في خليج صغير عاشت ثلاث سمكات ذهبية وفضية وزرقاء ، في سعادة ورخاء حيث توفر كل ما يجعل العيش رغيدًا ، من طعام وأمان وفي نفس الخليج كان هناك سمكة قرش شريرة تسعى جاهدة لافتراس السمكات الثلاث ولكن رغم مجهوداتها لم تقدر على السمكات الثلاث .
قناة روش

بفضل اتحادها وتعاونها على صد العدوان ولم تجد سمكة القرش بديل للنيل من السمكات الثلاث إلا بتفرقتها وافتراس كل واحدة على حدى ، فذهبت للسمكة الذهبية وقالت لها في دهاء إنك سمكة جميلة ذات اللون الذهبي وقالت لهما كيف تتنازلين وتصاحبين سمكتين أقل منك جمالًا أنصحك أن تبتعدي عنهما .



فاغترت السمكة الذهبية بكلام القرش وابتعدت عن صديقتيها منذ ذلك الحين ، فانفردت بها السمكة المفترسة وجعلت منها طعامًا لها ، وبعد أيام توجهت سمكة القرش للسمكة الفضية وقالت لها إنك سمكة جميلة ذات لون فضي لامع كيف تتنازلين وتصاحبين سمكة أقل منك جمالًا أنصحك أن تبتعدي عنها ، اغترت السمكة الفضية بكلام القرش وابتعدت عن صديقتها منذ ذلك الحين ، فانفردت بها سمكة القرش وافترستها .

وأصبحت السمكة الزرقاء تعيش وحيدة منذ ذلك الحين ، وما كان على القرش أن يفترسها وقت ما شاء بفضل دهائه وتشتت جمع السمكات الثلاث .



مغزى القصة : الاتحاد قوة والتفرق ضعف.