قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب, السبت, إنه” سيكون هناك عقاب شديد للسعودية إذا تبين أن الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي قُتل داخل قنصليتها في اسطنبول”.
وأوضح ترمب في مقابلة تلفزيونية, أنه “لا يريد وقف المبيعات العسكرية الأميركية للمملكة، وهو خيار أثار قلق شركات الدفاع الأميركية”، وقال “لا أريد الإضرار بالوظائف”.
وخاشقجي من المنتقدين البارزين للسلطات السعودية ومن المقيمين بالولايات المتحدة وكاتب مقالات لصحيفة واشنطن بوست واختفى في الثاني من أكتوبر تشرين الأول بعد دخوله القنصلية السعودية.
وقال ترمب “سنصل إلى كبد الحقيقة وسيكون هناك عقاب شديد”.
وردا على سؤال عما إذا كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أصدر أمرا بقتل خاشقجي، أجاب ترمب “لا أحد يعلم حتى الآن، لكننا سنعلم على الأرجح”. وأضاف “سنشعر بالانزعاج الشديد والغضب إذا كان هذا هو ما حدث”.
قناة روش

وأشار إلى أن “قضية خاشقجي قد تكون لها تبعات خطيرة ربما خصوصا لكونه صحفياً”.
وأبدت شركات دفاع أميركية كبرى قلقها لإدارة ترمب من أن يمنع مشرعون مبيعات أسلحة جديدة للرياض بدافع الغضب لاختفاء خاشقجي.
لكن ترمب قال إنه لا يرغب في خسارة المبيعات العسكرية للسعودية والتي يتهافت عليها منافسون للولايات المتحدة مثل روسيا والصين وكذلك تصدير العتاد العسكري.