أكد مسئولون وخبراء ومحللون استراتيجيون أن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، شخصية استثنائية طموحة تمضي بالسعودية نحو آفاق أرحب من المستقبل، فقد استطاع خريج مجلس جامعة "سلمان بن عبدالعزيز" خلال عام واحد أن يقوم بما عجزت عنه دول عديدة في سنوات كثيرة.

وفي التفاصيل، قال الأمير عبدالله بن سلطان بن ناصر بن عبدالعزيز، خلال ندوة "محمد بن سلمان .. طموح وشموخ" التي نظمتها ديوانية آل حسين التاريخية بمشاركة "منتدى الخبرة" و"إعلاميون مبادرون"، إننا نحتفل بشخصية استثنائية، وأفضل ما نقوم به في هذه الأيام المباركة هو الدعاء لسموه بأن يحفظه ويوفقه ويسدده، فقد استطاع خلال سنة أن يقوم بما لا تقوم به دول كثيرة في مستوى المملكة أو أكثر منها أو أقل.

وأضاف خلال الأمسية التي قدمها الإعلامي سليمان السالم، أن مجلس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز جامعة فيها من كل خير ومن كل علم، وقد تخرج فيها نجله الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وأضحى أثر هذه الجامعة على سموه الكريم، فكانت الرؤية 2020 و2030 والتي بدأنا نقطف ثمارها اليوم في إطار الدين أولا ثم الوطن والمواطن.

ومن جانبه، أكد عضو مجلس الشورى الشيخ إبراهيم أبو عباة أن قدرنا في هذه البلاد أن يكون الإسلام قضيتنا منذ قيام الدولة السعودية على يدي الأمير محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب منذ 300 عام وحتى اليوم، ونتفاءل أن بيعة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وليا للعهد جاءت في شهر رمضان في العشر الأواخر منه وهذا يدعو إلى الخير.

وأضاف أن البيعة العام الماضي شهدت توافدا عظيما من الأمراء والعلماء أهل الحل والعقد والمواطنين ما يدل على أهمية هذا الحدث لدى السعوديين وفرحهم به، فالأمير محمد لديه أكثر من مهمة، وحسن نية الرجل وما حباه الله من إخلاص وهمة يجعلنا نرى هذا النجاح، فخلال عام واحد شهدنا العديد من الإنجازات والخير للأمير الطموح الشاب.

وأوضح الخبير الاستراتيجي والأمني الدكتور أحمد الشهري أن الأمير محمد بن سلمان استطاع خلال شهر واحد في زيارته للولايات المتحدة أن يغير 60 عاما من الإعلام الأصفر الذي يشوه سمعة المملكة، ناهيك عن دعم أوروبا وأمريكا بعد هذه الزيارات للشرعية في اليمن والعديد من القضايا الإقليمية.

وأضاف بفضل رؤية الأمير الشاب نرى المجلس التنسيقي السعودي الإماراتي كخطوة متقدمة في التحالف الخليجي، والسعودية في القريب العاجل ستصنع الدبابات والمدافع والأدوات العسكرية ولن نحتاج إلى الاستيراد من الخارج، كما ستنتج الطاقة الشمسية عبر أكبر مدينة طاقة شمسية في الشرق الأوسط، وسيكون البترول المصدر الثاني أو الثالث من مصادر الدخل ولله الحمد.

أما المحلل السياسي منيف الحربي فقال إن للسعودية تجربة استثنائية لم تشهدها الحضارات الرومانية والفرعونية فقد مرت المملكة بثلاث حقب تاريخية واستطاع قائد واحد وهو الملك عبدالعزيز توحيد بلاده على مدى 30 عاما، وهذه تجربة تاريخية فريدة تعلمنا الصبر والشموخ وعدالة القضية.
قناة روش


وأشار إلى أننا اليوم في أقوى مراحلنا فعندما يكثر حسادك ومبغضوك فأعلم أنك في أقوى حالاتك واليوم السعودية تقود العالمين العربي والإسلامي، ولو كانت رؤية 2030م في السبعينيات من القرن الماضي كيف سيكون حالنا اليوم؟ ولكننا في الاتجاه الصحيح ولله الحمد.

ولفت الخبير الاستراتيجي الدكتور عبدالرحمن القحطاني إلى أن الرؤية أعطتنا بعدا وعمقا وطموحا، مؤكدا أن الأمير محمد بن سلمان مؤسسة إعلامية قائمة بذاتها ولا تحتاج الرؤية إلى مدح منا بل إلى دعم وتنفيذ، فيما أكد الخبير العسكري العقيد سعيد الذيابي أن ولي العهد يعلم أين نحن ذاهبون ونحن معه في تحقيق الإنجازات معا بإذن الله.

وأوضح المشرف العام على ديوانية آل حسين التاريخية عبدالعزيز آل حسين أن ولي العهد أكد في رؤية المملكة 2030م على أهمية القطاع الثالث وهو القطاع الخيري أو غير الربحي وهذا حدث غير مسبوق بالإشارة إلى هذا القطاع المهم إلى جانب القطاع الحكومي والخاص، وهذا بلا شك سيحفز كثيرا العاملين في هذا القطاع.