الشريف الرضي.. سيد شعراء الحب العذري


هذه الحلقة رقم 4 من 13 في مسلسل رجال من التاريخ

هذا فصل في الحب ، فلا تقولوا يا عجبا!! شيخ وقاض ويتكلم في الحب..وما الأدب كله وما الشعر إن لم يكن كلاما في الحب ..ومن حرم على المشايخ القول في الحب ، وهم كانوا الأئمة في كل شيء وكان من كبارهم ثلاثة ألفوا فيه كتبا لم يؤلف مثلها ، علموا فيه الناس أفانين الهوى ، ولقنوا أصول العشق كبار العاشقين وهم ابن القيم وابن حزم وابن داود ثلاثة من جبال العلم وأعلام الإسلام…

ومن كبار الفقهاء من كان من شعراء الغزل الكبار ، ولقد جمعت مرة في الرسالة طرائف من غزل الفقهاء (العدد 644 في 25 مارس 1946 والذي بعده وهو في كتابي فكر ومباحث) طرائف من غزل الفقهاء يؤمن من يؤمها أن التزمت والتوقر لم يكن دائما سمت العلماء ، وأن من علمائنا من كانو هم أرباب الظرف وكانوا هم أصحاب القلوب …

ومالي أذهب في الاحتجاج بعيد المذاهب وهذا الشاعر الذي جئت احدثكم حديثه كان من أئمة الدين وكتن من قضاة المظالم وكان نقيب الأشراف وكان إمام الحج وكان مع ذلك شاعرا بل اعظم الحب العذري في أدب العرب بل سأقولها ولا أبالي …كان أعظم شاعر في الدنيا ..هتف للجمال وغنى للحب وصور نوازع النفس وصبوات العقل ولعات الهوى ولذات الوصال ولقد قرأت أكثر اشعار لامارتين وموسه وبيرون وغوته فما وجدت فيهم من قال في هذه المعاني أدق ولا أرق ولا احلى ولا أشرف مما قال شاعرنا….

إنه الشريف الرضي.. سيد شعراء الحب العذري..

وما أنكر عليه أهل زمانه ما تنكرونه اليوم ، ما أنكروا عليه أن جعل من الموسم الأكبر (هذا كلام قلته وأنا أنكره اليوم ولا أقر الشريف ولا ابن ابي ربيعة من قبله ولا أقر أحدا أن يجعل من موسم للعبادة موسما للأدب ومعرضا للجمال غفر الله لي ولهم) موسما للقلوب الهائمة والأبصار الشاردة وأنه قرأ قصائد الجمال مكتوبة في وجنات العذارى بكل لغات الأرض وقال فيها أربعين قصيدة هي الحجازيات التي دان بها الأدب العربي والتي لو ترجمها إلى الفرنسية أو الإنجليزية ، بليغ في ذلك اللسان لفتنت الفرنسين والانجليز أضعاف ما فتنهم شعر الخيام ….وأين الخيام من الشريف….؟

وأنا أعجب والله كيف استطاع أن يصرح بما لو لمح إليه شيخ من مشايخ هذه الايام لما تركوه يستطيع المشي في الأسواق؟

لقد عرفت السبب …

غنهم وثقوا أنه كان من الشعراء الذين يقولون مالا يفعلون ، وأن دينه وعفافه كان في مكان لا ترقى إليه الشبهات وأنه لم يكن يعشق امرأة كما يفهم شباب اليوم من العشق :يراها فيرضاها ثم يتبعها فيهواها ثم يتخذها زوجا بلا زواج ، كلا ، ولقد كان الشريف شريفا حقا ، وكان زوجا اخلص زوج ، وكان أبا خير أب وكان سيد مرموقا ولو علم الناس أنه واقع بعض ما يقول لأوقعوا به ، ولكنهم علموا انه ما كان عاشقا شاعرا بل كان شاعرا عاشقا وما اتخذ الشعر حرفة يستجدي بها الأكف ولكن كان عند نفسه وعند الناس أكبر من ذلك ….

ومالي يا لمياء بالشعر طائل … سوى أن أشعاري عليك نسيب

ولكنه كان يعشق العشق ويحب الحب إن كان هذا التعبير مني صحيحا ومفهوما ، وما هذه المواطن التي يرددها الشريف إلا حجب يخفي وراءها نوازع قلبه الهائم ومطارح حبه التائه وإن كانت كحجاب النساء هذه الأيام يخفي المعايب ويجمل بالوهم غير ذات الجمال..

