أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، على «رفض موسكو القاطع للعقوبات الأميركية الجديدة بشأن قضية سكريبال».
وجاء في بيان وزارة الخارجية: «أعرب الجانب الروسي عن رفضه القاطع لإعلان واشنطن اللاحق حول فرض عقوبات جديدة بحجة وجود معلومات تزعم تورط روسيا في ما يُسمّى بقضية سكريبال».
وأكد لافروف أنه «لم تقدّم الولايات المتحدة أو بريطانيا أو أية دولة أخرى حقيقة واحدة تؤكد ذلك ».
وأكد لافروف أنه لم تقدّم «الولايات المتحدة أو بريطانيا أو أي دولة أخرى حقيقة واحدة بعد حادثة سالزبوري تؤكد مثل هذه الادعاءات».
هذا وكانت وزارة الخارجية الأميركية، قد أعلنت يوم الأربعاء، أنّ الولايات المتحدة «ستفرض عقوبات جديدة على موسكو في 22 آب الحالي، بسبب استخدام روسيا المزعوم لأسلحة كيميائية في سالزبوري».
قناة روش

ويفترض أن تتكوّن هذه العقوبات من حزمتين. الحزمة الأولى ستدخل حيز التنفيذ بعد 15 يوماً، وتفرض حظر توريد المنتجات ذات الاستخدام المزدوج إلى روسيا.
وتتضمن الحزمة الثانية، التي ستدخل حيّز التطبيق في غضون 90 يوماً، تخفيضاً في مستوى العلاقات الدبلوماسية، وفرض حظر على الرحلات الجوية التي تقوم بها شركة الطيران الروسية «آيروفلوت»، والوقف شبه الكامل للصادرات الأميركية إلى روسيا.