شمسين ورمال وحرقوص: اللبناني برا !


شمسين ورمال وحرقوص: اللبناني برا !

شمسين ورمال وحرقوص: اللبناني برا

شمسين ورمال وحرقوص: اللبناني برا

 

تصدمك وأنت خارج من بيروت كبرى المؤسسات الذائعة الصيت وهي تغلق أبوابها التوظيفية بوجه اللبناني وتفضل عليه الجنسيات الأجنبية وبخاصة السورية منها التي تمتاز بقبول ساعات العمل “اللا انسانية” والرواتب القليلة.

بهذا يكسب صاحب العمل اضعاف مضاعفة.. ويخسر اللبناني فرص عمل مؤكدة يحتاجها ليسد مصاريفه المتزايدة يوماً بعد آخر.

فتعاونيات رمال على كبرها واتساعها وانتشارها من الضاحية وحتى الحدود الجنوبية لا توظف لبنانياً اللهم إلا إذا ارتضى هو أن يقدم تنازلات تخالف قوانين العمل التي نص عليها القانون ومنها: ان يقبل العمل حتى 10 ساعات او 12 ساعة بشكل يومي وأن يقبل بعطلة واحدة كل اسبوعين بدل عطلة واحدة كل اسبوع وأن يقبل براتب لا يزيد في افضل حالاته عن 500 دولار أمريكي وأن يتحمل سؤ المعاملة الادارية من المالك الأصلي !

اما شمسين وهو ملك الافران في ارض الجنوب فهذا معلوم انه مملكة للعمالة السورية .. ما ان تدخل اليه حتى ترى عشرات الموظفات من الجنس اللطيف ومن التابعية السورية الشقيقة التي اجبرتها لقمة العيش على القبول براتب قليل وساعات عمل طويلة “على الواقف” !

والامر كذلك في تعاونية ومطعم حرقوص الذي يجبر عامليه على 10 ساعات عمل يومية مقابل 600 الف ليرة أو 700 الف في افضل الاحوال.

الخبر ليس سراً.. سكان خارج بيروت يفهمون هذا الأمر ويعلمون أن لقمة الخبز ربما لن تتوفر لهم إلا في بيروت لأن خارجها يبدو أنه خارج عن القانون.. فأين الدولة ووزارة العمل والمسؤولين عن حماية المواطنين ولقمة عيشه ؟

وهل يحق للرأسماليين في لبنان أن يحكموا ويتحكموا بلا وازع او رادع بهذا الشكل ؟

الأمر برسمكم أيها المسؤولون.. ان كان هناك من يسمع !

الوسوم:, , , , , , , , , ,