لم تكن هذه المواطن أكثر من صحاري مقفرات ، ولكن لمسة من يد الشاعر العبقري تجعل الصحاري جنات وارفات الظل فاتنات المسارب هادرات السواقي وتحيلها عالما مسحورا كأنه جنة عبقر التي يتحدث عنها العرب.

وأتن تسمع اليوم أسماء بلودان وفالوغا ونبع الصفا والقناطر الخيرية وراوندوز وكشمير وماشئت من مرابع الخيال ومواقع الأحلام فلا تحس لهذه الأسماء برجفة في قلبك ولا بوثبة في خيالك كالذي تحسه وأنت تسمه أسماء تلك الفلوات :البان والعلم ، والخيف ومن وسلع والمصلى حيث يهتف بها الشريف…

وهذه عظمة الشعر يمر بسحره على القفار فيجعلها تزري بجنان المصايف وراوائع الأودية ذات العيون والسواقي ….

من معيد أيا سلع على ما كان منها ؟؟وأين أيام سلع!!!

أيها الرائح المجد تحمل … حاجة للمتيم المشتاق

أقر عني السلام أهل المصلى … فبلاغ السلام بعض التلاقي

وإذا ما مررت بالخيف فاشهد … أن قلبي غليه بالأشواق

***************

لا لن أتحدث عن الرجل ماذا أكل وماذا شرب ومتى سافر وأين أقام ، مالي وللرجل والرجل فانٍ إنما أتحدث عن الشاعر والشعراء خالدون(خلود الذكر في الدنيا والخلود الحق إنما يكون في نعيم الجنة أو عذاب النار) وسأعود بكم ما استطعت إلى جوه وأدخل بكم إلى عالمه فإن للشعراء عوالم لا يحيط بها الناس عالم لا تعرفون عنه إلا هذه الومضات التي تلمحونها عندما تسمعون الأغنية الحالمة في الليل السكران أو تطالعون القصة العبقرية تطرق باب المجهول أو تفتحون في سجف الذكريات كوة على الماضي المنسي أو تستغرقون في ذكر الله في هدءات الاسحار وتلك وحدها أنس النفس المؤمنة وراح الروح..

عالم كل ما فيه غريب لا يشبه دنيا الناس …..هذا هو عالم الشريف الرضي….

إن كنتم تسمعون بآذانكم فأهل هذا العالم يسمعون بأفواههم فإن ناجاها لم يضع فمه على أذنها….بل فاه على فيها..

عندي رسائل شوق لست أذكرها……..لولا الرقيب لقد بلغتها فاك

وإذا أبصرتم بالعيون أبصروا هم بالآذان….

فاتني أن أرى الديار بطرفي ……….فلعلي أرى الديار بسمعي

وإذا كان الناس عندكم هم وحدهم الذين يروون الأحاديث بالكلمات والحروف فإن كل شيء في عالم الشاعر يحدث بلا حروف ولا كلمات …

النفس يتحدث فهل تفهمون لغة الأنفاس…

خذي حديثك عن نفْسي من النَفَسِ…وجْد المشوق المعنيّ غير ملتبس

فماذا قال النفس ؟

قال :

الماء في ناظري والنار في كبدي …..إن شئت فاغترفي أو شئت فاقتبسي

والعين والقلب عندكم أعضاء في الجسم هكذا يقرر أساتذة كلية الطب لا يعرف المساكين من العين إلا أنها (فوتوجراف) ولا من القلب إلا أنه مضخة!!!أما نحن ..نحن الأدباء فإن عندنا في العيون علما مستقلا أُلفت فيه كتب كبار ،أما قرأتم كتابي(سحر الفتون في سر العيون )الذي أنوي أن أؤلفه يوما وسأدرسه لطلاب التخصص في أمراض العيون في كلية الطب…

وإذا كانت قلوب الأطباء ما فيها إلا دم احمر كدم الخروف فإن قلوب الشعراء العشاق فيها الماضي والحاضر وفيها الزمان والمكان وفيها الذكر والآمال وفيها من العجائب والأسرار مالا يستطيع الأطباء أن يصلوا إلى علمه وهي بعد أحياء مستقلة لا أعضاء ، العين لها وحدها حياة والقلب له وحده حياة وقد تفرح العين والقلب متألم :

تلذ عيني وقلبي منك في ألم ….فالقلب في مأتم والعين في عُرُسُ

وللعين دائرة استعلامات تتجسس لها على القلب فتهتك ستره وتذيع سره والشاعر حائر بينهما، متعجب منهما:

هامت بك الهين لم تتبع سواك هوى …. من علم العين أن القلب يهواك؟

صحيح والله من علم العين….؟!

