بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( العلاج بالتأمل ))
التأمل ينطوي على تركيز العقل على صوت أو عبارة أو صلاة أو كائن أو صورة متخيلة أو نفسية، أو حركات شعائرية، من أجل زيادة الوعي بالوقت الحاضر، وتشجيع الاسترخاء، والحد من التوتر، وتعزيز النمو الشخصي أو الروحي .

الأغراض العلاجية للتأمل
التأمل يمكن أن يفيد الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية، كما يعزز الرفاهية لدى الأشخاص الأصحاء، بشكل عام، الأشخاص الذين يتأملون بشكل منتظم يتعرضون بنسبة قليلة جدا للقلق والاكتئاب، كما أنهم يقدمون مزيدًا من التمتع بالحياة وتقديرها، فضلاً عن علاقات اجتماعية أفضل، وينتج التأمل حالة من الاسترخاء العميق والشعور بالتوازن، أو الاتزان، ووفقا لمايكل جي. باييم في أساسيات الطب التكميلي والبديل، يسمح التأمل للمرء بأن يختبر العواطف الشديدة، دون أن يخسر رباطة الجأش، وفي المقابل يعزز التأمل الثقة والوعي، كما يسهل التأمل شعورًا أكبر بالهدوء والتعاطف وقبول الذات والآخرين .

يقترح أحيانا التأمل كمكمل للعلاجات الطبية للمرض، على وجه الخصوص يعد علاج تكميلي هام لكل من الظروف المرتبطة الإجهاد، وقد يقلل التأمل المنتظم من عدد الأعراض التي يعاني منها المرضى الذين يعانون من مجموعة واسعة من الأمراض والاضطرابات، استنادا إلى الأدلة السريرية، وكذلك النظرية، ينظر إلى التأمل كعلاج مناسب لـ اضطراب الهلع، واضطراب القلق العام، والقرحة، والتهاب القولون، والألم المزمن، والصدفية، واضطراب الاكتئاب، وهو اضطراب ينطوي على ثبات مزاج مكتئب لمدة عامين على الأقل .

علاوة على ذلك، يعد التأمل علاجًا مساعدًا هامًا لارتفاع ضغط الدم، والوقاية من السكتة القلبية ( النوبة القلبية )، والوقاية من تصلب الشرايين، والتهاب المفاصل ( بما في ذلك الفيبروميالغيا )، والسرطان، والأرق، والصداع النصفي، والسكتة الدماغية، وهو علاج تكميلي لتخفيف الحساسية والربو لأنه يقلل من الإجهاد، الذي هو سائد في هذه الظروف الصحية، بالإضافة إلى ذلك، قد يعمل التأمل على تحسين الوظائف أو تقليل أعراض المرضى الذين يعانون من اضطرابات عصبية، مثل مرض باركنسون والتصلب المتعدد والصرع .

وفي عام 1995، قام مؤلفو دراسة من المعاهد الوطنية للصحة، حول الطب التكميلي أو البديل، بمراجعة 30 عامًا من الأبحاث والتقارير الخاصة بالأفراد ومقدمي الرعاية الصحية، وخلصوا إلى أن التأمل والطرق ذات الصلة لتعزيز الاسترخاء، يعد طريق فعال من حيث التكلفة لتحسين الصحة ونوعية الحياة .

احتياطات حول العلاج بالتأمل
يبدو التأمل آمنًا لمعظم الناس، ومع ذلك، هناك تقارير ودراسات حالة تشير إلى بعض الآثار الضارة، على سبيل المثال، أفاد 33 % إلى 50 % من الأشخاص الذين شاركوا في تراجع طويل في التأمل الصامت ( من أسبوعين إلى ثلاثة أشهر )، عن زيادة التوتر والقلق والارتباك والاكتئاب، ومن ناحية أخرى، أفادوا أيضًا أن التأمل مرتبط بآثار إيجابية جدًا، وقد لوحظ، مع ذلك، أن هذه الدراسات فشلت في التمييز بين الاضطرابات النفسية الخطيرة وتقلبات المزاج العادية، ومع ذلك، تشير الأدلة إلى أن التأمل قد لا يكون مناسبًا للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية أو اكتئاب شديد، أو اضطرابات الشخصية الشديدة .

ويشير بعض الباحثين إلى أن الحالة التي تشبه الغيبوبة، والتي تميز التأمل العميق تشبه حالة الغيبوبة المنومة، ومن ثم، فإن التأمل، وكذلك التنويم المغناطيسي، قد يكون من الموانع للأشخاص الذين يجدون صعوبة في التخلي عن السيطرة، مثل الأشخاص الذين يميلون إلى الهوس والقسر .
قناة روش


نبذة عن تاريخ التأمل
تم التأمل منذ آلاف السنين، تاريخيا، كان الهدف من التأمل هو تطوير الفهم الروحي، أو الوعي، أو الامتنان، وكان المقصود أيضا به مساعدة الشخص على التواصل مع الله، أو التواصل مع الواقع، والعديد من التقاليد الدينية المختلفة في العالم قد أدت إلى مجموعة متنوعة غنية من الممارسات التأملية، وتشمل هذه الصلوات التأملية، في الممارسات الدينية المسيحية، والممارسة البوذية من الجلوس التأمل، والحركات الدوامية من الدراويش الصوفية، وعلى الرغم من أن التأمل ممارسة روحية مهمة في العديد من التقاليد، إلا أنه يمكن أن يمارسها أي شخص لتخفيف الضغط والألم، بغض النظر عن الخلفية الدينية أو الثقافية .

المراجع:
Meditation
******************