية يستخدمون مساعدين صوتيين لإجراء عمليات الشراء ، ومن المتوقع أن يتجاوز هذا الرقم 50٪ ب*لول عام 2020.



المب*ث الثاني

ملف كامل عن تقنيات التجارة الإلكترونية، تعد التجارة الإلكترونية مجالاً للنمو الضخم *يث يتم يومياً ت*صيل وصرف مبالغ طائلة من الأموال، ويعزى هذا إلى انتشار الانترنت ومجال التسوق التي تنمو يومياً على الانترنت، وتتوفر إمكانيات إطلاق شركة متينة وناج*ة تزاول أعمال التجارة الإلكترونية على الانترنيت بإضافة الإعلان الجيد، فالانترنيت والتجارة الإلكترونية تنموان بسرعة هائلة لايمكننا تجاهلها.
ملف كامل عن تقنيات التجارة الإلكترونية
إن مجالات أعمال التجارة الإلكترونية ضخمة. ويكفي أن نعرف أن ملايين الأفراد *ول العالم يطلبونها، لندرك قيمة هذه المتطلبات بالنسبة للشركات والمبالغ التي تنفقها هذه الشركات لت*قيق هذه المتطلبات. وهناك عوامل أخرى تجعل من إعمال التجارة الإلكترونية *لاً منطقياً:
– انخفاض نفقات التعامل التجاري، وخاصة إذا تم تنفيذ موقع الويب بشكل مدروس ليتلقى طلبيات الزبائن تلقائياً، لأن هذا يخفض من تكاليف إجراءات الطلبيات، ونفقات خدمة الزبائن بعد انتهاء عملية الشراء.
– تنوع الأسواق على الانترنيت يتي* للزبائن فرصاً كثيرة للتسوق بالطريقة التي تناسبهم.
– إمكانية وضع قائمة بالمشتريات على عدة أيام.
– إمكانية إعداد المنتج *سب الطلب وطبقاً لأسعار هذه المنتجات.
– إمكانية مقارنة الأسعار التي تقدمها عدة شركات.
– إمكانية الب*ث في كاتالوجات المشتريات الضخمة بسهولة.
– الكاتالوجات الضخمة:

بإمكان أي شركة عرض كافة منتجاتها الكترونياً على الويب، فالطباعة الورقية لملايين المواد والمنتجات قد يسفر عن كاتالوج ضخم جداً.
مثال على هذا شركة Amazon.com التي تقوم ببيع ما يناهز على ثلاثة ملايين كتاب. لذا فكلفة طباعة كاتالوج ضخم كهذا ورقياً وتوزيعه على المستهلكين ستكون خيالية.

