السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

يا جماعة أنا وايد أستغرب المغالطات اللي صايرة في مجتمعنا البحريني و الخليجي و خصوصا في العقدين الماضيين بما يتعلق بموضوع الأصول بين عرب و عجم. واللي صاير هو أن الكثير مصابين بحمى "العروبة"، الكثير يتنافس على إنساب نفسه للعرب و مع إحترامي الشديد لكن سؤالي هو لماذا؟

تختلف المسميات في دول الخليج فيما يتعلق بالأصول
في البحرين يستخدم لفظ "هولي" لكل سني اتى من إيران سواء كان عربي أو عجمي، و يستخدم لفظ "عجمي" لكل شيعي أتى من إيران

أعتقد أنه خطأ كبير جدا الخلط بين العجم السنة و العرب السنة في مصطلح "هولي"، فالعجم السنة ليسوا هولة، حيث أن الهولة الحقيقيين هم من الساحل الإيراني و من أصول عربية و يلقبون أنفسهم بأسماء قبائلهم مثل القاسمي و التميمي و آل علي و بني حماد و غيرهم و لا يتسمون بأسماء القرى و المدن التي يسكنون فيها
و مناطق العوضية (الإوزية) و الكوهجية و البستكية و الجناحية... بعيدة عن الساحل و هي واقعة في داخل الأراضي الإيرانية فكيف يكونون "هولة عرب" ؟؟ و هم لا يتحدثون العربية إطلاقا فكيف يكونون عرب؟؟

عموما ..
في الإمارات لا يُستخدم مصطلح "هولي" بل يُستخدم لفظ "عيمي (عجمي)" للأخوة القادمين من إيران مثل البستكية والكوهجية و العوضية و الخنجية و الجناحية و الزرعونية و إلخ من أصحاب تلك القرى الايرانية الواقعة بعيدا عن الساحل او الخليج، و أصحاب هذه الفئة جميعهم سنيين و شافعيو المذهب و هم عجم و إن وجد بعض الخلط مع عرب في النسب، و لكن بشكل عام هم عجم بلا أدنى شك. أما الفئة الثالثة و هم يسمونهم "عرب فارس" و هم آخر الواصلين إلى الإمارات و هم أساسا عرب سنة كانوا يسكنون في بعض القرى الواقعة على الساحل الإيراني و لكنهم أيضا خالطوا العجم السنة على الساحل و صارت لخبطة كبيرة جدا في النسب حيث أن كثير من العجم السنة أخذ ألقاب أولئك العرب حين قدموا للإمارات لأمورهم الشخصية حيث أن الإمارات للأسف ما زال يسودها النظام القبلي في بعض النواحي

عجم (خودمونية) البحرين اعتادوا على استخدام لفظ (هولة) لتعريف انفسهم
مع العلم انه لفظ خاطئ! لكن اعتادوا عليه !! ومن الصعب جداً تغييره الآن
لكن يجب علينا التنبه وتصحيح المسميات..
العجم الذين في البحرين و دول الخليج يتميزون عن بقية الايرانيين في ايران بتسمية خاصة و لغة مختلفة فهم لارستانيين من الجنوب و مسمى (عجم) لم تأتي من كلمة (أعجمي) العربية بل أصل مسمى (عجم) Achom هو لغتهم التي تسمى : أچُمي Achomi (بالألف و الجيم الفارسية) و هي لغة مشابهة للفارسية والكردية‎‎

و يأسفني فعلا في الاونة الاخيرة قيام عدد من العيم\العجم السنة بإنكار أصولهم الايرانية على حساب العربية بسبب إعتقادهم ان النسب العربي سوف يفيدهم أكثر من النسب العجمي و كذلك بسبب اللخبطة التي صارت خاصة بعد قيام بعض الأشخاص بكتابة كتب "تاريخية" عن الهولة و غيره و للأسف تلك الكتب كانت تعبر عن وجهة نظر الكاتب نفسه و فيها الكثير من الأخطاء التاريخية و طبعا الناس تقرأ و تصدق بشكل أعمى خاصة أن تلك الكتب "التاريخية" الخاطئة تتماشى مع الموجة القومية العروبية و أهواء الناس

