أصبحت زيارة سهام لحياة شبه اسبوعيه بسبب زيادة اشغالها فقد توظفت في شركة مهتمة بتخصصها الذي درسته ، فتذهب اليها كل جمعة بما انه يوم العطلة لديهن فيتحدثتن عن الماضي و المستقبل ولا تبيقين شئ في قلوبهن إلا وقد أخرجته الواحدة لصاحبتها، في يوم من ايام الجمعة في نهاية الأسبوع وبينما كانت الفتاتان تتحدثن عن فكرة مشروع قد اعجبتهما طرحتها حياة طلبت منها سهام بان ترسل لها ملف فكرة المشروع عن طريق البريد الالكتروني فعندما ارادت حياة إرساله تذكرت سهام بان بريدها قد كان به عطل فكتبت بريد والدها في ورقة واعطتها لحياة وهي تهم بالخروج على وعد لقائهم اثناء ايام الإسبوع لمناقشته.بعد رحيل سهام تذكرت حياة بأنها ارسلت رسالة شكر فقط للشخص الذي زودها بالمبلغ الذي ينقصها لفتح العيادة ولم تخبره بانها نجحت في مشروعها بفضله من بعد الله فأرسلت له إسم عيادتها الجديدة واخبرته بأنها ستعيد له المبلغ في أقرب فرصة ، أغلقت الحاسوب وقد نسيت موضوع إرسال ملف المشروع مع إنشاغلها بأمورٍ أخرى، وما إن عادت الى البيت في اليوم التالي حتى وجدت رد منه وقد أعجبها اسلوبه المحترم فاصبحت تتواصل معه دائما عند العودة من العمل فإنها تشعر بالراحة عندما تراسله لأنه يقاسمها همومها ، في يوم ارادت منه بان يلتقيا لكي يتحدثا ويتنقشا ويتعرفان على بعضهما اكثر بصفتهما في نفس المجال على حسب ما قاله في حديثه ،فإعتذر منها وقال بأنه لا يناسبه فعذرته حياة.
بعد أيام وبينما كانت حياة منغمسة بين اوراق العمل جاءها اتصال من رقم غير مسجل وما إن ردت عليه حتى فتحت عينيها بقوة من هول ما سمعته فقد وصلها خبر بأن أخاها شهاب قد وقع حادث معه وتوفي في الحال فما كان منها إلا ان تسألهم عن اسم المستشفى والذهاب اليها مباشرة ولكن ما إن وصلت حتى تأكدت من صدق الخبر فقد كان الحادث كبيراً فلم يحتمل ، رجعت إلى البيت وإتصلت فالحال بسهام علها تخفف عنها فقد كانت محطمة نفسياً وجسدياً فهي كانت تريد من أحد بأن يعزيها على فراق أخ لها .
خلال ايام العزاء بحثت حياة عن بيت ام شهاب وذهبت لكي تعزيها ذهبت وتواسيها في محنتها بعد ان عرّفت عن نفسها وذكّرت امه بمن تكون ، وما إن إنتهت ايام العزاء الثلاث حتى عادت حياة لحياة العمل فقد تراكم عليها المواعيد ، وكانت لا تزال تراسل صاحب البريد الإلكتروني المجهول ولا يزال يشعرها بالراحة عند الحديث معه .
في يوم من الأيام بينما كان صاحب البريد يفتش بين الاوراق في درجه حتى لفت إنتباهه ورقة صغيرة قديمة صفراء مكتوب عليها بالطبع أنت تعرف بأنني سأنجب قريباً بنتاً لك فأرجوا منك أن تتعاون معي فالعناية بها)
قناة روش

زوجتك المخلصة:......... .