قناة روش

أعلنت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية عليا الشعبي أن ضحايا مجزرة طلاب ضحيان في صعدة في شمال اليمن وصلوا إلى 51 شهيداً و79 جريحاً، إضافة إلى وجود 15 جثة مجهولة الهوية حتى الآن، مؤكدة أن من بين الشهداء ثلاث مدرسين وسائق الحافلة ومدرس أخر جريح.ونقلت “وكالة الصحافة اليمنية” عن الشعبي قولها، في مؤتمر صحافي يوم السبت 11 أغسطس / آب 2018 في صعدة، إن “الحافلة كانت تقل طلاب في رحلة ترفيهية من مدرسة الجامع الكبير بضحيان إلى رياض الشهداء وجامع الهادي في صعدة، والصاروخ الذي أطلق على الحافلة هو نوع الصاروخ نفسه الذي ارتكب مجزرة القاعة الكبرى في صنعاء، أميركي الصنع”.وأضافت “الجريمة ارتكبتها التحالف أمام مرأى ومسمع من العالم ضارباً عرض الحائط جميع القوانين والمواثيق الدولية، وجعل من الشعب اليمني أطفالاً وشيوخاً ونساء أهدافاً عسكرية مشروعة”.