مع اقتراب فصل الشتاء تزيد أمراض البرد والنزلات الشعبية وتكون المرأة الحامل عرضة أكثر لها كون مناعتها ضعيفة، والحقيقة أن الخطورة لا تكمن في الفيروس ذاته ولكن المشكلة الأكبر في الآثار المترتبة على الإصابة بالبرد أو النزلات الشعبية للحامل.
وأهم هذه الآثار عدم قدرة الأم على التنفس بشكل سليم فتصبح كمية الأكسجين التي تصل إلى الجنين قليلة، ما قد يتسبب في تشوهات قد تصيب الجنين أو حدوث إجهاض، خاصة إذا كانت الأم حاملًا في الشهور الأولى. ولأن الوقاية خير من العلاج، جربي هذه النصائح لتتجنبي النزلات الشعبية وليمر حملك بأمان.




كيفية الوقاية من النزلات الشعبية للحامل

التطعيم ضد البرد:

اسألي طبيبك عن إمكانية أخذ تطعيم الإنفلونزا في أثناء الحمل، لأنه يعمل على الوقاية من الإصابة بأمراض البرد ولكن لا يمكنك أن تعتمدي عليه فقط.
غسل اليدين باستمرار:

تأكدي من غسل يديكِ بانتظام باستخدام الماء الدافئ والصابون، افركي يديكِ جيدًا واغسلى بين أصابعك، يمكنك أيضًا استخدام معقم اليدين إذا لم يتوافر الماء.
عدم لمس الوجه كثيرًا:

الفم والأنف منطقتا الإصابة بالفيروس، لهذا لا تلمسي وجهك كثيرًا خاصة إذا كانت يداك تحتاجان إلى تعقيم.
التعقيم:

عقمي الأسطح والأماكن التي تستخدميها باستمرار في البيت والعمل.
تجنب الأماكن المزدحمة:

تكثر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي في الأماكن المزدحمة، لهذا إذا كانت لا توجد ضرورة للوجود فيها فتجنبيها.
الأكل الصحي:

أكثري من أكل الخضروات والفاكهة، لأنها ستزيد من كفاءة الجهاز المناعي لديكِ، تعرفي على الأطعمة المهمة لنمو الجنين بشكل صحي من هنا.
الراحة:

لا ترهقي نفسك كثيرًا لأن هذا يضعف جهازك المناعي، احصلي على قسط من الراحة عندما تشعرين بالتعب.
تناول الفيتامينات:

اسألي طبيبك عما إذا كانت هناك إمكانية لأخذ فيتامينات ترفع المناعة في فصل الشتاء، لتجنب الإصابة بالبرد.
مراجعة الطبيب:

في حالة ارتفاع الحرارة أو الشعور بالتعب، توجهي إلى الطبيب على الفور حتى يستطيع تقديم المساعدة الصحيحة لكِ. وهنا يجب أن تفرقي بين الارتفاع الطبيعي لدرجة حرارة جسمك في الحمل، نتيجة التغير الذي حدث لجسمك والارتفاع في درجة الحرارة بسبب الإصابة بفيروس ما.
علاج النزلات الشعبية للحامل

عادة ما تنتهي أعراض النزلات الشعبية للحامل بعد مرور 7 - 10 أيام، بشكل تلقائي، ويعد استخدام المضادات الحيوية من الأمور غير المفيدة في حالة الإصابة بعدوى فيروسية، وغالبًا ما يصف الطبيب للمرأة الحامل:

مسكنات الألم.
مهدئات الكحة والسعال.
أدوية خافضة لدرجة الحرارة.
قناة روش

مضادات للحساسية.
ويمكنك التخفيف من أعراض النزلات الشعبية من خلال تناول بعض المشروبات العشبية الدافئة، التي تخفف من هذه الأعراض المزعجة، مثل: الزعتر والبابونج والشمر.

علاج البرد والإنفلونزا عند الحامل

تطول أحيانًا أدوار البرد في أثناء الحمل، ولكن الخبر الجيد أنها لا تؤثر في الجنين بأي شكل سلبي، إلا أن أعراضها تؤذي الأم الحامل، تعرفي في هذا المقال على بعض الطرق الطبيعية لعلاج البرد والإنفلونزا خلال الحمل.

أدوية البرد والإنفلونزا للحامل

يفضل عدم تناول أي أدوية طيلة الحمل إلا الأدوية المطلوبة للحمل، لأن كل ما تتناوله الحامل يصل وينتقل إلى الجنين، وفي الشهور الأولى يتضاعف الخطر لأن الأدوية والعقاقير قد تتسبب في تشوهات خلقية. وفي حالة إصابتك بالبرد فلا تتناولي أي دواء دون استشارة الطبيب، فكل الأدوية لا تصلح في حالة الحمل.







المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com