كشفت جمعية "زمزم" للخدمات الص*ية التطوعية الخيرية، تلقيها دعماً يغطي 56.4٪ من ال*الات المرضية التي تستهدف العلاج، والتي تبلغ 26 ألف *الة مرضية من خلال تدشين *ملتها "9 × 9.. ن*ن *قاً ن*تاجك"؛ لتغطية تسعة مشاريع وبرامج علاجية للمرضى الم*تاجين في موسم شهر رمضان المبارك.

ودعت الجمعية الم*سنين لتفريج كربة 43.6٪ من ال*الات التي اجتمع عليها فقر الص*ة والمال، في عدة مشاريع خيرية وهي مشروعات: العيون، والأمومة والطفولة، والأمراض المزمنة، وأمراض العظام، وأمراض الكلى والمسالك، وأمراض الجهاز الهضمي، والمخ والأعصاب، وأمراض القلب، إلى جانب أمراض الأورام والأنف والأذن وال*نجرة والسمنة، وجرا*ات الوجه والفكين، وأمراض النساء والصدرية والدم، فيما يبلغ معدل الإسهام لل*الة المرضية الوا*دة 1.538 ريالاً.

وأوض* مساعد المدير العام للجمعية المت*دث الرسمي بشيت بن *مد المطرفي، أن ال*ملة تهدف لمشاركة الم*سنين في دعم برامج ومشاريع الجمعية الخيرية لعلاج الم*تاجين من المرضى.

وأشار إلى أن الجمعية تسعى لمساعدة الفئات الم*تاجة بشكل فوري، ولتقديم الخدمات العلاجية أو التشخيصية، والأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية، وإ*الة المرضى الذين ي*تاجون لخدمات طبية متقدمة إلى المستشفيات الخاصة على نفقة الجمعية وفق آلية متبعة بمساعدة الم*سنين.

وأضاف "المطرفي" أن الجمعية تقدم مساعداتها لعلاج المرضى الفقراء وأص*اب العوز الطبي في منطقة مكة المكرمة، مشيراً إلى أن الجمعية *ققت العديد من الإنجازات منذ انطلاقتها و*تى اليوم، بإسهام الموسرين من أهل الخير.


وأعرب عن شكره للداعمين الذين يسهمون مع الجمعية؛ لرفع العنت عن المرضى الفقراء في منطقة مكة المكرمة، سواءً من رجال الأعمال أو من مقدمي الخدمة من المستشفيات والمراكز الطبية، سائلاً المولى -عز وجل- أن يجعل ما يقدموه في موازين *سناتهم.

يُذكر أن جمعية زمزم للخدمات الص*ية التطوعية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة، وضعت لنفسها رؤية أن تكون النموذج الرائد المرجعي والملهم في صناعة وقيادة العمل الص*ي الخيري المستدام والمتكامل.