محاولة فهم ما يفكر به الرجل ليس أمر سهلاً على الإطلاق، حيث تجد النساء صعوبة في فهم الرجل و خاصة الرجل الغامض الذي لا يتيح للمرأة الفرصة لفهمه و التعرف على ما يدور في عقله و قلبه، و تبدأ معاناة المرأة مع الرجل الغامض بعد الزواج، حيث تحاول المرأة جاهدة الاقتراب من الرجل كونها تفضل معرفة كل صغيرة و كبيرة عن تفاصيل حياته، فهو زوجها و حبيبها و عائلتها، لذلك لا تدرك المرأة ان تصرفاتها مع الزوج الغامض و الضغط عليه أمراً قد يخلق المشاكل بينهما، لذلك سنقدم خلال هذا المقال أبرز الطرق التي تساعد المرأة في التقرب من زوجها الغامض.

كيفية التقرب إلى الرجل الغامض
و هناك بعض الأمور التي يجدر معرفتها و التي تُمكن المرأة من فهم الرجل الغامض، وهي كالتالي :-

يميل الرجل الغامض للتكتم عن مشاعره و الاحتفاظ بها لوحده :-
إن كتمان الرجل المستمر لمشاعره و شعوره أمر يدفع المرأة للجنون، حيث ترغب المرأة بمعرفة شعور الرجل تجاه العديد من الأمور، إلا أن الرجل الغامض يكتفي بإعلان الصمت عما بداخله، الأمر الذي يزيد من حدة التوتر بينهما عندما يعجز كلاهما عن فهم الآخر، لذلك على المرأة عدم الضغط على الرجل بشكل متواصل لمعرفة ما لا يريد الافصاح عنه زوجها.
لماذا لا يحب الرجل التواصل :-
معظم النساء ترغب في التحدث مع الرجل و معرفة الأحداث اليومية في حياته، على سبيل المثال ترغب المرأة بالجلوس مع زوجها عند عودته إلى المنزل و سؤاله عن مجريات و أحداث يومه بشكل كامل، و يعد هذا التصرف أمر طبيعي بالنسبة للمرأة إلا أنه ليس كذلك بالنسبة للرجل، حيث لا يبدي الرجل أي رغبة في العودة إلى المنزل و التحدث عن العمل.
رغبة الرجل أن يكون لوحده :-
هذا أمر صحيح بالنسبة لبعض الرجال، حيث بفضل بعض الرجال البقاء لوحدهم أو الخروج مع أصدقائهم، إلا أن هذا لا يعطي المرأة تبريراً لتصرفات الرجل، بالإضافة إلى أنه يحبط المرأة لعدم فهمها سبب عدم بقاء الرجل معها في البيت، و لذلك على المرأة محاولة السماح للرجل بالبقاء لوحده و عدم الضغط عليه، نظرا لأنه يرتاح للتحدث مع أصداقائه في أمور قد لا يرغب بالتحدث بها مع المرأة.
قناة روش

نسيان الرجل للمناسبات السنوية :-
تنزعج المرأة لدى نسيان زوجها لمناسبة عيد ميلادها أو ذكرى زواجهما، حيث ينسى معظم الرجال تواريخ المناسبات السنوية، مما ينبغي بالمرأة التحلي بالصبر و و محاولة تذكير الرجل بتقديم هدية تعبر عن حبها له.
ولذلك عزيزتي المرأة عليك بمحاولة تقبل أطباع الرجل الغامض و محاولة تغييره شيئاً فشيئاً دون أن ترهقيه بممارسة الضغوط عليه يومياً.