عموما، بخصوص العجم كالعوضية فهم من قرية إوز (ألف تحتها كسرة و زاء و ليس ضاد) و ليست عوض و هي في منطقة لارستان و الاخوة العوضية قاموا بتحويل و تعريب الاسم الحقيقي
قناة روش

و الجناحية من قرية جناه او جيناه و هي قرية صغيرة عدد سكانها بضعة آلاف, و الكوهجية من قرية كوهيج و هي أيضا قرية صغيرة عدد سكانها قليل, وهكذا كل العجم السنة مثل الخنجية و الزرعونية و الكرمستجية و الكلدارية و غيرهم يلقبون بأسماء قراهم و مناطقهم و هم كالعجم الشيعة لكن على مذهب أهل السنة والجماعة

و لقد حصل أنه قبل عدة الاف سنين دخل بعض العرب مع جملة الغزاة الاجانب لايران مثل الإغريق و المغول و غيرهم إما فاتحين أو محتلين إلخ و حدث في إيران الكثير من الإحتكاك لكن هذا لا يعني إلغاء القومية الاصلية لأصحاب القرى و المدن التي احتكت مع الغير. اما بالنسبة لبستك و خنج و عوض فقد دخلها بعض العرب من أهل المدينة و الهواشم و العباسيين من العراق و هم في نهاية المطاف قلة معدودة مقارنة بأصحاب القرى الإيرانيين طبعا و لقد خالطوا أصحاب تلك القرى و المدن و ذابوا بشكل مباشر و سريع و مضى على الحدث 1200 (أو 1000 سنة في أضعف الإيمان)

و خلال تلك الفترة قامت أمم و اختفت أمم فبالتالي أعتقد انه من غير المعقول إنساب أي فرد من بستك أو عوض أو كوهيج أو جناح او خنج إلى الأصول العربية, خاصة بعد التمازج و الذوبان الذي صار للعرب المهاجرين إلى ايران مع الفرس و مختلف القوميات الايرانية

أما النقطة التي أحب أن أضيفها و التي أرى الكثير من الناس يخطئون فيها للأسف و هي اللهجة الأعجمية اللي يتحدثها العجم السنة (أو مثل ما يسميها البعض "الهولية"). تلك اللهجة ليست هولية و ليس لمصطلح "الهولي" أي علاقة بتلك اللهجة على الإطلاق, تلك اللهجة هي لهجة ايرانية قديمة تعود إلى فترة ما قبل الإسلام، و بالكاد تجد فيها ألفاظا عربية بشكل سوى القليل مقارنة بالفارسية الحديثة التي يتحدث بها معظم الإيرانيين في تهران و شيراز و اسفهان. يعود أصل اللهجة الأعجمية اللي يتحدث بها أهل جناح وخنج و بستك و عوض إلى الفارسية المتوسطة المعروفة بالبهلوية و هي التي استخدمت لتدوين الكتب الزرتشتية (الديانة الفارسية القديمة). و هي متفرعة من اللهجات الفارسية الغربية حسب التقسيم التاريخي للغات الإيرانية. إذا موضوع أن تلك اللهجة هي جزء لا يتجزء من إرث البستكية و الخنجية و العوضية هذا يدل على العمق الايراني لأصحاب تلك المناطق في التاريخ الايراني. أما بالنسبة للذين يزعمون أن تلك اللهجة هي مزيج بين العربية و الفارسية فهذا كلام فارغ غير مسنود لأي شيء إنما هي فرقعات يحاول القوميين العرب تفريغها على مسامع الناس لتضليلهم للأسف.

أهل بستك و خنج و عوض في إيران يستغربون إنسابهم للعرب و يرفضونه تماما، و مثل ما يقولون "أهل مكة أدرى بشعابها"، فما بال الناس يزعمون "عروبة" تلك المناطق و أهلها؟