بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( نصيحة للشباب..النوم مبكراً يجنبكم الاكتئاب ))


أثبت بحث أميركي أن خلود المراهقين للنوم مبكرا - قبيل الساعة العاشرة مساء، مفيد لصحتهم العقلية، وأن قرابة رُبعهم - أي 25% من تلك الفئة الشابة - ممن يسهرون حتى منتصف الليل، عرضة للمعاناة من الاكتئاب النفسي.



ويرى واضعو الدراسة، التي نشرت في دورية «النوم» واستعرضتها شبكة «سي ان ان»، انه كلما قضى المراهقون المزيد من الساعات في النوم كان ذلك أفضل لصحة الذهن.
ويزعم الباحثون في «جامعة كولومبيا» في نيويورك ان المراهقين الذين ينامون عادة لمدة خمس ساعات أو أقل في الليلة، أكثر عرضة، وبواقع 71% للمعاناة من الاكتئاب، ومن المرجح أن يفكر 48% منهم في الانتحار، مقارنة بأولئك الذين يتمتعون بقسط كاف من النوم ولمدة ثماني ساعات يومياً.
وخلص البحث إلى نتائجه بعد دراسة أكثر من 15 ألف طالب، تتراوح أعمارهم بين سن الـ12 و17 عاماً، بالإضافة إلى أولياء أمورهم، وكان متوسط ساعات النوم سبع ساعات و53 دقيقة، مقابل تسع ساعات أو أكثر من النوم ليلاً الموصى بها بالنسبة للمراهقين.
وقضى الطلبة الذين خلدوا للفراش قبل أو في الساعة العاشرة مساءً، ثماني ساعات وعشر دقائق في النوم بالمتوسط، أزيد بـ 33 دقيقة من أولئك الذين ذهبوا إلى الفراش في الساعة 11، و 40 دقيقة أكثر من أولئك الذين ذهبوا إلى الفراش بعد منتصف الليل.
ويعتقد الباحثون ان الحرمان من النوم يرتبط ارتباطاً مباشراً بالاكتئاب والتفكير في الانتحار، كما أنه يقلل من قدرة الشباب على التعامل مع الإجهاد اليومي ويزيد من صعوبة تعاملهم مع أقرانهم والكبار، كما يجعلهم متقلبي المزاج.
قناة روش

ودعمت الدراسة بحوثا سابقة أظهرت عدم النوم ساعات كافية قد يقودك إلى حافة الجنون.
وعقب د. جيمس غانغويش، الذي قاد البحث، قائلا: «نتائجنا تتفق مع النظرية القائلة إن عدم أخذ قسط كاف من النوم هو أحد العوامل المسببة للاكتئاب»، مضيفا أن «التمتع بساعات كافية من النوم النوعي قد تتخذ كتدبير وقائي ضد الاكتئاب وكعلاج منه».
وقد يتسبب الأرق وغيره من المشاكل ذات الصلة بعدم النوم لساعات كافية بأمراض نفسية من بينها تشتت الانتباه والصدمات النفسية والاكتئاب، كما تزعم البحوث العلمية.
ومنذ عهد بعيد، ارتبط الأرق وعدم النوم لساعات كافية بمشاكل في الصحة النفسية، وهو ما اعتقد الأطباء، أحيانا، بأنه من الآثار الجانبية لهذا المرض، وهو ما دحضه بعض العلماء الآن بالإشارة إلى أن الصعوبات في النوم يمكن أن تسبب اعتلال الصحة النفسية.
ويعتقد علماء أن قلة النوم ربما تسبب تقلبات في هرمونات الجسم، بما في ذلك تلك التي تتعلق بكيفية التعامل مع الإجهاد.
**************