شروط ص*ة الصلاة





شروط ص*ة الصلاة
أولاً: دخول الوقت
ثانيًا: الطهارة من ال*دث
ثالثًا: طهارة الثوب والبدن والمكان
رابعًا: ستر العورة
خامسًا: استقبال القبلة
أولاً: دخول الوقت

للصلاة المفروضة وقت لا تص* قبله، ولا تص* بعده إِلا من عذر.
قال جل وعلا: ( إِنَّ ٱلصَّلَوٰةَ كَانَتۡ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ كِتَٰبٗا مَّوۡقُوتٗا ١*٣)

[النساء: 103].
أي: مفروضًا في أوقات م*ددة.

عن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه عن رسول الله

«أنه أتاه سائل يسأله عن مواقيت الصلاة؟ فلم يرد عليه شيئا. قال فأقام الفجر *ين انشق الفجر. والناس لا يكاد يعرف بعضهم بعضا، ثم أمره فأقام بالظهر *ين زالت الشمس والقائل يقول قد انتصف النهار، وهو كان أعلم منهم، ثم أمره فأقام بالعصر والشمس مرتفعة، ثم أمره فأقام بالمغرب *ين وقعت الشمس، ثم أمره فأقام العشاء *ين غاب الشفق، ثم أخر الفجر من الغد *تى انصرف منها والقائل يقول قد طلعت الشمس أو كادت، ثم أخر الظهر *تى كان قريبا من وقت العصر بالأمس، ثم أخر العصر *تى انصرف منها والقائل يقول قد ا*مرت الشمس، ثم أخر المغرب *تى كان عند سقوط الشفق، ثم أخر العشاء *تى كان ثلث الليل الأول، ثم أصب* فدعا السائل فقال: الوقت بين هذين»، وفي رواية:

«فصلى المغرب قبل أن يغيب الشفق في اليوم الثاني»

(رواه مسلم).
أوقات الصلاة هي:
1-وقت الفجر:

من طلوع الفجر الصادق -وهو البياض الذي يكون في الأفق من جهة المشرق
- إلى طلوع الشمس.
2-وقت الظهر:

من زوال الشمس إلى أن يصير ظل الشيء مثله بعد الظل الذي زالت عليه الشمس، ذلك أن الشمس إذا طلعت صار للشاخص ظل جهة المغرب، ثم لا يزال هذا الظل ينقص كلما ارتفعت الشمس، *تى يتوقف الظل، ثم يبدأ الظل في الزيادة، فإذا بدأ في هذه الزيادة كان هذا وقت الزوال.
3-وقت العصر:

من انتهاء وقت الظهر إلى أن يكون ظل الشيء مثليه بعد الظل الذي زالت عليه الشمس.
4-وقت المغرب:

من غروب الشمس إِلى مغيب الشفق الأ*مر، وهو الضوء الأ*مر الذي يكون في أفق السماء عند غروب الشمس.
5-وقت العشاء:

من انتهاء وقت المغرب إلى نصف الليل؛ لقوله : «وَوَقْتُ صَلَاةِ الْعِشَاءِ إِلَى نِصْفِ اللَّيْلِ الأَوْسَطِ» (رواه مسلم).

وفي هذا العصر يمكن معرفة أوقات الصلاة بسهولة عن طريق التقويم.













المصدر: منتدى عدلات - من قسم: فتاوي وفقه المرأة المسلمة




المصدر (منتدى عدلات) https://vb.3dlat.com