حكم جمع العروس للصلاة في يوم زواجها ، بسبب انشغالها بزينتها
واستقبال الضيوف

حكم جمع العروس للصلاة في يوم زواجها ، بسبب انشغالها بزينتها واستقبال الضيوف
الحمد لله
الأصل الشرعي هو وجوب أداء كل صلاة في وقتها ؛

لقوله تعالى : ( إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ) النساء/103 .
مَوْقُوتًا : أي فرضاً مؤقتاً في أوقات معلومة .
وأما الجمع بين الظهر والعصر أو بين المغرب والعشاء ،

فإنما يكون عند وجود الأعذار التي بينها العلماء ،
_ومنها السفر والمرض ، والخوف ، والمطر ، والتي مبناها على دفع الحرج والمشقة .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" مناط الحكم في الجمع هو المشقة "

انتهى من "لقاءات الباب المفتوح" .
_والانشغال بالتزين ، أو استقبال الضيوف : ليس عذرا للجمع ؛

لإمكان دفع المشقة والحرج فيه بتقديم وقت التزين ، أو تأخيره ، أو تخفيفه ، أو تجزئته
بما لا يتعارض مع وقت الصلاة ،
_أو تفعل ما يسمى بالجمع الصوري :
بأن تصلي إحدى الصلاتين في آخر وقتها ، ثم تصلي الأخرى في أول وقتها .
_والوصية للنساء عدم التكلف والإسراف في التزين والمبالغة فيه ، فذلك أقرب للتيسير ،

وأبعد من الوقوع فيما يغضب الله ويخالف شرعه ، وأرجى لتحصيل بركة النكاح .
والله أعلم .


موقع الإسلام سؤال وجواب

قناة روش







المصدر: منتدى عدلات - من قسم: فتاوي وفقه المرأة المسلمة




المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com