البوابة العربية للأخبار التقنية البوابة العربية للأخبار التقنية

تخشى فيسبوك من أن الوثائق الداخلية السرية التي نشرها برلمان المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا الأسبوع قد لا تكون سوى جزء صغير مما تم تسريبه، حيث*قال محامو عملاق التواصل الاجتماعي للقاضي في محكمة كاليفورنيا يوم أمس الجمعة إنهم ما زالوا لا يعرفون ما هي المواد الأخرى التي يمكن تداولها الآن وربما يتم إطلاقها قريباً.
وتعتبر رسائل البريد الإلكتروني والمذكرات الداخلية التي استولى عليها أعضاء البرلمان البريطاني في الشهر الماضي من مطور أحد التطبيقات الأمريكي، تيد كرامر Ted Kramer، ونشرت يوم الأربعاء، هي جزء من أرشيف قانوني يعتقد أنه يضم مئات الآلاف من الوثائق.
وقالت سونال ميهتا Sonal Mehta، المحامية في فيسبوك للمحكمة يوم الجمعة: “نحن حرفيًا لا نعرف ما هي المعلومات الموجودة هناك. لدينا 250 صفحة نعرف أنها عامة لأنها نشرت هذا الأسبوع، لكن السيد كريمر لا يمكنه إخبارنا بما هو موجود هناك أو من أيضًا يمتلكها”.
وجمعت هذه الوثائق كجزء من دعوى قضائية مستمرة ضد فيسبوك من قبل شركة البرمجيات Six4Three، وقد تم فرض السرية عليها بأمر من القاضي.
ومن بين هذه الوثائق رسائل بريد إلكتروني تظهر أن فيسبوك حاولت خنق المنافسين من خلال إيقاف إمكانية وصولهم إلى بياناتها، وكذلك رسائل بريد إلكتروني ناقش فيها موظفو فيسبوك كيفية قراءة سجلات الهاتف المحمول للمستخدمين دون الحاجة إلى مربع حوار يطلب موافقتهم.
وسعى محامو فيسبوك خلال يوم أمس الجمعة ضمن محكمة مدينة ريدوود سيتي بولاية كاليفورنيا للسيطرة على مدى التسريبات واختلفوا مع الفريق القانوني لشركة Six4Three حول كيفية وصول رسائل البريد الإلكتروني السرية إلى أيدي النواب البريطانيين.
ويقول تيد كرامر إنه أصيب بالذعر واضطر إلى تسليم الوثائق خلال زيارة عمل إلى المملكة المتحدة عندما هدده داميان كولينز Damian Collins، رئيس لجنة مجلس العموم التي تحقق في فيسبوك، بالسجن بسبب جريمة ازدراء البرلمان.
وتتهم فيسبوك كرامر وشركائه بتعمد تسريب الوثائق كجزء من “خطة طويلة الأمد” للتحايل على أمر المحكمة و”تسريب المعلومات إلى الصحافة من أجل دوافعهم الخفية”.
وأقنع محامو الشركة القاضي ريموند سوب Raymond Swope من المحكمة العليا في كاليفورنيا بالاستيلاء على حاسب تيد كرامر المحمول وهواتفه المحمولة وحسابات التخزين السحابي الخاصة به لتحليلها من أجل معرفة الوثائق التي نقلها.
وقالت سونال ميهتا للمحكمة يوم أمس الجمعة إن هناك أدلة قوية على أن كرامر كان يتآمر منذ حوالي عامين لتسريب المعلومات،*فيما نفى جاك روسو Jack Russo، المحامي عن كريمر، هذه المزاعم ، قائلاً إنه لا توجد خطة لتسريب المستندات، وأن السيد كريمر خضع لظروف قاهرة دفعته لذلك.
وقال روسو للمحكمة: “هناك اقتراح بأن السيد كرامر لديه قوى خارقة للتصدي للبرلمان البريطاني، وأعتقد أن هذا أمر جنوني. لقد حصل السيد كريمر بطريقة ما على أمر استدعاء، ومن ثم تهديده بالسجن، والقول بأنه فعل ذلك وأراد ذلك، فإنه في اعتقادي وجهة نظر عبثية”.
كما تساءل روسو أيضًا عن دوافع فيسبوك، قائلًا: “ما هي نهاية اللعبة هنا؟ هل هو معاقبة السيد كريمر بسبب خطأ غير مقصود، أو خطأ مهمل؟ أم هو هدف أوسع؟”.
وعندما سئل كيف كان كولينز يعرف أن كرامر موجود في المملكة المتحدة، بدا أن روسو يلوم كارول كادوالادر Carole Cadwalladr، الصحفية في صحيفة الغارديان البريطانية، والتي قال كريمر سابقاً إنها الشخص الوحيد الذي يعرف أين يقيم،*واقترح أن تدلي كارول بشهادتها أمام محكمة كاليفورنيا حول كيفية وصول كولينز إلى كرامر والوثائق.
وتدعي شركة Six4Three أن فيسبوك أوقفت*في 2015 وصول تطبيقها إلى بيانات الشبكة الإجتماعية بشكل غير عادل، مع السماح لشركات أخرى بالاستمرار في استخدامها.
قناة روش

وأقرت فيسبوك بأن بعض الشركات احتفظت بالوصول إلى البيانات بعد فترة طويلة من التغييرات، لكنها قالت إن لها كل الحق في إيقاف التطبيقات السطحية من استخدام منصتها وأن القضية لا أساس لها.
وسمعت المحكمة في وقت لاحق شهادة توماس سكاراميللينو Thomas Scaramellino، الذي يقال إنه مستثمر في Six4Three وعمل كمتدرب قانوني من جانبها على القضية، وكانت فيسبوك قد اتهمت سكاراميللينو بإنشاء حساب دروب بوكس Dropbox الذي سمح لكرامر بالوصول إلى الوثائق، والتي كان يجب أن تقتصر على الفريق القانوني لشركة Six4Three.
واعترف سكاراميللينو أنه تحدث مع أطراف ثالثة حول القضية، لكنه اعترض بشدة على أي اقتراح يتعلق بأن ما فعله كان مؤامرة للإفصاح عن معلومات سرية.
وقال: “موقفنا هو أن هذا يصب في المصلحة العامة. لقد ارتكبت فيسبوك احتيالًا على نطاق واسع ويجب التحقيق معها من قبل المنظمين. وكان ذلك دافعنا للتواصل حول الدعوى القضائية”، وطلب من سكاراميللينو تسليم حاسبه المحمول وكلمات سر البريد الإلكتروني إلى المحققين.
البوابة العربية للأخبار التقنية فيسبوك تخشى تسرب المزيد من الوثائق السرية
إنت كنت تشاهد ما تقرأ الآن فاعلم أن هذا المحتوى مستخدم بشكل غير شرعي في هذا الموقع، ومصدره الأصلي موقع البوابة العربية للأخبار التقنية