الرياض 27 رمضان 1439 هـ الموافق 12 يونيو 2018 م واس تكشف أمانة منطقة الرياض خلال احتفالات العيد اللثام عن أسرار مسرحية "القرية المغدورة" التي توضح أهمية محاربة الإرهاب والتطرف الفكري من خلال عرض مسرحي يقدمه 50 شاباً سعودياً على مساحة تتجاوز الاربع الاف متر، إذ تعد أولى التجارب للمسرحيات المفتوحة في الاحتفالات. ويتطرق العرض المسرحي الذي سيقام في ساحة العروض بحي الجزيرة شرق الرياض، إلى السبل التي سلكها أهل القرية لتحصين أبنائهم ضد الأفكار الهدامة، التي يبثها أعداءهم من الخارج. وتهدف المسرحية إلى نشر رسائل معينة بأهمية محاربة الإرهاب والتطرف الفكري داخل المجتمع، وضرورة أن يضطلع أفراد هذا المجتمع بأدوارهم لمواجهة آفة التطرف الفكري، وإدراكهم خطورته على اللحمة الوطنية ووحدة الكلمة ومنح الوطن أولوية في كل ما يتعلق بالانتماء له، لأن في ذلك الانتماء ووحدة الكلمة حماية لأمن ونفس ورفاهية كل فردٍ من أفراد المجتمع، والإيمان بلزوم الاتفاق على حرمة المساس بمبدأ التلاحم بينهم، والوقوف بصلابة وإصرار خلف قيادة هذا المجتمع، ومساندتها ودعمها لتحقيق الأمن والنماء لكل من يعيش على أرض هذا الوطن، الذي يضم الجميع ويمكنهم من المضي نحو مستقبلٍ آمن مشرق، والعمل بجد لتحصين الجيل القادم من أيٍ من الأفكار الهادمة التي تتسب في إضطراب المفاهيم والأولويات لدى معتنقيها، ما يسهم في عزلهم عن مجتمعهم والتنكر له والإضرار بوحدته ولحمته. وتتطلع أمانة منطقة الرياض من خلال تبنيها لمشروعات فنية على غرار المسرح إلى ترفيه المجتمع وتثقيفه وتوعيته، عبر أعمال تحمل طابعاً بسيطاً ويقدم رسائل موجزة تتضمن أهداف سامية ونبيلة، وهو ما يشتمل عليه هذا العمل المسرحي الذي يجسد التصاق وارتباط المسرح بالحياة الواقعية التي نعيشها، ومعني بتشخيص مشكلات اجتماعية وسلوكية واقتراح حلول، وتأكيد مشاركة الجميع في اقتراح حلول أخرى لهذه المشكلات والظواهر الاجتماعية السلبية. // انتهى //20:48ت م 0169
قناة روش