ذكر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، تكاليف وضحايا ما يسمى حرب أميركا ضد الجماعات الإرهابية، ووصف هذه الحرب بأنها عامل رئيسي في إنشاء داعش وفروع القاعدة في المنطقة.
وأشار وزير الخارجية الإيراني في تغريدة له على حسابه الخاص في تويتر إلى الإجراءات العسكرية والدعم الأميركي للجماعات والمجاميع الإرهابية في الشرق الأوسط والمنطقة بأكملها، التي تمخض عنها تشكيل داعش والقاعدة ومشتقاتها.
قناة روش

وقال وزير الخارجية، بأن الحرب التي تزعم بأنها تستهدف الإرهابيين أودت بحياة ما يزيد عن 500 ألف شخص، ومنذ عام 2016 وحتى الآن قضت على حياة نحو 110 ألف شخص.
ولفت ظريف، إلى أن هذه الفضيحة ترتب عنها تدمير العراق وسوريا وليبيا واليمن وإنشاء داعش والقاعدة وما اشتق عنها، وتكلفة هذه الإجراءات الأميركية لم تكن تتوقف عند من قاموا بتمويلها بنحو 506 تريليون دولار، بل أودت بحياة 7 آلاف جندي أميركي، ان تكلفة هذه الحرب بالنسبة إلى الشرق الأوسط لا يمكن تقديرها وتأطيرها في عملية محاسبة.