والعين تبصر من الحجاز من في العراق وترمي بسهام فتونها من ذي سلم فتصيب من في بغداد..لا تمنعها شوامخ الجبال ولا شواسع البيد…

سهم أصاب وراميه بذي سلم ….من في العراق لقد أبعدت مرماك!

والعين تحصي عدد شهدائها وتسجل أسماء من تصيبهم سهامها وتقرأه على الشاعر من وراء صاحبتها ، فيشهد جناية العين ويقرر براءة الحبيبة لأنها لا تدري ما جنت عيناها..

كأن طرفك يوم الجزع يخبرنا….بما طوى عنك من أسماء قتلاك.

ولا تعجبوا من نطق العين فإن العين تحدث الأحاديث الطوال فهي تأمر وتنهى ، وتعد وتؤمل ، لكنها لا تفي ولا تصدق منها المواعيد

وعد لعينيك عندي ما وفيت به …..يا طول ما كذبت عيني عيناك

والقلب يتلفت ، نعن يتلفت فلا تصدقوا أخبار العواذل من الأطباء الذين يرجفون بأنه ليس إلا عضلة ملساء….

ولقد مررت على ديارهم ……وطلولها بيد البلى نهب

فوقفت حتى لج من لغب….نضوى ولج بعذلي الركب

وتلفتت عيني فمذ خفيت …عني الطلول تلفت القلب..

يتلفت ليرى المنازل وأهلها ثم يبعد الركب فلا يرى إلا هياكلها ثم يبعد الركب أكثر فلا يرى إلا دخانها ثم ترمي بالركب المرامي فلا يرى شيئا ………عندئذ يبصرها القلب بعينه التي لا يحجبها النأي ولا الليل ولا المنام…

تلفتُّ حتى لم يبد من بلادكم …دخان ولا من نارهن وقود

وإن التفات القلب من بعد طرفه….طوال الليالي نحوكم ليزيد

والهوى يتجسم له إنسانا فينصحه ألا يفارق أحبابه…

ولما تدانى البين قال لي الهوى…..رويدا، وقال القلب :أين تريد؟

أتطمع أن تسلو على البعد والنوى….وأنت على قرب المزار عميد؟

والدموع في عالم الشاعر ليسم ماء تسفحه العين ، بل رسائل إلى الحبية والموزع لها هو الزفير…

ولقد بعثت من الدموع إليكم ……برسائل ومن الزفير بحادي

وكتن تهب نسائم الصبا ، فتخاط أنفاسه فيستروح بها روح الأحبة ، فماذا يصنع وقد انقطع فلم تهب رياح؟؟

خذي نَفَسي يا ريح من جانب الحمى …فلاقي بها ليلا نسيم ربى نجد

فإن بذك الحي إلفا عهدته……والرغم مني أن يطول به عهدي

ولكن الريح….ويح الريح ليست دائما معه، إنها عليه مع العذال تغار إن رأت به نعمة الوصال حتى تحاول أن تفرق بينه وبينها ، فهي تشد الفضول من أطراف ثيابها والشوارد من خصلات شعرها..

تقولون ومت علمت الريح بساعات الوصال؟؟؟

إن لها يا سادتي جاسوسا من بني عمها هو الطيب الذي يفوح من اعطاف الحبيبة

وأمست الريح كالغيرى تجاذبنا …….على الكثيب فضول الريط واللمم

يشي بنا الطيب أحيانا وآونة ………..يضيؤنا البرق مجتازا على إضم

ويطلع الصبح وهما غافلان عن الدنيا وما فيها وهل يرى المحبون في الوجود شيئا ، حتى يتكلم العصفور….

وأكتم الصبح عنها وهي غافلة …….. حتى تكلم عصفور على عَلَم

وبعد فهذا مجلس الشاعر الذي كان إماما في العلم وفي المنصب ، وإماما في الحب والغرام….

شرب الكأس وترك للشعراء الثمالة ..

وورد الصافي وخلى لهم العكر…….

علي طنطاوي

Series Navigation<< حجة الاسلام الإمام الغزاليأسد بن الفرات.. الفقيه الأميرال >>
الوسوم:, , ,