– الوفرة العالمية: بإمكان أي شخص متصل بالانترنيت في أي مكان من العالم أن يطلع على الخدمات المتوفرة عالمياً بدون أن يكلف الشركة المعلنة قرشاً وا*داً، عدا كلف التسويق الإعتيادية. لذا فإن تواجد أي شركة على الانترنيت يعتبر أمراً في غاية الأهمية بالنظر لإمكانية الوصول إلى الزبائن عالمياً.
– أسلوب جديد في العمل: توفر التجارة الإلكترونية إمكانيات إنشاء أساليب جديدة في العمل. فمثلاً، قد تتكلف شركة بريد مباشر نفقات باهظة كرواتب الموظفين، وكلف طباعة الكاتالوجات، ونفقات توزيعها على الزبائن، في *ين أن التجارة الإلكترونية تخفض هذه النفقات إلى مبالغ تكاد لاتذكر.
هناك عدة طرق يمكن اتباعها لإنشاء تجارة الكترونية، وفيما يلي بعض هذه الطرق:
*لول فورية/الإعتماد على مخدم
يوفر هذا الأسلوب الوقت الكبير الذي ت*تاجه مشاريع إنشاء مواقع تجارة الكترونية، وذلك من خلال وضع كافة المهمات والوظائف التي ت*تاجها هذه المشاريع ضمن *ل عملي من مصدر وا*د. إن تكاليف ال*لول “الفورية” تكون منخفضة جداً، وتتطلب موارد فنية أقل في التنفيد والتشغيل. إن مبدأ ال*لول “الفورية” يعتمد على عزل المستخدم عن التفاصيل الفنية والتقنية المعقدة كالبرمجة بلغة “جافا” وغيرها، *يث يت*قق ذلك من خلال تركيب المكونات البرمجية ووصلها ببعضها، ليتم بذلك إنشاء إطار للعمل. وباستعمال البرمجيات والأدوات ذات الواجهات الرسومية والمرئية، يكفي للشخص الذي يقوم بتطوير العمل من نقل المكونات البرمجية مباشرة على الشاشة ووضعها في المكان الملائم، ليكون بذلك و*دة عملية جاهزة. ويوفر برنامج مخدم التجارة الإلكترونية الذي تنتجه شركة مايكروسوفت Commerce Server 2000 *لولاً شاملة ومزايا متعددة تسم* لمطوري البرمجيات ببناء مواقع التجارة الإلكترونية بسهولة وفي وقت قصير، ب*يث تكون هذه المواقع قابلة للتوسع، وموجهة كلياً ن*و الزبون، وخاصة إذا *قق الموقع نموذج (B2C) أي “شركة-لزبون” Business-to-Consumer، أو نموذج (B2B) أي أعمال “شركة-لشركة” Business-to-Business.
فيما يلي بعض مزايا برمجيات هذا المخدم:
أدوات التطوير: يسم* مخدم Commerce Server 2000 للمطورين بإنشاء مواقع تجارة الكترونية بسرعة وفعالية، وهناك أدوات تسم* للمطور بالبدء بإنشاء تطبيقات موقع التجارة الإلكترونية فور الدخول إلى شاشة المخدم الرئيسية، وتظهر عدة وظائف، مثل الخدمات الشخصية، والمشتريات، والب*ث في الكاتالوجات، وخدمة الزبائن، وت*ليل معطيات الشركة، التوثيق الأمني للمستخدم، وصلا*يات دخول مجموعة مستخدمين، وطلبيات الشراء، وإجراءات الشراء. إضافةإلى ذلك، هناك إمكانيات خاصة لإنشاء المزادات العلنية على الانترنيت، وتسهيلات لتطوير النص البرمجي بسرعة من خلال استخدام الرموز والصور، وأخيراً، هناك مستندات المساعدة المتوفرة دوماً.
الأدوات الإدارية: تساعد المهام الإدارية المركزية بالقيام بإعدادات الموقع، ووضع الموقع على الانترنيت، وإدارة عمليات هذا الموقع وصيانته، وتعمل على تخفيض تكاليف ملكية الموقع، ورفع نسبة التطبيقات المتوفرة عليه.
المشاركون: إن الشراكة الموجودة بين مايكروسوفت والعديد من الشركات المختصة بالبرمجيات تضمن توفر أفضل ال*لول من *يث الأداء والجودة، وتتضمن هذه ال*لول البرمجيات الخاصة بإجراءات بطاقات الاعتماد، وإجراءات الضريبة، وإجراءات ش*ن الطلبيات، وإدارة م*توى الموقع.
تقارير الزبائن: يساعد هذا النظام على إدارة المعلومات الخاصة بالزبائن والمجموعات، *تى وإن تجاوز عددهم الملايين، ويضمن أمن الموقع ويسهل عمليات توثيق دخول المستخدمين. إضافة، يمكن توجيه منتجات معينة بأسعار م*ددة للزبائن طبقاً لمعطيات هؤلاء الزبائن.
الأهداف التسويقية: تمكن من القيام بعملية التسويق للأفراد بشكل شخصي، ووضع الم*توى الملائم لكل زبون، من إعلانات، وخصومات مبيع، ومبيعات الموقع، ومبيعات الشركات الأخرى من خلال الموقع، ومعطيات الكاتالوجات، وغير ذلك. ويكون هذا بهدف توجيه م*توى م*دد لزبون م*دد، من خلال الأفضليات التي صر* عنها الزبون في معطياته.





المصدر: منتدى عدلات - من قسم: الكمبيوتر والانترنت




المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com